داعش تفجر جزءا من المسرح الروماني في مدينة تدمر الأثرية
آخر تحديث 16:20:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

استمرارًا لأعمال تخريب التراث السوري

"داعش" تفجر جزءا من المسرح الروماني في مدينة تدمر الأثرية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "داعش" تفجر جزءا من المسرح الروماني في مدينة تدمر الأثرية

نصب tetrapylon عام 2008
لندن - ماريا طبراني

دمر متطرفوا "داعش" نصب "tetrapylon"، وجزءا من المسرح الروماني في مدينة تدمر الأثرية، في أحدث هجوم للتنظيم على التراث السوري، وأوضح مأمون عبد الكريم مدير الآثار في البلاد: "إننا نعيش في فيلم رعب وسوف نرى أكثر من ذلك، وطالما أن المدينة تحت سيطرتهم ستظل رهينة، هذه فضيحة، تدمر محتلة وليس هناك غضب من المجتمع الدولي، نحن نحاول حماية الحضارة والأمر بعيد عن الاعتبارات السياسية ويجب أن يكون هناك تضامن دولي".

ونجحت القوات السورية والروسية، في استعادة المدينة من "داعش" في مارس/ أذار لكنها فقدتها مرة أخرى في هجوم مضاد في ديسمبر/ كانون الأول، واقتحمت "داعش" المدينة لأول مرة في مايو/ أيار 2015، وحطم المسلحون متاحف وآثار المدينة وفجرو معبد بل الذي يبلغ عمره 2000 عامًا وقوس النصر بجانب نهب قطع أثرية لا تقدر بثمن كما قتلوا عالم الآثار خالد الأسعد.

وأفاد عبد الكريم الجمعة، أن "داعش" دمرت نصب "tetrapylon" ومجموعة من الأعمدة الضخمة على منصة مرتفعة قرب مدخل المدينة القديمة، وجزء من واجهة المسرح الروماني، حيث وقفت أوركسترا ماريانسكي من سان بطرسبرغ وقدموا عرضًا في حفل انتصار، وبين عبد الكريم أنه يعلم بالتدمير منذ 10 أيام لكنه قرر عدم إطلاق أي تفاصيل حتى نشر صور الأقمار الصناعية من قبل باحثين في جامعة بوسطن.

ووصف رئيس الوكالة الثقافية التابعة للأمم المتحدة التدمير بأنه جريمة حرب جديدة وخسارة هائلة للشعب السوري والإنسانية، وقالت المدير العام لليونسكو إيرينا بوكوفا "هذه ضربة جديدة ضد التراث الثقافي ما أظهر أن التطهيرا لثقافي الذي يتبعه المتطرفون يسعى إلى تدمير كل الأرواح البشرية والمعالم التاريخية لحرمان الشعب السوري من ماضيه ومستقبله".

ويعد الهجوم الأحدث في حملة "داعش" ضد التراث في المنطقة ودمر التنظيم من قبل المواقع الآشورية التاريخية في العراق وغيرها من الكنوز في تدمر، ونقل علماء الآثار السوريين العديد من القطع الأثرية بما في ذلك حوالي 400 التماثيل إلى دمشق لمنع مزيد من الدمار إن عادت "داعش" ولكن بقيت العديد من النقوش والمباني في الموقع وكانت عرضة للتدمير، ويضيف عبد الكريم: "طالما استمرت عاصفة "داعش" أخشى أن تزداد سوءا، قلبي في هذه المباني الآثرية".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش تفجر جزءا من المسرح الروماني في مدينة تدمر الأثرية داعش تفجر جزءا من المسرح الروماني في مدينة تدمر الأثرية



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد
 صوت الإمارات - مذيع في "بي بي سي" يوضّح تفاصيل إصابته بوباء "كورونا"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates