الإمارات تقرأ حديث الساعة في الندوة ويناقش طموحات وتحديات عام القراءة
آخر تحديث 01:23:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مؤتمر "الثقافة والعلوم" السنوي

"الإمارات تقرأ" حديث الساعة في "الندوة" ويناقش طموحات وتحديات "عام القراءة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الإمارات تقرأ" حديث الساعة في "الندوة" ويناقش طموحات وتحديات "عام القراءة"

"الإمارات تقرأ"
دبي -صوت الإمارات

استدعى المؤتمر السنوي السادس لندوة الثقافة والعلوم، الذي عُقد على مدار خمس ساعات متتالية، الأربعاء، إلى مائدة نقاشية موسعة، العديد من ممثلي مؤسسات الثقافية في الدولة، لمناقشة تحديات وطموحات مرتبطة بفعل "القراءة" تحت عنوان "الإمارات تقرأ" المستند إلى مبادرة عام القراءة، وصاحَبَ المؤتمر معرض كتب لإصدارات عدد من المؤسسات.

وأوضح رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم، سلطان صقر السويدي أن هناك حالة من الإجماع، ليس بين أعضاء مجلس إدارة الندوة فقط، بل بين المثقفين والمبدعين عمومًا، على أن "القراءة" هي موضوع "الساعة" في الإمارات الآن، مضيفًا: "لكن القضية الأساسية يجب أن تكون: كيف تتحول القراءة إلى موضوع كل ساعة وكل وقت، لتتحول إلى فعل وواقع دائم وليس إلى ظاهرة". وأكد أن الندوة سعت، من خلال تنظيم المؤتمر، إلى مناقشة التحديات والوقوف على جملة من الأهداف والطموحات المشتركة، التي ينظم عقدها مبادرة عام القراءة، وحقيقة أن المعرفة والاطلاع والثقافة، هي عماد أي تنوير ونهضة حضارية راسخة.

وقدم السويدي، في أولى جلسات المؤتمر، الأديب محمد المر، الذي تطرق عبر ندوة "نحو مجتمع قارئ.. رؤى مستقبلية" إلى أسس ودعائم هذا المجتمع، معتبرًا البيت هو الدعامة الأولى لتنشئة جيل قارئ، من خلال العديد من الوسائل المادية التحفيزية، والتثقيفية.

وتوقف عند دور المدرسة باعتبارها الدعامة الثانية لترسيخ ثقافة القراءة في المجتمع عمومًا.

وعقد بعض المقارنات بين كتب تتكئ على مناهج أجنبية، وأخرى عربية، لافتًا إلى الاهتمام الكبير بالشكل والمضمون في الأولى، وافتقار ذلك في الثانية، وهو الأمر الذي شدد على ضرورة تعديله.

وتابع: "المنهج التعليمي يجب أن يرتقي بجماليات القراءة، من دون الوقوف عند أساسياتها فقط، كما يجب تفعيل حصص المكتبة والقراءة، على نحو يصب في مصلحة دعم ثقافة القراءة، وتحبيب الطالب في المطالعة باعتبارها فعلًا ترفيهيًا أيضًا".

وذكر "هناك ميزانيات يجب أن تخصص لشراء الكتب لإثراء المكتبات المدرسية دومًا، وتدريب المعلمين، فضلًا عن توفيرهم، كي لا تكون حصص المكتبات عبئًا إضافيًا بالنسبة للمدرس، وغير ذلك من التفاصيل التي ترتبط بوجود استراتيجية متكاملة تدعم القراءة في المدارس"، وشدد على ضرورة تهيئة البنية التحتية الملائمة لترسيخ ثقافة القراءة في المجتمع.

ووصف الأديب، محمد المر، دور الإعلام في تبني ثقافة القراءة مجتمعيًا بـ"المحوري"، موضحًا أنه "من دون قيام الإعلام بدوره، فليس من الممكن تحقيق أي نجاح في مختلف الخطط مهما توافرت لها مقومات أخرى"، مستشهدًا ببعض النماذج التي حققت فيها الكتب مبيعات مضاعفة، بعد أن تمت مناقشتها في وسائل الإعلام المختلفة. وشدد على ضرورة أن تكون هناك استراتيجية وطنية واضحة، وتوفير ميزانية مخصصة لها، ومتابعة تنفيذها في الوقت نفسه. كما تطرق إلى دائرة أدب الأطفال خصوصًا، مثمنًا الجهود المهمة التي تقوم بها بعض المؤسسات في هذا الإطار، مثل مشروع "كلمة" الذي قام بترجمة مئات الكتب الثرية للأطفال، لكنه أشار إلى أن هناك حاجة ماسة للترويج لهذه النتاجات الثقافية وأهميتها في وسائل الإعلام المختلفة. تحدث المستشار في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، الدكتور حبيب غلوم، ممثلًا عن الوزارة في المؤتمر، في مستهل المحور الثاني: "المؤسسات الثقافية وتعزيز ثقافة القراءة"، في جلسة أدارها الأديب علي عبيد الهاملي.

وتساءل غلوم: "الإمارات تقرأ"، هل هي عبارة تشير إلى هدف أم أمنية؟ مشيرًا إلى أنها مادامت هدفًا واضحًا فإننا جميعًا مطالبون بدور أكبر مما هو قائم الآن، سواء بالنسبة للوزارة أو مختلف المؤسسات المحلية المعنية بالثقافة. ورأى أن هناك حاجة لخلق همزة وصل بين مختلف الأجيال من جهة، وجيل الشباب من جهة أخرى.

وأكد الأمين العام لجائزة الشيخ زايد للكتاب، الدكتور علي بن تميم، الدور الرائد الذي لعبته الجائزة في تفعيل ثقافة القراءة منذ تأسيسها قبل نحو 10 أعوام. وأشار إلى أن الاهتمام بالثقافة فعل جوهري في الإمارات، لكن التحدي كان يرتبط وقت تأسيس الجائزة، هو كيف يكون ذلك جوهريًا أيضًا داخل المؤسسات المختلفة، وهو التحدي الذي صاحبه إطلاق العديد من المبادرات تحت مظلة الجائزة. وذكر أن القراءة المطلوبة التي يجب التشجيع عليها في هذه المرحلة هي القراءة المعززة للهوية، وهو ما يستدعي تحفيز الأطفال والشرائح العمرية الصغيرة على القراءة. ومن جائزة الشيخ زايد للكتاب، تحدث أيضًا الباحث والكاتب سعيد حمدان، الذي استهل ورقته بعرض فيلم قصير عن الجائزة، استحضر بعض مقولات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وطرح سؤالًا قام بالإجابة عنه، وهو عدم فوز مؤلف إماراتي بالجائزة حتى الآن، لافتًا إلى أن هناك مشاركات متواترة من الكتاب الإماراتيين وصلت في إحدى الدورات إلى 90 مشاركة، في حين بلغت 50 مشاركة في الدورة الماضية، وأضاف "الموضوعية والشفافية هما عنوان للجائزة التي تحكمها شروط وقواعد وأسس، وهي جائزة دولية يبقى الفوز فيها للأفضل وفق الشروط الموضوعة".

واستبق سالم عمر سالم، ممثلًا عن هيئة الشارقة للكتاب، حديثه في المؤتمر بعرض فيلم عن أهم إنجازات الهيئة، مشيرًا إلى أنه لا أحد كان يتوقع، عندما انطلقت الدورة الأولى لمعرض الشارقة للكتاب، الذي بدأ حلمًا فتحول إلى حقيقة بإمكانات بسيطة وحضور متواضع عددًا، أن تكون ثمة دورة ثانية له، في حين أن الجميع فوجئ بمعرض ثانٍ للكتاب في العام نفسه، قبل أن نصل للدورة رقم 34 العام الماضي. وأكد سالم أن الهيئة أطلقت مبادرات مختلقة، لمصلحة الناشر والمؤلف والقارئ في آن واحد.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإمارات تقرأ حديث الساعة في الندوة ويناقش طموحات وتحديات عام القراءة الإمارات تقرأ حديث الساعة في الندوة ويناقش طموحات وتحديات عام القراءة



تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالًا وأناقة في الوطن العربي

إطلالات صيفية تُناسب أجواء البحر على طريقة ياسمين صبري

القاهرة _صوت الامارات
بالرغم من أننا اقتربنا من الدخول في فصل الخريف غير أن الحرارة مازالت مرتفعة والأجواء مازالت توحي بالصيف، والكثير من الناس يفضلون قضاء إجازاتهم في شهر سبتمبر/أيلول ولهذا جمعنا لك اليوم بالصور اطلالات صيفية تناسب اجواء البحر مستوحاة من ياسمين صبري.ياسمين صبري تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالاً وأناقة في الوطن العربي ومايميز أسلوبها في الموضة أنه أنثوي وناعم يبرز جمالها الطبيعي كما فيه لمسات من العصرية الشبابية، ومؤخراً رصدنا لها عدد من الاطلالات المميزة التي نسقتها لاجازتها البحرية والتي اختارت فيها اطلالات صيفية مميزة وملفتة تنوعت بين الفساتين الماكسي المعرقة والفساتين القصيرة المميزة وتنسيقات التنانير مع القمصان وغيرها.. وقد كانت حريصة على اختيار الألوان الحيوية التي ناسبت شعرها الأسود وبشرتها مثل الأحمر والأصفر والأ...المزيد
 صوت الإمارات - شواطئ سياحية رائعة في المملكة المتحدة تستحق الزيارة
 صوت الإمارات - أفكار سهلة التطبيق لتصميم ركن خاص بالقراءة في منزلكِ

GMT 18:51 2020 السبت ,12 أيلول / سبتمبر

مانشستر سيتي الأغلى في الدوري الإنجليزي

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 18:58 2020 السبت ,12 أيلول / سبتمبر

نصيحة أرجنتينية تحرض ميسي للانقلاب على والده
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates