150 مليون محتوى ثقافي في المكتبة البريطانية من كل بقاع العالم
آخر تحديث 01:00:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

منها الكتب والمخطوطات والرسومات والمجلات والتسجيلات

150 مليون محتوى ثقافي في المكتبة البريطانية من كل بقاع العالم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 150 مليون محتوى ثقافي في المكتبة البريطانية من كل بقاع العالم

المتحف البريطاني
القاهره ـ صوت الامارات

تعد المكتبة الوطنية البريطانية، من أهم مراكز البحث المكتبية في العالم؛ حيث إنها إحدى أكبر المكتبات في العالم من حيث حجم محتوياتها، فالمكتبة تضم حوالي 150 مليون محتوى ثقافي ومادة معرفية من كل بقاع العالم بمختلف اللغات وبأشكال متنوعة، مطبوعة ورقمية، مثل: الكتب والمخطوطات والرسومات والمجلات والجرائد والتسجيلات الصوتية والفيديوهات وبراءات الاختراع والخرائط والطوابع وقواعد البيانات، وغيرها.وتحتوي المكتبة على ما يقارب 14 مليون كتاب وكميات ضخمة من المخطوطات والعناصر التاريخية يعود أقدمها إلى 2000 سنة قبل الميلاد، كما أنها تستلم نسخًا من جميع الكتب الصادرة في بريطانيا وأيرلندا، كما أن لديها برنامجًا لجمع المحتويات؛ حيث يضاف إلى محتويات المكتبة نحو 3 ملايين عنصر جديد كل عام تحتل 11 كيلومترًا من الرفوف الجديدة، والمكتبة مفتوحة للجميع؛ حيث يستطيع أي شخص الاطلاع على محتويات المكتبة والاستفادة من خدماتها العديدة، كما تبلغ الميزانية المرصودة للمكتبة 142 مليون جنيه إسترليني.

يعود تاريخ إنشاء المكتبة إلى عام 1973؛ إذ كانت قبل ذلك جزءًا من المتحف البريطاني؛ حيث قدمت الحكومة البريطانية مبلغ 6 ملايين جنيه إسترليني من أجل بناء المكتبة، واستمر العمل سنوات عدة وفي عام 1998 افتتحت ملكة بريطانيا المكتبة التي يعمل فيها أكثر من 1600 موظف وفيها أكثر من ستة ملايين كتاب بين مخطوط ومطبوع وملايين الوثائق والصحف والمجلات، وفيها أفضل الخدمات للباحثين في مجالات العلوم والفنون الإنسانية كافة.أما بالنسبة للمخطوطات في المكتبة، فمنها ما هو معروف ومتداول ومنها ما هو محفوظ لم يفهرس، ولم تتح فرص الاطلاع عليه بعد، ومنها مقتنيات جديدة تحت الصيانة والفهرسة، وتفيد المعلومات المنشورة بأن عدد المخطوطات الشرقية يقارب 23500 مخطوط.وتتنوع مخطوطات المكتبة البريطانية، وتأتي المخطوطات العربية الخط واللغة في مقدمة مقتنيات المكتبة البريطانية؛ إذ يقدر عددها 10600مخطوطة، تليها المخطوطات الفارسية ثم العثمانية ثم الأوردية والسريانية، والعبرية والبرديات المصرية، وهناك عشرات المخطوطات ببعض اللغات الشرقية مثل لغة الملايو والسند والبنجاب والبشتون والسواحلية وغيرها.

وتتعدد مصادر المخطوطات العربية في المكتبة، فبعضها كتب في البلاد العربية، وبعضها كتب في البلدان الإسلامية من الأندلس غربًا حتى إندونيسيا شرقًا، والمشترك بين تلك المخطوطات هو العلوم الإسلامية، واللغة العربية، أو الخط العربي، وتتنوع موضوعات المخطوطات لتغطي العلوم والفنون الإنسانية الدينية والدنيوية كافة.وتضم المكتبة الوطنية البريطانية، عددًا وافرًا من المخطوطات النادرة تشمل الكتب الدينية اليهودية والمسيحية والإسلامية، وعلى رأسها مخطوطات التوراة والإنجيل، والقرآن الكريم ثم كتب الآداب والعلوم الدينية، وتوجد من القرآن الكريم مخطوطات بالخط الكوفي أحدها منسوب إلى الإمام علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، وبعض مخطوطات القرآن الكريم مكتوب على رقوق جلد الغزال، وأكثرها مكتوب على الورق بكل أنواعه، وتوجد كذلك مخطوطات التاريخ والطبقات، والفلسفة والمنطق، وتوجد مجموعة من مخطوطات التصوف للغزالي وعبد القادر الجيلاني والنفري، وغيرهم، أما في مجال الأدب فتوجد مخطوطات عدة منها ديوان أبي تمام، وديوان المتنبي، ونسخة من كتاب ألف ليلة وليلة، كما توجد مخطوطات في علم العروض والبلاغة والنحو العربي والمعاجم.

أرشيف

ويتضمن أرشيف المكتبة، صورًا من مكة المكرمة تعود إلى عام 1907 للحرم المكي وللخيام المحيطة به، خلال موسم الحج والعمرة، كما توضح في هذه الصور وسائل النقل البدائية والبسيطة التي كانت تستخدم في الوصول إلى مكة المكرمة، آن ذلك. وقد بادرت المكتبة البريطانية في عام 2013 إلى تبني مشروع عمل متكامل يركز على حفظ المحتوى الرقمي للمملكة المتحدة على الإنترنت، وذلك كجزء من توثيق الثقافة والتاريخ البريطاني على شبكة الإنترنت، وطبقًا لهذا سيتاح الوصول إليها للأغراض البحثية، وكانت المكتبة قد بدأت العمل على هذا المشروع بعد مراجعات لقانون الملكية الفكرية في بريطانيا ومنحت المكتبة البريطانية بمقتضى ذلك حق تخزين نسخة من كل مطبوعة إلكترونية تصدر من داخل البلاد على الشبكة الإلكترونية.

في عام 2011 وقعت المكتبة اتفاقًا مع محرك البحث على الإنترنت "جوجل" يفضي إلى تمكين متصفحي الشبكة العنكبوتية من الاطلاع مجانًا على واحدة من أكبر مجموعات الكتب حوالي 250 ألف كتاب من الكتب التي تحتضنها المكتبة ويعود بعضها إلى القرن الثامن عشر، وتغطي حقبًا كثيرة وأحداثًا متنوعة، بينها، الثورة الفرنسية، والثورة الصناعية، واختراع السكة الحديد والتلجراف، كما سيمكن الاتفاق القراء والباحثين والطلاب المستخدمين الآخرين من البحث والاطلاع على الكتب والوثائق التاريخية ونسخها من دون أي كلفة مادية.

الشاعر يتحدث

أطلقت المكتبة مشروعًا متخصصًا بعنوان: "بين عالمين: الشعر والترجمة"، يهدف إلى طرح مواضيع متنوعة، مثل الترجمة واللغة والهجرة إلى بريطانيا، ويتجسد كصيغة توثيق حيوية لحياة ونتاج من يعيشون في بريطانيا من أصول عرقية مختلفة، ويتمثل المشروع في إجراء مقابلات مع هؤلاء الأفراد وتسجيل قصائدهم بلغاتهم الأصلية وبالإنجليزية، ويتيح ذلك لمحبي الشعر والأكاديميين والطلبة الاطلاع على تجاربهم الحياتية والشعرية، ومن خلالهم يمكن التعرف إلى ثقافات شعوبهم وإلى تطور الحركة الشعرية في بلدانهم الأصلية، وشملت القراءات الشعرية في المشروع 30 شاعرًا طوال 3 سنوات، لأفراد من روسيا والعراق والهند ورومانيا وتركيا والمكسيك وإيران وأوكرانيا، ومن المعروف أن المكتبة تحتفظ بتسجيلات لأكثر من 200 شاعر ضمن مشروع أطلقته في عام 1955 يسمى الشاعر يتحدث، وهناك مشروع ثالث يسمى أرشيف الشعر، ويجئ مشروع "بين عالمين" ليكمل هذين المشروعين ويوثق لشعراء أصبحوا جزءًا من المشهد الثقافي في العاصمة لندن.

قد يهمك ايضا:

اكتشاف أثري يعود إلى عصر الإمبراطورية الصينية

السعودية لولوة الحمود تُوضِّح أنّ الفن مزيج مِن الكلمة والقلم والروح

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

150 مليون محتوى ثقافي في المكتبة البريطانية من كل بقاع العالم 150 مليون محتوى ثقافي في المكتبة البريطانية من كل بقاع العالم



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 12:20 2020 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط
 صوت الإمارات - تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 06:48 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

فيرجيل فان دايك يوضح كيتا لاعب من طراز عالمي

GMT 09:58 2013 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

لوحات فنية للديكور الداخلي بالخيط والمسامير

GMT 15:09 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

ريهام عبد الغفور تكشف عن ضيوف الشرف في حياتها

GMT 20:43 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

أهرامات "البوسنة" الثلاثة تُعيد رسم تاريخ العالم مِن جديد

GMT 15:42 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أحدث صيحات ديكورات غرف النوم لعام 2018

GMT 20:26 2013 الإثنين ,29 تموز / يوليو

"بحر الأزهار" في جزيرة هوكايدو اليابانية

GMT 13:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلة مميزة من غرف نوم الشباب تناسب ديكورات عام 2020

GMT 05:52 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان عبداللطيف تكشف لـ"صوت الامارات" عن سر تعلقها بالفن

GMT 18:03 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

خطوات مُذهلة عند زراعة شجر"القرانيا الصينية " داخل المنزل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates