أمل المناور تؤكد أن معرض الكتاب في دمشق يُظهر اهتمام المؤسسة الرسمية
آخر تحديث 02:52:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ضرورة ملبية لحاجة الكثيرين بما يحتويه من كتب تستوعب كل الاهتمامات

أمل المناور تؤكد أن معرض الكتاب في دمشق يُظهر اهتمام المؤسسة الرسمية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أمل المناور تؤكد أن معرض الكتاب في دمشق يُظهر اهتمام المؤسسة الرسمية

معرض الكتاب في دمشق
دمشق_صوت الامارات

تتسع المشاركة الأديبة والمثقفة السورية في معرض الكتاب بمكتبة الأسد الوطنية كل عام سواء عبر حفلات توقيع الكتب أو الأنشطة المرافقة.

ولرصد هذه الظاهرة استطلعت سانا الثقافية آراء عدد من الأديبات حول المعرض وسط الظروف الحالية ودوره في إعادة الاعتبار للمطالعة وللأديبات والمثقفات السوريات تحديداً وللأسرة السورية عموماً.

الشاعرة أحلام بناوي رأت أن القراءة تكتسب أهمية مضاعفة زمن الحرب وما بعدها ما يجعل من استمرار معرض الكتاب في دمشق انتصاراً للدماء التي أريقت على هذه الأرض فضلاً عن كونه ضرورة ملبية لحاجة الكثيرين بما يحتويه من كتب تستوعب كل الاهتمامات.

ويعكس المعرض برأي بناوي الصورة الناصعة للحراك الثقافي الذي عاشه الأدب خلال السنوات الماضية عبر منشورات لأدباء وأديبات تمسكوا بأرضهم رغم الحرب ليغدو المعرض سوقاً ثقافياً للعائلة السورية وحافزاً على المطالعة بعد أن حاولت العولمة سحب البساط من تحت الكتاب.

الإعلامية لبنى مرتضى وصفت معرض الكتاب بالمهمة الأصعب والأعقد لمواجهة المتغيرات السياسية والاجتماعية والثقافية وممارسة دور تنويري قائم على التوازن والاعتدال يحمل الهوية السورية العربية وجذوتها.

وتنظر الشاعرة أمل المناور بعين الإعجاب إلى تقاطر الناس لارتياد معرض الكتاب لأن للقراءة نكهة خاصة تفوق أي طريقة أخرى لتلقي المعلومة تقدمها التكنولوجيا مؤكدة أن المعرض يظهر اهتمام المؤسسة الرسمية بإبراز أفضل ما في ثقافتنا زمن الحرب وقدرتنا على البناء وتخطي المصاعب.

ونوهت المناور بالحضور الكبير للكتاب الذي نشرته المثقفات والأديبات السوريات خلال الحرب في أجنحة المعرض.

كاتبة الأطفال ورئيسة تحرير مجلة شامة أريج بوادقجي وجدت أن معرض الكتاب يشبه فسحة واسعة يتنفس السوريون منها بكل شرائحهم الفكر والثقافة والاهتمام تحت ظل الفكر والعقل.

هذا الطقس الثقافي السوري بامتياز على حد تعبير بوادقجي مع وجود أنشطة ثقافية جاذبة على هامش المعرض يعيد للثقافة مكانها في حياتنا بعد سنوات من الحرب والعنف والإرهاب ويمنح الفرصة لكل مهتمة بالثقافة للانخراط بالمشهد الثقافي.

وتصف الشاعرة زوات حمدو المعرض برسالة لكل العالم بأن سورية رغم أهوال الحرب الشرسة باقية ملتقى الحضارات والثقافات وهو تأكيد على استمرار الحياة كما أنه نقلة نوعية في نشر الوعي الفكري والثقافي ووجدت أن المعرض دعوة للأسرة السورية لتعود إلى الكتاب والقراءة.

ويشكل معرض الكتاب برأي الشاعرة لينا المفلح تظاهرة ثقافية أدبية وملتقى أدبياً سنوياً يهتم بالكتاب ويعنى به كأداة لنشر الثقافة والمعرفة بين مختلف الأجيال وهو مكان مناسب لمحبي المطالعة والقراءة وللمعنيين بالأدب والثقافة في مكان واحد مشيرة إلى أن للأسرة مجتمعة حضوراً واضحاً في المعرض لاختيار الكتب المتناسبة مع أفرادها.

ولاحظت المفلح أن للمرأة حضوراً مهماً هذا العام في المعرض سواء من خلال المشاركة بالنتاجات الأدبية أو حضور المعرض وزيارة أقسامه وهذا يدل على دورها بالشأن الثقافي وحضورها الفعال وإقبالها لتنهل كل ما يثري ذائقتها ويمنحها فضاء واسعاً من الحرية.

وتعدد الأديبة لميس الزين الأهداف التي يحققها معرض الكتاب من نشر ثقافة القراءة لدى جمهور القراء على اختلاف مستوياتهم لما يطرحه من عناوين كثيرة ومواضيع متنوعة كما أنه فرصة للالتقاء بكتاب وأدباء سواء كانوا زواراً أو ممن لهم إصدارات جديدة يحتفى بها في حفلات التوقيع.

الأديبة ديمة داوودي، اعتبرت أن إقامة معرض الكتاب في مكتبة الأسد الوطنية بمثابة رسالة واضحة تؤكد انتصارات سورية وقوتها ومدى صمودها فضلاً عن دعم الكاتب المشارك في المعرض من حيث انتشار الاسم والتعرف على مشاركين من بقية الدول في عصر كادت تطغى فيه التقانة والمشاكل الحياتية على أهمية الكتاب.

ولفتت داوودي، إلى جهود القائمين على إنجاح المعرض لأن مكتبة الأسد كانت وستبقى المنبر الأول والأفضل لإعادة الكتاب لمكانته الحقيقية.

الشاعرة عواطف بركات رأت أنه رغم مرور سنوات حالكة من الحرب توقف خلالها معرض الكتاب إلا أنه يبقى الاحتفالية التي ينتظرها المثقف السوري للاطلاع على الإصدارات الجديدة واقتناء الكتب بأسعار منافسة في ظل ما تتعرض له من منافسة إلكترونية.

ودعت بركات إلى إعادة بناء علاقة حميمية بين الكتاب عموماً والقارئ من قبل الهيئات الثقافية والتعامل مع فكرة الكتاب الإلكتروني بجدية أكبر.

قد يهمك أيضًا:

 

جامعة الإسكندرية تعلن بدء تطبيق منظومة الكتاب الإلكتروني

"مثقفون " الشارقة منارة للمعرفة العربية والإنسانية

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمل المناور تؤكد أن معرض الكتاب في دمشق يُظهر اهتمام المؤسسة الرسمية أمل المناور تؤكد أن معرض الكتاب في دمشق يُظهر اهتمام المؤسسة الرسمية



تحرص دائمًا على إبراز قوامها الرشيق من خلال ملابسها

إطلالات معاصرة على أسلوب العارضة جيجي حديد

واشنطن ـ رولا عيسى
عندما نفكّر بالاطلالات الشبابية، فالدينيم هو أول ما يبادر الى أذهاننا، وتنجح جيجي دائماً في اعتماد أجمل الاطلالات بالجينز سواء مع الكنزة السويتر الفضفاضة، أو عندما تعتمد لوك الدينيم بالكامل، ولإطلالة مسائية شبابية، نسّقت جيجي السروال الجينز مع توب تكشف اكتافها وحذاء بكعب عالٍ. أقرأ أيضًا جيجي حديد تبدو أنيقة وجذّابة في عيد الحب بقميص ذو فتحة عنق كما تشتهر جيجي بأسلوب الستريت ستايل، سواء الملابس الرياضية العصرية، والكروب توب، والسراويل بأقمشة ونقشات وقصات مختلفة سواء الضيقة او الفضفاضة، لكنها تحرص دائماً على إبراز قوامها الرشيق من خلال اطلالاتها. وحتى فساتين السهرة التي تطلّ بها، تتميّز بالعنصر الشبابي والعصري قد يهمك أيضًا جيجي حديد تتألّق في مهرجان "كوتشيلا للموسيقى والفن" ارتدت سترة سوداء وحذاء "بوت كاوبو...المزيد

GMT 15:16 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حيدر العبادي يدعو "طهران" إلى عدم التدخل في شؤون "بغداد"
 صوت الإمارات - حيدر العبادي يدعو "طهران" إلى عدم التدخل في شؤون "بغداد"

GMT 08:33 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

منتخب موزمبيق يهزم رواندا بهدفين في تصفيات كأس أمم إفريقيا

GMT 09:20 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أوكرانيا تفوز على منتخب إستونيا بهدف في مباراة ودية

GMT 03:37 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

صدور رواية "نساء البساتين" في نسختها الإيطالية

GMT 08:12 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

«كاس» ترفض استئناف حامل لقب "البريميرليج" مانشستر سيتي

GMT 08:08 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

4 نصائح في كرة القدم من صلاح لناشئات ليفربول

GMT 01:17 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الكاميرون تتعادل مع الرأس الأخضر في تصفيات أمم إفريقيا

GMT 10:36 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ثنائي هجومي في تشكيل البرازيل لمواجهة الأرجنتين

GMT 07:57 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق مؤتمر "مسرح الطفل والتنمية في عالم متغير"

GMT 03:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة "أرض الكراميل" بمكتبة الدقي الأربعاء
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates