بيروت تصرّ على الاحتفال بالأعياد في مرح يسود أجواء غير مسبوقة
آخر تحديث 14:57:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

رغم ما تشهده من احتجاجات شعبية وأزمات اقتصادية متأزّمة

بيروت تصرّ على الاحتفال بالأعياد في مرح يسود "أجواء غير مسبوقة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بيروت تصرّ على الاحتفال بالأعياد في مرح يسود "أجواء غير مسبوقة"

بيروت في مناسبة أعياد الميلاد
بيروت ـ كمال الأخوي

لم تشأ بيروت في مناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة، أن تخلع عنها ثوب الاحتفالات الخاصة بها، على الرّغم من كل ما تشهده من حالة اقتصادية متأزمة وحشودات احتجاجية كثيفة في وسطها.

صحيح أن مشهد زينة الطرقات والشّوارع والمطاعم فيها، لا يشبه ما اعتادته عيون اللبنانيين من قبل في هذا الموعد من كل سنة، إلا أنّ النشاطات الترفيهية التي تشهدها إضافة إلى عجقة العيد الحاضرة في المراكز التجارية الكبرى، ساهمت في إضفاء لمسة الفرح على أجوائها. فالزينة المتلألئة التي كانت تغطي في السنوات الماضية معظم شوارع بيروت والمناطق المحيطة بها وصولًا إلى المناطق الجبلية هي شبه غائبة هذه السنة في ظل عدم وجود ميزانيات ترصد لها من قبل البلديات ولجان الأسواق التجارية المسؤولة عن تمويلها. وعلى الرّغم من كل ما يعانيه اللبنانيون في ظل أوضاع سياسية غير مستقرة وضائقة مالية لافتة، هناك من أخذ على عاتقه المغامرة، وتقديم استعراضات وحفلات تخفف من وطأة هموم المواطن.

فمنظم "مهرجانات أعياد بيروت" وصاحب شركة "ستار سيستم" أمين أبي ياغي، الذي كان قد أعلن عن استقدامه استعراض "أليس في بلد العجائب" في مناسبة الأعياد، بقي متمسكًا بقراره هذا. وتبدأ عروض هذا الحفل الأجنبي الشهير على مسرح "كازينو لبنان" من 27 من الشهر الحالي، لغاية 4 يناير (كانون الثاني) من العام الجديد. وكذلك الأمر بالنسبة لإسحق أبو سالي الذي يقف وراء تنظيم عروض سيرك "فونتانا". ويضم لوحات بهلوانية وأكروبات على النوافير المائية، وذلك على واجهة بيروت البحرية طيلة فترة الأعياد. ومن النشاطات الأخرى التي تشهدها العاصمة اللبنانية في مناسبة الأعياد "ذا فروزن سيتي" (مدينة الجليد) لأنطونيو أبو أنطون. وهي كناية عن مدينة أحلام خاصة بالأطفال يمضون فيها ساعات طويلة بين استعراضات التزلج على الجليد ومنزل "بابا نويل" وغيرها من الألعاب الترفيهية. ومن بين المسرحيات الموجهة للأطفال بين عمر 5 و10 سنوات في هذه المناسبة "بيتك يا ستي" على مسرح "دوار الشمس" في منطقة الطيونة. وتدور أحداثها في عام 2046، حيث تختفي عناصر الطبيعة وراء جدار يتسلقه الأطفال في المسرحية، ويكتشفون بيت الجدة المحاط بالفواكه والخضار والهواء، فيرفضون العودة إلى عالمهم الملوث.

أما المراكز التجارية الكبرى كـ"أ. ب. ث" في الأشرفية وفردان و"سيتي مول" في منطقة الدورة و"سيتي سنتر" في الحازمية، فقد ارتدت حلة العيد على أكمل وجه بعد أن أرفقتها بنشاطات منوعة تناسب جميع أفراد العائلة. وخصصت مساحات فيها لعرض لوحات راقصة وأخرى مسرحية إضافة إلى أسواق ميلادية.

كما ارتفعت في هذه المراكز أشجار العيد المزينة على علو يطال كافة طبقاتها. فيما استحدث مركز "لو مول" التجاري، إضافة إلى ذلك مساحة لتقديم عروض متحركة عبر شاشات إلكترونية تمرر أفلامًا قصيرة عن "سانتا كلوز" وزوجته "ماما كلوز" والغزلان على عربات الثلج وغيرها من الموضوعات التي ترتبط ارتباطًا مباشرًا بالمناسبة.

أما العبارة الأكثر رواجًا بين اللبنانيين هذه السنة في مناسبة الأعياد فهي "هالسنة ما في هدايا"، لتصبح بمثابة كلمة السر التي راحوا يتبادلونها مع الأصدقاء والأقارب التزامًا منهم بمبدأ التوفير في ظل الحالة المادية المتردية التي يعانون منها.

وهذا التبدّل في عادات وتقاليد اللبناني لامس أيضًا أغنية فيروز المعروفة في هذه المناسبة "ليلة عيد". فحول كلماتها أحد هواة الغناء جورج مجدلاني، إلى أخرى انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي. واستعار موسيقاها لعبارة "وين العيد وين العيد"، مترجمًا بذلك حال كثير من اللبنانيين الذين تأثروا بصورة مباشرة بالوضع الاقتصادي المتردي السائد في البلاد، وافتقدوا العيد وبهجته.

وتحت عنوان "صنع في لبنان"، نظم عدد من البلدات والمدن اللبنانية كجبيل ومونتي فردي وحمانا ووسط بيروت أسواقًا ميلادية تعرض أشغالًا يدوية ومنتجات المونة اللبنانية، إضافة إلى تقديم عروض ترفيهية للأطفال.

وكذلك تكثفت المبادرات الفردية والجماعية من أجل مساعدة المحتاجين والفقراء للتخفيف من معاناتهم، خصوصًا في مناسبة الأعياد. فأطلقت المذيعة ريما نجيم مبادرة عبر برنامجها الإذاعي "يا ريما" على أثير إذاعة "صوت الغد" دعت خلالها أي شخص محتاج إلى الاتصال بها كي تساهم في مساعدته من خلال توفير سلع غذائية، أو فرصة عمل له، وبرعاية عدد من أصحاب المحلات التجارية والسوبر ماركت. وانضمت إليها الإعلامية غريس الريس، لتعاونها في تلبية طلبات المتصلين عبر الأثير.

ومن المبادرات البيئية اللافتة التي يشهدها لبنان في هذا الإطار هو إقامة أكبر شجرة ميلادية "صديقة للبيئة" في العالم، مصنوعة من قوارير المياه البلاستيكية. ومن المتوقع أن تدخل هذه الشجرة المنتصبة في بلدة شكا الساحلية موسوعة "غينيس" العالمية، كونها تعد الأكبر والأعلى في العالم المصنوعة بهذه الطريقة. وهي موقعة من قبل ابنة بلدة مزيارا الشمالية كارولين شبطيني.

أمّا الفنانون اللبنانيون فقد قبلوا تحديًا جديدًا أطلقته مقدمة البرامج الإذاعية دانييل قزح، بعنوان "تحدي النجوم" (نحنا مندفع). فيقوم فنان لبناني أو عربي بالتبرع بمبلغ مليون ليرة لبنانية لتسديد ديون المواطنين من خلال تسمية فنان معين يتبرع بهذا المبلغ، ويقوم بدوره بتسمية فنان آخر يفعل مثله في اليوم التالي.

قــــد يهمـــــــــك أيضًــــــــــا:

السعودية تنجح في تسجيل "النخلة" تراثًا عربيًا مشتركًا لدى "اليونيسكو"

مسابقة "خط من تراثنا" تجمع 60 مشاركًا وسط منافسة حامية في السعودية

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيروت تصرّ على الاحتفال بالأعياد في مرح يسود أجواء غير مسبوقة بيروت تصرّ على الاحتفال بالأعياد في مرح يسود أجواء غير مسبوقة



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 12:20 2020 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط
 صوت الإمارات - تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates