قيس رشيد يؤكّد على استعادة العراق لقطع أثرية من داعش
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كشف لـ"صوت الإمارات" جريمة تهريب الآثار في بلاده

قيس رشيد يؤكّد على استعادة العراق لقطع أثرية من داعش

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قيس رشيد يؤكّد على استعادة العراق لقطع أثرية من داعش

قيس رشيد يؤكّد على استعادة العراق لقطع أثرية من داعش
بغداد – نجلاء الطائي

أعلنت وزارة الثقافة يوم الاربعاء، أن العراق استعاد 483 قطعة أثرية كان تنظيم داعش قد أعدّها للتهريب من الأراضي العراقية، مؤكداً في الوقت ذاته على استيلاء تنظيم داعش على أكثر من 1791 موقع اثاري مهم في محافظة الموصل.

قيس رشيد يؤكّد على استعادة العراق لقطع أثرية من داعش

وقال وكيل وزير الثقافة لشؤون السياحة والآثار قيس حسين رشيد في لقاء خاص مع   "صوت الامارات"، إنَّ العراق قد استعاد 483 قطعة أثرية كانت مُعدّة للتهريب من قبل تنظيم داعش.

قيس رشيد يؤكّد على استعادة العراق لقطع أثرية من داعش

وأكّد رشيد أنَّ "صدور قرار مجلس الأمن الدولي 2199 في شباط- فبراير من عام 2015 خطوة ايجابية ومهمة من المجتمع الدولي لاستعادة أثار العراق ومنع تهريبها، مضيفا أنهم ما زالوا يتوقعون المزيد من التعاطي المثمر، خصوصاً من دول الجوار، التي يعدّ بعضها ممراً دائماً للآثار العراقية المسروقة.

وأضاف أنَّ وزارة الثقافة ومنذ صدور القرار أعلاه وحتى الآن قد قامت بمتابعة عدّة قضايا لاسترداد 10170 قطعة أثرية مهرّبة في رومانيا والجزائر وسلوفينيا وبريطانيا وفرنسا ولبنان والأردن والامارات ومصر، فضلاً عن الآثار العراقية الموجودة في اسرائيل.

واشار رشيد أنهم يأملون أن يكون هناك تعاونا أكثر جدية من دول العالم التي تتعاطف مع قضية الآثار العراقيّة والتي تدرك أنَّ عائدات المتاجرة بالآثار العراقية تتحوّل إلى أسلحة ومتفجرات بيد المتطرفين.

وكشف وكيل وزير الثقافة لشؤون السياحة والآثار أن الوزارة شكلت لجنة مشتركة مع الشرطة الدولية (الانتربول) لملاحقة الآثار العراقية المهرّبة من مدينة الموصل، مبيّناً أنه تمّ استلام 483 قطعة أثرية.

وأضاف رشيد ان عدد المواقع الاثرية الموجودة في محافظة الموصل فقط تصل الى ما يقارب 1791 الف موقع، كان تنظيم داعش يموّل رواتبه وأموره اليومية من خلال تهريبها.

وأكد رشيد وصول الآثار المهربة الى اسرائيل وبأعداد كبيرة، لافتا الى عدم وجود احصائية دقيقة عن الآثار الموجودة في نينوى، والسبب يعود الى أنها من الآثار غير المنقبة، تمّ حفرها من قبل داعش، وكشفها وتهريبها الى الخارج.

وتابع قائلاً إن الوزارة قد عقدت سابقاً وبعد تسلمها خطة العمل الطارئة لحماية الممتلكات الأثرية والثقافية المتفق عليها مع منظمة اليونسكو، اجتماعا مهما أسفر عن تشكيل لجنة مشتركة برئاسة السياحة وعضوية وزارتيّ الداخلية والثقافة وممثلية العراق في منظمة اليونسكو والشرطة الدولية لملاحقة الآثار العراقية المهرّبة من مدينة الموصل من قبل العصابات المسلحة، وتم عقد اجتماع للجنة للاتفاق على تنفيذ بنود خطة اليونسكو.

ونوه رشيد اعداد خطة  تتضمن محاور عدة بعضها ينفذ من الحكومة والاخر من قبل منظمة اليونسكو، للحفاظ على الأرث الحضاري والثقافي والأثري في مدينة الموصل.

وبيّن رشيد وجود قصر اشوري كبير تحت مرقد النبي يونس واستيلائه من قبل التنظيمات الارهابية وتهريب تلك الكنوز الى دول الجوار بعد تفجير التنظيم المرقد قبل عامين  .

وشرح وكيل وزارة السياحة والاثار عن كيفية استيلاء تنظيم داعش  على موجودات قصر اشوري من خلال عملية مدبرة قام بها التنظيم  المذكور قبل عامين عن طريق حفر سراديب كانت موجودة تحت النبي يونس والتي استغرقت العملية ما يقارب الـ 40 يوماً من حفر وإخراج اعداد كبيرة من الاثار والكنوز التي كانت موجودة في القصر الاشوري وبالتحديد قصر سرجون الأكدي، وتهريبها الى الخارج.

واوضح رشيد ان اسباب بقاء تلك الاثار في مكانها وعدم استخراجها من قبل وزارة الثقافة والسياحة والاثار العراقية، الى بناء فوق تلك الاثار مرقد النبي يونس وكان من الصعب الكشف عن ذلك القصر في وقت وجود مرقد ديني فوقها.

واكد رشيد ان تنظيم داعش لم يستغرق في تفجير المراقد الدينية الأخرى سوى ساعات قليلة ، بينما استغرق تفجير النبي يونس ما يقارب الـ 40 يوما ، وهذا يدل حفر السراديب للوصول الى قصر سرجون الذي نهب بالكامل"، لافتا الى أن "بعد التفجير قام تنظيم داعش بتشفير الارض حتى يتم طمر السراديب جيد.

يذكر ان هناك اتفاقيات دولية يجب تنفيذها خاصة بحماية التراث الثقافي، منها اتفاقية لاهاي لعام 1954 الخاصة بحماية الممتلكات الثقافية في حالة النزاعات المسلحة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قيس رشيد يؤكّد على استعادة العراق لقطع أثرية من داعش قيس رشيد يؤكّد على استعادة العراق لقطع أثرية من داعش



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:20 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الأحد 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 21:14 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

يحمل إليك هذا اليوم كمّاً من النقاشات الجيدة

GMT 12:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 21:45 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أجواء إيجابية لطرح مشاريع تطوير قدراتك العملية

GMT 21:02 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

قد تتراجع المعنويات وتشعر بالتشاؤم

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:00 -0001 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

شهر مفصلي أنت على مفترق طريق في حياتك وتغييرات كبيرة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates