لبنان بين الفوضى التي تزعج العين والقلب والمناطق الهادئة
آخر تحديث 16:51:33 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

منها الضاحية الجنوبية في بيروت وحي السلم

لبنان بين الفوضى التي تزعج العين والقلب والمناطق الهادئة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لبنان بين الفوضى التي تزعج العين والقلب والمناطق الهادئة

حي السلم في بيروت
بيروت _ غنوة دريان

تختلفُ الحياة بين منطقةٍ وأخرى، في لبنان ، وقد تختلف بين شارع وآخر تمامًا، بين الفوضى التي تزعجُ العينَ والقلبَ معً والهدوءِ المريحِ فرقٌ شاسعٌ ، إلا أنَّ القلوبَ قد لا تختلف والأحلامُ، اعتقدُها لا تفرقُ بين الشوارعِ، تمرُّ ليلًا أو حتى في اليقظة دونَ تمييز ، وقد يكونُ الفرقُ أنَّ الأحلامَ في الشوراعِ الضيقةِ وفي البيوتِ المتراصةِ بِعطف فوق بعضها لا تنامُ ولا تستريحُ.

لا يُخَيّلَنّ إليك حين دخولك الضاحية الجنوبية لبيروت أن تشهده من تنظيم في العمران وتناسق في المشهد كالذي تلحظه وسط العاصمة ، ذاك التنظيم يتلاشى شيئًا فشيئًا كلما ولجت عمق الضاحية أكثر. حي السلم يرحب بك ، الحي الموسوم بالفوضى والحرمان والأزمات اللامتناهية هو صورة عن أماكن كثيرة ممتدة على طول الوطن ، عند تجوالك في الحي هنا تطالعك وجوه طبعَ الشقاءُ عليها بصمةً لا تزولُ إلا بِقدرةِ قادر.

أما الجدران هنا فتستندُ إلى بعضِها كأنَّ الواحدَ يَستمِعُ أنينَ وشكوى الآخر ، رقيقةٌ هذه الجدرانُ، لا تَحجُبُ عن سُكّانِها أصواتَ الخارِجِ ، وفي الخارجِ تَتناهى إلى أسماعِ المارةِ أحاديثُ البيوتِ ، أصواتُ شجارِ أهلِها ونجواهُم، أصواتُ نشراتِ الأخبار أو المسلسلاتِ التي تُتابِعُها "الصَّبايا" ، تَتطايَرُ تلك الحروفِ وتَلتحمُ معَ ذراتِ المَكان ، قد يفني أصحابُها وتبقى هي ، ومع الزمنِ تتكدَّسُ أكثر.

هذا وقتُ عودةِ الطُّلابِ مِن مَدارِسِهم ، تَزدَحِمُ شوارعُ المنطقةِ "البائسةِ" ، بالباصاتِ المترعَةِ بالأولاد ، عدا عَن العائدينَ مِنهم سيرًا على الأقدام ، هذا الوقتُ بالتحديد بَطيءُ الوتيرة ، لو اتيحَ للطُّرقاتِ أن تُطوي حتى يصِلَ هؤلاءِ إلى منازلهم سريعًا ويضعوا عن كواهلِهم حقائبَهم المثقلةَ بالكتبِ وقلوبَهم المثقلةَ أيضًا على صِغَرِها، فيحظوا بِقِسطٍ من الأمل.
على تلكَ الشُّرفةِ الصغيرةِ والمُطلّةِ على الزُّقاق، اجتمعَ ثلاثةٌ يَحتسونَ القهوةَ، شرابَهم المُفضَّل ، يتناولونّ في حديثِهم شجونَ أيامِهم وأمنياتهم ، أخالُ الحلمَ جليسَهُم الرابع ، ماذا لو كانتِ الشرفةُ أكثرَ اتساعًا ، ماذا لو كانت مطلةً على حديقةٍ تَفتَرِشُها الزُّهور المزركشةُ الألوان ، ليسَ من الضروري أن تكون تلك الحديقة المُتخيّلة كبيرة جدًا ، المهم أن يجد المرء ما يعينه على الاسترخاء بعد يوم منهك للغاية ، سعيًا في تأمين أدنى مستويات العيش الكريم.

الدراجات النارية، في هذا الحي النائي عن عين الدولة، تكاد تضاهي بعددها أنفاس البشر ، مرغمون هم على اقتنائها لتوفير تنقلاتهم بسبلٍ غير باهظة التكلفة. صخب السيارات وضجيج الحياة هنا لا يترك مجالًا لطيرٍ أن يُرى ، وماذا سيفعل طائر هنا في هذه الفوضى والتبعثر الكئيب ، فالطيور تهوى الهدوء ولا تتخذ من الشقاء مساكن لها ، قد يكون مسكنها في شارع آخر.

لى بعد أمتار من تلك الشرفة المكتظة بالأمنيات حفرة أشغال كبيرة ، منظرٌ لا يروق للمتلذذ بطعم القهوة بعد عناء ، عمال كثر حول الحفرة التي يبدو أن لا وقت أنسب لوضعها عثرة في طريق الناس أكثر من بداية العام الدراسي وفصل الأمطار ، هذه الحفرة التي تنبئ بمشروع عظيم الشأن في المنطقة ، تضيّق العيش أكثر مما هو ضيق وتزيد المشهد المتعب اختناقًا ، هي ليست "الجورة" الوحيدة. ثمة زميلات لها في "الشارع" الذي يبقى إسم "شارع" فضفاضًا عليه كثيرًا.

 على الرغم من أن هذا المشهد يجب أن يكون غير اعتيادي ، إلا أن أهالي حي السلم ألفوا تفاصيل تلك اللوحة التي رسمتها يد الحرمان والإهمال ، فأنى للشقاء أن يترك هذه الوجوه والمشهد نفسه منذ أعوام خلت، بل يزيد تعقيدًا وبؤسًا ، وبالرغم من تلك اللوحة البائسة إلا أن هناك نسوة لا يمكن أن يستقبلوك بالابتسامة وفنجان الشاي وطبق الفول وحلويات صنعوها على طريقتهم وابتسامتهم تدل على إنهم أصبحوا في أله توأمة ، مع هذا العالم  الغريب وهذه اللوحة التي يملئها الكثير من البؤس والقليل من الأمل أن يتغير الحال من  حال إلى حال أفضل  .

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان بين الفوضى التي تزعج العين والقلب والمناطق الهادئة لبنان بين الفوضى التي تزعج العين والقلب والمناطق الهادئة



اختاري منها ما يُلائم شخصيتك وأسلوبك لجميع مُناسباتك

أفضل إطلالات ميغان ماركل بالقميص بأسلوب عصري تعرّفي عليها

القاهرة - صوت الامارات
تقلّ ميغان ماركل في الفترة الأخيرة بإطلالاتها، وعندما تفعل فهي غالباً ما باتت تختار أزياء كاجول. لكن في أحدث إطلالاتها برفقة الأمير هاري في مقابلة تلفزيونية مشتركة هي الأولى منذ إنتقالهما إلى الولايات المتحدة، أطلت ميغان بالقميص في لوك أنيق وعصري.ميغان والأمير هاري كانا من بين الضيوف البارزين الذين أطلّوا جنبًا إلى جنب مع سندرا أو Sandra Oh وجون ليجيند John Legend، في برنامج تلفزيوني للإعلان عن قائمة TIME السنوية التي تضم 100 من كبار صانعي التغيير والأصوات المؤثرة والقادة في جميع أنحاء العالم.لهذه المناسبة أطلت ميغان ماركل بالقميص في لوك أنيق وعصري في آن معاً. فقد تألقت بقميص باللون البنيّ من قماش الحرير من تصميم إحدى الماركات المفضلات لديها فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، وهذا القميص الذي أطلت به، مستوحى من السبعينيات مع قصة الياقة العريض...المزيد

GMT 14:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رانيا يوسف تؤكد أن فستان إلهام شاهين الأحلى

GMT 10:45 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

غادة عادل سعيدة بالعمل مع أحمد السقا

GMT 10:57 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مضمونة لتوظيف الشمع في الديكور لأجواء خلابة

GMT 06:49 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الكيني والأميركية دليلة أفضل عداء وعداءة

GMT 19:44 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أدوات بسيطة تزيّن حديقتك وتضفي إليها الحيوية

GMT 04:54 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"إيجل هيلز" تتوسع إلى إثيوبيا بإطلاق مشروع "لا غار"

GMT 16:32 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

تصميمات البارات والمطاعم تدخل إلى المنازل

GMT 14:00 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا سمير غانم تُعلن تفاصيل آخر مشاداة لها مع زوجها

GMT 08:09 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

24 لاعبًا في معسكر الأولمبي في سنغافورة وفيتنام

GMT 09:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

الباندا أحدث صيحات إكسسوارات الشعر في صيف 2019

GMT 21:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

ربيع يطمئن على سلامة عينيه في مستشفى دبي

GMT 22:26 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 21:41 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

عادل إمام يكشف تفاصيل وأسرار شخصية "الهلفوت"

GMT 21:14 2020 الأحد ,19 إبريل / نيسان

محمود عزت يشارك في "شاهد عيان" مع حسن الرداد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates