الإسكندرية القومي يحتفل بتمثال مُؤسِّس المدينة الإسكندر الأكبر
آخر تحديث 21:55:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يُنظِّم المتحف ورشًا فنيةً على هامش المعرض الخاص

"الإسكندرية القومي" يحتفل بتمثال مُؤسِّس المدينة الإسكندر الأكبر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الإسكندرية القومي" يحتفل بتمثال مُؤسِّس المدينة الإسكندر الأكبر

متحف الإسكندرية القومي
الإسكندرية - صوت الامارات

يبرز متحف الإسكندرية القومي عددا من القطع الأثرية عبر معرض «شخصيات سكندرية» لتسليط الضوء على قيمتها الأثرية والتاريخية لمناسبة احتفالات محافظة الإسكندرية (شمال مصر) بعيدها القومي خلال يوليو/ تموز الجاري، ومن بين أهم مقتنيات المعرض المؤقت، الذي انطلق الأسبوع الجاري تمثال لرأس الإسكندر الأكبر، مؤسس الإسكندرية، و«الفاتح الأسطوري»، والتمثال للنحات الإغريقي ليسيبوس، النحات الخاص بالإسكندر الأكبر، بالإضافة إلى جدارية أبومينا، وهي لوحة رخامية للقديس مينا، تصوره وهو واقف بين جملين، وتعود هذه الجدارية الفريدة إلى العصر البيزنطي.
فيما جرى الاحتفاء بشكل خاص بالميدالية الذهبية التي تحمل صورة الملك فاروق «ملك مصر والسودان»، وقد تقاطع وجهه مع الإسكندر الأكبر، وهي عبارة عن ميدالية تذكارية صدرت بمناسبة إنشاء «جامعة فاروق الأول»، والتي تعرف حالياً باسم «جامعة الإسكندرية».

وشارك في افتتاح المعرض مجموعة من مسؤولي وعلماء الآثار بمحافظة الإسكندرية، من بينهم الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف آثار مكتبة الإسكندرية، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»: «معرض (شخصيات سكندرية) يحتفي برموز تاريخية كانت لها إسهامات واضحة في الارتقاء وازدهار المدينة»، مشيراً إلى أنّ «مؤسس المدينة... الإسكندر الأكبر، استطاع جمع الشرق مع الغرب تحت رايته، وذلك بعد سيطرة بعض الأفكار الغريبة في بلاد الإغريق، حيث كانوا ينظرون إلى مواطني بلاد الشرق على أنهم من البربر، وذلك بعد حروب شرسة خاضوها ضد الفرس، وكانت مدينة الإسكندرية هي درة حكم الإسكندر الأكبر عقب تأسيسها والتي جمعت كل تلك الثقافات في بوتقة واحدة لتصبح مدينة كوزموبوليتية بامتياز، ودرة البحر المتوسط».
ونظم المتحف على هامش المعرض عدداً من الورش التعليمية لتنمية مهارات الأطفال، وربطهم بالمتحف وتعريفهم بتاريخ المحافظة، وتم تدريبهم على صنع مجسمات للإسكندر الأكبر باستخدام النحت على الجبس، بجانب وورش أعمال ورقية، مع تطبيق كل الإجراءات الاحترازية المقررة.
وشهد معرض «شخصيات سكندرية» تنظيم محاضرتين أثريتين على هامشه، كانت الأولى بعنوان «بازيليكا كاتدرائية أبو مينا»، قدمها نجاتي أنطاكيا، الباحث في التاريخ القبطي، بينما كان عنوان المحاضرة الثانية «أمجاد الكنيسة القبطية»، تقديم القمص إبرام بشواندي، مدير الكلية الإكليريكية في الإسكندرية.
كان مبنى متحف الإسكندرية القومي قصراً لأحد التجار الأثرياء في الإسكندرية، وهو تاجر أخشاب اسمه أسعد باسيلي، والذي بنى هذا القصر على الطراز الإيطالي وظل مقيماً به حتى عام 1954 ثم باعه للسفارة الأميركية.

وظل هذا القصر مقراً للقنصلية الأميركية سنوات عدة، حتى اشترته الحكومة المصرية عام 1996. وقامت بترميمه وتحويله إلى متحف مع بداية الألفية الثالثة.
ويضم المتحف نحو 800 قطعة أثرية تشمل جميع العصور بدءاً من الدولة القديمة وحتى العصر الحديث وتصور تلك القطع حضارة مصر وثقافتها وفنونها وصناعاتها خلال هذه العصور وقد تم إحضار هذه القطع الأثرية من عدة متاحف منها المتحف المصري والمتحف الإسلامي والمتحف القبطي بالقاهرة والمتحف اليوناني الروماني والآثار الغارقة بالإسكندرية، ومن أهم القطع الموجودة به، تمثال يمثل الكاتب المصري ومجموعة من الأواني عثر عليها بهرم الملك زوسر.
ويتميز متحف الإسكندرية القومي بتخصيص قاعة لعرض الآثار الغارقة، من بينها تمثال من الغرانيت الأسود لإيزيس وتمثال لكاهن من كهنة إيزيس ومجموعة من التماثيل والبورتريهات الرخامية لبعض آلهة الإغريق.

قد يهمك أيضا : 

ترميم لوحة الإسكندر الأكبر التي شوهها صيني في معبد الأقصر

علماء يعثرون على مقبرة صديق الإسكندر الأكبر شمال اليونان

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإسكندرية القومي يحتفل بتمثال مُؤسِّس المدينة الإسكندر الأكبر الإسكندرية القومي يحتفل بتمثال مُؤسِّس المدينة الإسكندر الأكبر



كانت مصدر إلهام الجميع بقطعها المميزة رغم أزمة تفشي "كورونا"

فساتين الأحلام وأزياء تحاكي الخيال باليوم الثالث من أسبوع الموضة في ميلانو

القاهره- صوت الإمارات
مازال أسبوع الموضة في ميلانو، يقدم لنا أزياء مميزة للغاية على الرانواي، على الرغم من الصعوبات التي واجهها المصممون ككل، في ظل أزمة تفشي وباء الكورونا، إلا أنها كانت مصدر إلهام الجميع، والخروج لنا بأفضل العروض، والقطع المميزة.في اليوم الثالث خلال أسبوع الموضة في ميلانو لربيع وصيف 2021، شاهدنا فساتين الأحلام بألوان الباستيل بعروض ELISABETTA FRANCHI، وقطع مميزة تحاكي الخيال بمجموعة Marni، مع تألق خاص للتصميمات المنعشة للمرأة العصرية لمجموعة Versace، وإليكِ نظرة عن قرب، لما حدث خلال أهم العروض. الفساتين المكشكشة مع الألوان الفاقعة من مجموعة فيرساتشي على أطلال جبال أتلانتس الخيالية، حيث تتدفق تيارات المياه عبر بطريقة انسيابية، كانت هذه بقايا عالم قديم مضى منذ زمن بعيد، حيث نشأ مواطنوه الأسطوريون من اللون الأزرق الغامق في تكوين محيطي وترمي...المزيد

GMT 07:45 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

تطور مفاجئ بشأن مستقبل سواريز مع برشلونة

GMT 03:14 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

كورينثيانز يهزم باهيا في الدوري البرازيلي

GMT 02:22 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

"يويفا" يجتمع لدراسة مصير كأس السوبر الأوروبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates