عمليات بحث بحرية لاستعادة لوحات فنان روسي شهير التهمها البحر قبل قرن
آخر تحديث 12:34:58 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مجموعة أعمال رسمها إيفان إيفازوفسكي في القرن التاسع عشر

عمليات بحث بحرية لاستعادة لوحات فنان روسي شهير "التهمها" البحر قبل قرن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عمليات بحث بحرية لاستعادة لوحات فنان روسي شهير "التهمها" البحر قبل قرن

لوحات فنان روسي شهير "التهمها" البحر قبل قرن
موسكو - صوت الامارات

يتابع الملايين من عشاق الأعمال الفنية العالمية عمليات بحث بحرية، يأملون أن تنتهي باستعادة مجموعة لوحات رسمها فنان روسي شهير، كانت أمواج البحر الأسود ابتلعتها منذ نحو قرن وربع القرن من الزمن.

وتداولت وسائل إعلام روسية، أمس، مقطع فيديو تظهر فيه عمليات بحث في أعماق البحر الأسود عن مجموعة لوحات رسمها إيفان إيفازوفسكي "1817 - 1900م"، وهو رسام روسي من أصول أرمينية، لمع اسمه في القرن التاسع عشر، وحصل على شهرة عالمية، ويُعد واحداً من أفضل من رسموا اللوحات الطبيعية البرية والبحرية، وله مجموعة كبيرة من اللوحات الشهيرة؛ أكثرها شهرة لوحة "الموجة التاسعة".

إقرا ايضًا: 

معرض فنون العالم دبي ينطلق في السادس من نيسان

وتجدد الأمل بالعثور على بعض لوحات إيفازوفسكي المفقودة، حين أعلنت فرق بحث صيف عام 2018 العثور على حطام العبارة "الجنرال كوتسيبو"، التي غرقت في البحر الأسود عام 1895، نتيجة تصادم مع سفينة "بينديراكليا" التابعة لأسطول البحر الأسود الروسي.

وكانت "الجنرال كوتسيبو" أول عبارة روسية تمر عبر قناة السويس في رحلة عام 1869، وعلى متنها الرسام إيفازوفسكي، ضمن وفد من شخصيات سياسية وعلمية روسية وعدد من كبار الصحافيين اتجهوا إلى مصر للمشاركة في حفل افتتاح قناة السويس. وكانت تلك الرحلة مصدر إلهام للفنان إيفازوفسكي، الذي رسم حينها لوحة «قناة السويس»، فضلاً عن لوحات مناظر طبيعية أخرى من مصر.

وتجري عمليات البحث عن تلك اللوحات حالياً على عمق 40 متراً، في مياه البحر الأسود على بعد نحو 12 ميلاً من شبه جزيرة القرم، وهي المنطقة التي عُثر فيها على العبارة الروسية الغارقة. وعثر الغواصون على بعض الأعمال الفنية، إلا أنهم قرروا تأجيل عملية انتشالها، بعدما أدركوا ضرورة التحضير بشكل جيد للعملية، خشية أن تتعرض اللوحات لأي ضرر، أو أن تتلف نهائياً، لا سيما وأنها هشة على الأرجح، بعد أن مكثت قرناً وربع القرن في أعماق البحر.

وقال رومان دونايف رئيس بعثة "نبتون" الاستكشافية، التي تقوم بعمليات البحث في منطقة غرق العبارة وحطامها، إن هناك فرصة كبيرة لأن يتم إنقاذ اللوحات التي عُثر عليها، وأكد، "لم نكن ننوي انتشالها»، لافتاً إلى أنه "من غير الواضح بعد حالة اللوحات تحت الطمي"، لذلك لا يمكن تأكيد أي أمر قبل إزالة الطمي وتنظيف الموقع"، إلا أن سيرغي كازانيك، رئيس مركز البحوث البحرية، شكك بإمكانية انتشال اللوحات، وقال بعد مشاهدة التسجيل المصور لعمليات البحث والموقع الذي توجد فيه اللوحات، "إنها قد تآكلت على الأرجح، وما رأيته في الفيديو لم يكن أكثر من أطر للوحات".

قد يهمك أيضًا: 

الآلاف يقبلون على معروضات "فنون العالم دبي"

حشر بن مكتوم يفتتح الدورة الثالثة من معرض "فنون العالم دبي"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمليات بحث بحرية لاستعادة لوحات فنان روسي شهير التهمها البحر قبل قرن عمليات بحث بحرية لاستعادة لوحات فنان روسي شهير التهمها البحر قبل قرن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمليات بحث بحرية لاستعادة لوحات فنان روسي شهير التهمها البحر قبل قرن عمليات بحث بحرية لاستعادة لوحات فنان روسي شهير التهمها البحر قبل قرن



تألَّقت بفستان مُطبّع باهظ الثمن

ميلانيا ترامب تُلف الأنظار بأحدث إطلالاتها

واشنطن- صوت الامارات
لفتت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترامب في أحدث ظهور لها، خلال استعدادها للسفر إلى اليابان برفقة زوجها رئيس الولايات المتحدة الجمعة، الأنظار بفستان أنيق مطبع من توقيع "كالفن كلاين"، أضافت إليه حزامًا رفيعًا لتحديد خصرها الرشيق. وكما هو متوقع، كانت إطلالة السيدة الأولى باهظة، حيث كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن فستانها كلّف 3900 دولار، بخاصة، وأنه صارت موضع جدل، خاصةً فيما يتعلّق بإطلالاتها، فهي كثيرًا ما تلفت الأنظار بأناقتها، فضلًا عن تكلفتها الباهظة. وتميّز الفستان بطبعات تمثل بطاقات بريدية لأشكال لأماكن غربية، وبالإضافة إلى ترك خصلاتها حرة، أكملت "ميلانيا" إطلالتها بحذاء كحلي أنيق من توقيع "كريستيان لوبوتان"، بينما ارتدى الرئيس الأمريكي بدلة باللون الكحلي وربطة عنق باللون الأحمر. إقرا ايضًا: ...المزيد

GMT 13:02 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل
 صوت الإمارات - 23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل

GMT 04:15 2019 الأربعاء ,15 أيار / مايو

البلجيكي ويلموتس مدربا جديدا لمنتخب إيران

GMT 21:23 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

نزاع مرير على مركز دوري الأبطال الإنكليزي

GMT 10:19 2019 الخميس ,02 أيار / مايو

محمد صلاح يكشف عن سبب بُكائه في كأس العالم

GMT 10:28 2019 الإثنين ,06 أيار / مايو

أياكس أمستردام يُتوَّج بكأس هولندا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates