عيد الفطر في تونس بين العادات الغذائية وتكريم المرأة
آخر تحديث 23:10:44 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

من الشرمولة والملوخية إلى الحلالم و"حق الملح"

عيد الفطر في تونس بين العادات الغذائية وتكريم المرأة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عيد الفطر في تونس بين العادات الغذائية وتكريم المرأة

تقاليد الاحتفال بعيد الفطر في تونس
تونس _ حياة الغانمي

يمثل عيد الفطر المبارك مناسبة سنوية تحيي خلالها العائلات التونسية رصيدًا ثريًا من العادات الغذائية المختلفة، ويشترك التونسيون، عمومًا، في أكل المرطبات والحلويات خلال اليوم الأول لعيد الفطر، إلا أن لكل جهة طقوسًا خاصة في الاحتفال والطبخ في تونس.

ففي تونس العاصمة، تطبخ الحلالم وهي "عجين يقطع رقيق ويطبخ في الخضر" والملوخية في اليوم الأول، وتستهلك مع "الحلو العربي" والمشروبات، وغير بعيد عن العاصمة، يحتفل أعالي مدينة نابل بطبخ العصيدة البيضاء وتكون مصحوبة بمرق اللحم أو "القلايا الحمراء"، وفي بنزرت  دأبت نساء الجهة على إعداد أسماك القاروص والوراطة والمرجان غداء لأول أيام العيد، والمدفونة مرق بسيقان أو رأس الضأن غداء لليوم الثاني، وطبيخ الخضر الورقية والبقول غداء لليوم الثالث .

أما في صفاقس، يتناول السكان صباح يوم العيد وقبل الانطلاق في المعايدة طبق "الشرمولة" الشهير، التي تتكون من البصل والزبيب، ويرجعها مؤرخون إلى العهد الروماني فيما ينسبها آخرون إلى الأتراك، وهي تستهلك مع السمك المملح الذي يكون عادة من الأسماك كبيرة الحجم مثل المناني والبوري والكرشو والغزال، ويتم غالبًا شراء هذه الأسماك طازجة وتشريحها وتمليحها خلال شهر رمضان على أن يزال عنها الملح ليلة العيد لتطبخ في اليوم الموالي مغلاة في الماء .

وتختلف شرمولة صفاقس عن شرمولة قرقنة وجربة وجرجيس وتونس وبنزرت، ويتم طهيها قبيل يوم العيد، وفي جربة، يستيقظ السكان باكرًا، فما أن تنتهي صلاة العيد، ينطلقون للمعايدة على الأهل والأحباب، مصحوبين بالأطفال الصغار، وتتمثل الأكلة الرئيسية لأغلب سكان جزيرة جربة يوم عيد الفطر في "الشرمولة" والسمك المقلي علاوة على "كسرة الزيت" خبز بلدي، وهي نوع من العجين يخمر ويقلى في الزيت، إضافة إلى "الزرارع" وهي خليط من الحلوى والفواكه الجافة.

وتنفرد معتمدية بن قردان التابعة لولاية مدنين بإعداد "عصيدة الفارينه بالمعقود"، وهي مرق بالقرع الأحمر واللحم، وتجتمع العائلة الموسعة في منزل الأب أو الأخ الأكبر لتناوله مع أكلات أخرى أبرزها الكسكسي، وتختار نساء عدة مدن في الوطن القبلي طهي" الملوخية" و"الحلالم" و"المحمصة" في اليوم الأول من العيد، فيما تفضل النساء في مناطق من ولاية قفصة طهي الفول. ولا تقتصر مظاهر الاحتفال على الأكل والشرب، بل تتميز أيام العيد بـ"هزان الموسم"، وهذه العادة تونسية وهي أن يعود الخطيب أهل خطيبته بهدية ثمينة، ولهذه التقاليد سنتها، فمن جهة إلى أخرى، تتحول من مناسبة تزاور وتحابب إلى مناسبة عائلية لها طقوسها وفرائضها ولكن نكهتها لا تقل عن قيمتها الروحية والتاريخية..

ومن القطاعات التي تؤشر على حركية العائلات التونسية في استعدادها  لاستقبال  يوم العيد، هي المخابز التي تصنع الحلويات التونسية التقليدية أو تتكفل بإنضاجها فقط ووسائل النقل العمومي أو الخاصة التي تسهر على تأمين السفرات للمواطنين وتقريب المسافة بينهم لتقاسم فرحة الأعياد في أجواء  عائلية ممتعة، كما تزدهر تجارة ألعاب الأطفال وبيع الملابس والأحذية وغسيل السيارات ليتواصل عمل أصحابها إلى الفجر بل حتى أيام العيد، لأنه ثمة من يؤخر شراء مستلزمات عائلته أو يتعذر عليه  ذلك حتى يوم العيد.

 ومنذ انبلاج فجر عيد الفطر المبارك تبدأ المقابر والمساجد والجوامع تعج  بالناس للترحم على الأموات ولأداء  صلاة العيد، كما تبلغ ظاهرة التسول واستدراج عطف التونسي وانتفاخ جيبه أوج رواجها وسقف أرباحها في هذه الأيام التي تعد بحق أيام تكافل وتراحم، وتزدهر للأسف يوم العيد تجارة بيع الخمور بعد منعها طوال شهر رمضان، ومن نتائج الإفراط فيها في هذا اليوم السعيد تسجل حالات حوادث السياقة في حالة سكر وكذلك المعارك الأليمة.

ولئن كانت طلقات مدفع رمضان الغائبة البارزة في عيد هذا العام كما في رمضانها فإن بوطبيلة أو طبال السحور لا يغيب البتة عن قرعه وتزميره وأهازيجه وأدعيته في صباح يوم العيد لا سيما في الأحياء التي ألفها وألفته.. ومن العادات الأخرى التي تميز التونسيين في عيد الفطر هي "حق الملح"، وهي من العادات التونسية الجميلة في تكريم المرأة والاعتراف لها بالجميل صباح يوم عيد الفطر، لكنها تلاشت مع مر الزمن، وتتمثل في أن المرأة تستقبل زوجها عند عودته من صلاة العيد وهي في أبهى زينتها بعد أن تكون نظفت البيت ورتبته وبخرت زواياه، وفي يدها طبق الحلويات وفنجان القهوة، ويشرب الزوج قهوته، لكنه لا يعيد لها الفنجان فارغًا بل فيه قطعة حلي من الذهب أو الفضة بحسب إمكاناته وهذه الهدية تسمى "حق الملح".

و"حق الملح" تكريم لصاحبة البيت واعتراف لها بالجميل على صبرها وتعبها خلال شهر رمضان، فهي مع كونها صائمة وتؤدي واجبها الديني كغيرها من أفراد العائلة تقوم بإعداد كل أصناف الأطباق المشتهاة من قبل أفراد العائلة، وتنظف المنزل، كما تضطر إلى تذوق الأكل ودرجة ملوحته دون ابتلاعه، ولذلك ترمز هدية "حق الملح" إلى طلب العفو من ربة المنزل وشكرها على صبرها وتحملها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عيد الفطر في تونس بين العادات الغذائية وتكريم المرأة عيد الفطر في تونس بين العادات الغذائية وتكريم المرأة



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 03:58 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا
 صوت الإمارات - طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 04:38 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جزر المالديف واحة للجمال والسكينة
 صوت الإمارات - جزر المالديف واحة للجمال والسكينة

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 19:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدًا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:50 2013 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

طبيب سويدي رفض علاج سيدة لعدم مصافحته

GMT 10:35 2013 السبت ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"فايبر" تطلق تطبيقها لنظام "لينوكس"

GMT 06:11 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبوظبي تضع ضوابط جديدة بشأن الإقامة في الفنادق

GMT 00:28 2021 السبت ,30 كانون الثاني / يناير

"بنات كوباني" كتاب أميركي عن هزيمة "داعش"

GMT 17:01 2019 الأحد ,11 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 20:16 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

هيثم شاكر يتألق في حفل نادي الزهور

GMT 16:51 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أعشاب لها مفعول السحر في ترميم الجلد وعلاج الحروق

GMT 20:18 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكور لاختيار ورق الجدران للمساحات الصغيرة

GMT 17:26 2018 السبت ,08 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أبرز الديكورات للفصل بين غرف منزلك

GMT 09:10 2018 السبت ,14 تموز / يوليو

هزة أرضية تضرب ولاية بليدة شمالي الجزائر

GMT 22:41 2013 الأحد ,18 آب / أغسطس

أنثى الضفدع تحبه متعدد المواهب

GMT 03:29 2013 الخميس ,04 تموز / يوليو

إدخال 340 شاحنة عبر "كرم أبو سالم" الخميس

GMT 21:03 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منتجع Pulo Cinta Eco Resort الأفضل لتمضية شهر العسل

GMT 14:06 2013 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

حفل فرقة "التنورة التراثية" في وكالة الغوري

GMT 06:09 2013 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

صوفيا فرغارا تجذب الأنظار بألوان ملابسها المبهجة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates