غازي القصيبي في ذكراه العاشرة أديب لم يزل ينير العقول
آخر تحديث 01:24:29 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كتبه باقية ومتربّعة على قوائم "الأكثر مبيعًا"

غازي القصيبي في ذكراه العاشرة أديب لم يزل ينير العقول

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - غازي القصيبي في ذكراه العاشرة أديب لم يزل ينير العقول

الدكتور غازي القصيبي
الرياض - صوت الامارات

عقد من الزمان مضى منذ رحيل الدكتور غازي القصيبي، الأديب السعودي الذي أثرى المكتبة العربية بمؤلفات ثرية، أسهمت في إنارة العقول، وتغذية الذائقة الأدبية، وتتلمذ عليها أجيال قارئة شقّت طريقها برفقة هذه الكتب التي هي اليوم إرث الراحل. حيث لم يكن القصيبي كاتباً عادياً، بل هو الشاعر، والسفير، والروائي، والأكاديمي، والوزير، والأديب الذي قدم أكثر من 70 كتاباً قيّماً قبل أن يتوفى في 15 من شهر أغسطس (آب) لعام 2010.

ويتحدث الناقد الدكتور معجب الزهراني، الذي أسس كرسي «غازي القصيبي» بجامعة اليمامة وأشرف عليه سابقاً، وهو حالياً مدير معهد العالم العربي في باريس، عن الراحل، واصفاً إياه بالرجل الاستثناء. ويردف «عندما نبتعد عنه تطغى صورة الدبلوماسي والإداري والناجح والنجم الشعبي، لكن حين نقترب منه أكثر وأكثر؛ نراه أحد كبار المثقفين في منطقة المشرق العربي»، مفيداً بأن القصيبي على يأتي وزن الأديب المصري طه حسين وأمثاله من كبار المثقفين.

ويعتقد الزهراني خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أنه على رغم المعرفة الجديدة والروح الإبداعية التي قدمها غازي القصيبي، فإنه جاء في وقت صعب، وبالتالي لم تشع شخصيته كثيراً بسبب الظروف المحيطة آنذاك، ويرى أن القصيبي أسهم في التحوّل من عالم التقليد وعالم الرؤية السحرية إلى العالم الحديث والفكر الحديث.

ويصف الزهراني ما حصل للقصيبي في النصف الثاني من عمره بأنه «انفجار في الذاكرة الإبداعية»، حيث بدأ بعدها يخوض في مجال الرواية والمسرح، ثم كتب كتابه «حتى لا تكون فتنة»، الذي يُعلق عليه بالقول «لو كان لنا حظ أوفر، لنُشر وانتشر وفُعّل في وقت مبكر من تلك الحقبة الشقية التي عانينا منها كثيراً ودفعنا ثمناً باهظاً، خاصة حين سيطرت الصحوة على كل المجالات». في تأكيده على دور القصيبي الذي حذر وناضل باكراً لنزع أشواك الصحوة. ويردف «أما حين نقرأ روايتيه (شقة الحرية) و(العصفورية)، نرى كيف وصل لمرحلة عالية جداً من الكتابة الإبداعية الساخرة».

من جانبه، يرى الكاتب حمد القاضي، نائب الرئيس وعضو الهيئة الاستشارية والثقافية لكرسي غازي القصيبي للدراسات التنموية والثقافية، أن القصيبي ما زال حاضراً كل يوم بالوهج ذاته؛ بالشِعر ذاته؛ بالفكر والعطاء ذاتيهما. ويضيف «بعض الغاليين على الإنسان وبخاصة من الرموز الثقافية والاجتماعية والإنسانية تشعر رغم رحيلهم من ظهر الأرض إلى بطنها أنهم حاضرون كأنهم أمامك بعطاءاتهم؛ بمهاتفاتهم؛ بمجالسهم».

ويتابع القاضي حديثه لـ«الشرق الأوسط» مؤكداً أن غازي القصيبي هو أحد هؤلاء «الحاضرين» بوطنه وبعالمه العربي، بل والدولي. ويستشهد القاضي بلقاء سبق أن نشرته «المجلة العربية» مع غازي القصيبي، قال فيه «إذا رحلت يا حمد لن يبقى منِّي سوى الشاعر»، معلقاً على ذلك بالقول «لكنه بقى الشاعر والمفكِّر والأديب والوزير المنجِز والسفير المتألِّق، وقبل ذلك وبعده (الإنسان) بكل مواقفه الإنسانية».

وكان القاضي قد أصدر كتاباً بعنوان «قراءة في جوانب الراحل الدكتور غازي القصيبي الإنسانية»، الذي أوضح فيه أن الراحل أعطى للميدان الثقافي ما لم يعطه آلاف المتفرغين، حيث أصدر 70 كتاباً على مدى سبعين عاماً، ويقول القاضي «أُرجع منجزه الثقافي أو الإداري أو الإنساني إلى قدرته في إدارة الوقت بشكل عجيب، ونأيه عن المجاملات التي تضيع وقته».

من ناحيته، يُفضّل الكاتب السعودي محمد العصيمي، تسمية غازي القصيبي بـ«كبير المثقفين العرب»، مرجعاً ذلك للإرث الثقافي الثري الذي خلفه الراحل. وأشار إلى دور القصيبي في فتح دار السفارة السعودية في لندن للمفكرين والأدباء العرب المهاجرين والمُهجرين - حين كان سفيراً للسعودية في لندن -؛ وذلك كي يأدوا أدوارهم المعرفية والثقافية، مؤكداً أن الأديب الراحل كان حريصاً على صنع معرفة عربية مُشتركة.

وعن الدور التنويري الذي تصدى له القصيبي عبر عدد من المؤلفات، يتابع العصيمي حديثه لـ«الشرق الأوسط» مستشهداً بكتاب الراحل «حتى لا تكون فتنة»، والذي وقف بالمرصاد لتيار الصحوة المتفشي آنذاك، بحسب وصفه، موضحاً أن القصيبي هو من أوائل من عرى رموز الصحوة، حيث يصفه العصيمي بصانع النور الفكري في السعودية.

والقصيبي الذي من أقواله المأثورة «وراءَ كُلّ إنجازٍ عظيم، إيمانٌ عظيم». على الرغم من الكثير من أن كتبه أحدثت ضجة فور صدورها، فإن رواياته حظيت بالنصيب الأكبر من الاهتمام والمنع من النشر في بعض الأوقات، وهي ما زالت تعيش اليوم على أرفف المكتبات وتتلهف عليها أيدي القراء الذي تبهرهم أعمال القصيبي الروائية، وكثير منها يتربع على قوائم «الأكثر مبيعاً»، ومن أشهرها: شقة الحرية، العصفورية، سبعة، هُما، دنسكور، سلمى، أبو شلاخ البرمائي، الجنيّة، حكاية حب، وغيرها.

وسطّر القصيبي سيرته الذاتية في كتابه الشهير «حياة في الإدارة»، وهو عمل مُلهم لكل الشبان العرب، تناول فيه سيرة حياته الوظيفية وتجربته في الإدارة وتسلم المناصب الحكومية، وسلّط الضوء خلاله على أبرز منعطفات حياته، مقدماً إضاءات هي بمثابة الدروس العملية والتوجيهية للشباب الذي يقرأون الكتاب.

وفي الشعر، نظم القصيبي الكثير من القصائد الجزلة، أشهرها القصائد الوطنية، حيث كان مدافعاً شرساً عن ثرى بلاده، وكثير من قصائده تفوح منها رائحة حب الوطن. وكان له تجربة وحيدة في الترجمة، حيث ترجم القصيبي كتاباً للكاتب الأميركي إيريك هوفر بعنوان «المؤمن الصادق» الذي يتناول موضوع علم النفس الاجتماعي، وهي تجربة أكدت شمولية الأديب الراحل وقدرته على تسخير قلمه ومعرفته لخدمة شتى فنون الأدب والمعرفة.

قد يهمك ايضا :

السلطات المصرية تنقل أكثر مِن 500 قطعة أثرية إلى متحف "العاصمة الجديدة"

"قصر البارون" في القاهرة تحفة معمارية تحاصرها أساطير الموت والمرض

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غازي القصيبي في ذكراه العاشرة أديب لم يزل ينير العقول غازي القصيبي في ذكراه العاشرة أديب لم يزل ينير العقول



GMT 04:07 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"بصوت عالٍ" رؤى فنية تحكي اضطرابات العالم العربي

GMT 04:01 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير يرصد فتح المتاحف الأوروبية لكن الجمهور لا يأتي

GMT 08:34 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعامد الشمس على أكبر معبد منحوت بالصخر في العالم

GMT 03:09 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

معرض تكريمي للرسام الفرنسي ماتيس مالك "مفتاح السعادة"

GMT 03:02 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أكثر من ألف ناشر من 73 دولة في معرض الشارقة الـ39 للكتاب

قصَّته الضيقة جدًّا ناسبت قوامها وأظهرت رشاقتها

إليكِ طُرق تنسيق الفساتين في الخريف على طريقة بيلا حديد

واشنطن - صوت الإمارات
استوحي من إطلالة بيلا حديد في نيويورك أفكارا لتنسيق الفساتين الكاجوال في الخريف بأسلوب شبابيّ وعصريّ أنيق، فقد استعرضت عارضة الأزياء الأميركية من أصل فلسطيني قوامها الرشيق بأحدث إطلالاتها من توقيع دار مايكل كورس.للمرة الثالثة في أسبوع واحد تألقت بيلا حديد بإطلالة كاملة من مجموعة مايكل كورس، وحديد التي احتمت من الأمطار بمظلة شفافة، خطفت الأنظار بفستان قصير خريفي أنيق تميّز بياقته العالية وبأكمامه الطويلة نقشة المقلّم باللونين الأزرق والكحلي، كما أن قصته الضيقة جداً ناسبت قوام بيلا وأظهرت رشاقتها. وزيّنت بيلا اللوك بحقيبة باللون الأزرق، وحذاء رياضي أنيق باللون الأبيض مع التفاصيل الفضيّة من الأمام، كما زيّنت أذنيها بأقراط دائرية كبيرة مرصّعة بالأحجار، أما من الناحية الجمالية، فقد تألقت بتسريحة الكعكة المبعثرة مع مكياج ...المزيد
 صوت الإمارات - اكتشف معنا أفضل مدن أوكرانيا الساحرة واحظى بعُطلة لا مثيل لها

GMT 14:17 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"جيلي" الصينية تكشف عن سيارة جديدة شبيهة بـ"بي إم دبليو"
 صوت الإمارات - "جيلي" الصينية تكشف عن سيارة جديدة شبيهة بـ"بي إم دبليو"

GMT 19:12 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان الأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 00:28 2014 السبت ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد بن راشد يهدي الشعب قصيدة "مجد الإمارات"

GMT 19:17 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسدالأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 16:23 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

صور أجمل كوشات أعراس لموسم ربيع 2019

GMT 06:35 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محمد الغيطي يعرض لقطات جنسية لـ"عنتيل جامعة بنها"

GMT 05:10 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

إصابة الغيني نابي كيتا نجم ليفربول بفيروس "كورونا" التاجي

GMT 19:42 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو الأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:29 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العقرب الأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 18:11 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت الأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 18:57 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء الأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 18:53 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور الأحد 18 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 19:49 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أفضل العطور النسائية الجذابة لشتاء 2019

GMT 17:36 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

أسرع طريقة لتعقيم أدوات التنظيف اليومي

GMT 13:31 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان يصل إلى رومانيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates