كنوز البلدية يقلب في صفحات نوادر الإسكندرية وتراثها
آخر تحديث 23:01:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يضم المعرض أكثر من 150 قطعة نادرة

"كنوز البلدية" يقلب في صفحات نوادر الإسكندرية وتراثها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "كنوز البلدية" يقلب في صفحات نوادر الإسكندرية وتراثها

مكتبة بلدية الإسكندرية
الإسكندرية - صوت الامارات

لا تتاح للمرء كثيراً فرصة زيارة مكتبة "بلدية الإسكندرية"، ليس لأنها بعيدة أو تقع على أطراف المدينة الساحلية العتيقة، لكن لأن الزائر ربما لا يتصور مدى أهمية وندرة ما تضمه من مقتنيات ترجع إلى عشرات السنين، لا تُشاهد بشكل مُنتقى مترابط إلا عبر بعض الفعاليات والمعارض القليلة التي تُنظم في مناسبات واحتفالات محددة.وهذه المرة تقام الفعالية احتفالا ًبحزمة من المناسبات، حيث يأتي معرض «كُنوز البَلدية - صفحات من تاريخ الإسكندرية»، المقام الآن في متحف الفنون الجميلة، في إطار الاحتفال بـ«ثورة 23 يوليو»، واحتفال المحافظة بعيدها القومي، إضافة إلى الذكرى السادسة والستين لافتتاح المتحف. وقد أصبغت هذه المناسبات المعرض بأهميتها، فجاء ذا طابع تاريخي مميز، يضم أكثر من 150 قطعة نادرة، بين وثائق وصور وكتب وصحف ولوحات فنية، نحو 90 في المائة منها لم يسبق عرضه من قبل، وفق الدكتور إسلام عاصم، مدير «جمعية التراث والفنون التقليدية» بالإسكندرية مدير الفريق البحثي الخاص بالشق التاريخي للمعرض.

ويفتح المعرض لزائريه خزائن «مكتبة البلدية» التي تشكل واحدة من أوائل المكتبات في تاريخ مصر الحديث، وهي كذلك أول مكتبة لأول بلدية (هيئة تتولى إدارة المدينة بشكل رسمي منظم) لمدينة مصرية. وتعكس المكتبة الحكومية التي تقع في حي محرم بك التنوع الحضاري والثقافي الذي كانت تتمتع به، فنحن أمام كنوز حقيقية تعود إلى القرن التاسع عشر حتى منتصف القرن العشرين، لا سيما أن من بين ما تضمه الصحف المصرية والإيطالية والفرنسية واليونانية التي صدرت خلال هذه الحقبة الزمنية حتى وقت قريب، حسب دكتور عاصم.
وداخل المعرض، يتنقل الزائر بين جنبات التاريخ، فيمكنه العودة إلى القرن السابع عشر ليشاهد رسوم نادرة للرحالة الأجانب الذين زاروا الإسكندرية، ويطلع على خريطة للمدينة خلال القرن نفسه، إضافة إلى صورة تخيلية للفنار من القرن الثامن عشر، وبجوارها مجموعة لوحات للرحالة الإنجليزي لويجي ماير (1755-1803)، أحد أولئك الموهوبين الذين ذاع صيتهم قبل عصر الصورة الفوتوغرافية، وجاء إلى الإسكندرية في سنة 1792 ليقدم أعمال تجسد المدينة قبل الحملة الفرنسية. كما يضم المعرض رسوماً لرحالة في القرن التاسع عشر، تقدم لنا تطور عمارة وشوارع الإسكندرية في هذه الحقبة الزمنية، ومنها إلى منتصف القرن الثامن عشر لنطلع لأول مرة على سبيل المثال على «اللائحة السعيدية» التي بمقتضاها قلل الوالي سعيد باشا بن محمد علي الضرائب على الفلاحين حين تولى الحكم بعد عباس الأول، وهي وثيقة نادرة للغاية.

ولا تقل عنها تميزاً صور فوتوغرافية تُعرض للمرة الأولى لضرب الإسكندرية عام 1882 من قبل الإنجليز. وعنها يقول د. عاصم: «تقدم الصور توثيقاً للمدينة حين دخلها الإنجليز، وما تبع ذلك من أحداث مصيرية معروفة في تاريخ مصر». ويزيد من أهمية ذلك أنه توجد مجموعة أخبار صحافية مصورة تستكمل السرد، حيث تتناول تسلم القواعد العسكرية في الأربعينيات بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، حين تم جلاء الإنجليز -ما عدا قناة السويس- إضافة إلى صور تروي حادث نقل إحدى المسلات الفرعونية إلى إنجلترا.وعبر الصور النادرة أيضاً، يشاهد الزائر أشهر شوارع ومباني ومعالم الإسكندرية عند تشييدها وبنائها، ومن ثم تطويرها، ومنها صور نادرة لوزارة الأشغال تؤرخ لتطوير الكورنيش في أواخر العشرينيات وأوائل الثلاثينيات من القرن الماضي، وصور لأحياء عريقة، منها «جليم وستانلي».

أما مفاجأة المعرض، فهي صفحات من سجلات ومحاضر جلسات «القومسيون البلدي» التي ترجع إلى عام 1890، وكان بمقتضاها يتم صدور كل القرارات الرسمية التي تخص الإسكندرية وميزانيتها، ولذلك تتيح لنا هذه الصفحات المعايشة عن قرب لنبض الشارع السكندري حينئذ، ومن ذلك رصف الشوارع وتسميتها، ومكافحة الكوليرا في نهاية القرن التاسع عشر.
لذلك فإن زيارة المعرض تمثل، وفق دكتور إسلام عاصم، نوعاً من الغوص في كنوز التراث، إذ يقول: «لقد أردنا من خلال هذا المعرض أن نلفت أنظار العالم إلى أن ما تمتلكه الإسكندرية من مقتنيات ووثائق ليس تراثاً محلياً، أو يخص المدينة وحدها، إنما هو جزء من تراث الإنسانية. كما أننا أردنا كذلك تقديم رسالة داخلية، مفادها أن في الإسكندرية مكتبة عريقة تنتظر مزيداً من الاهتمام بها، وترميم وثائقها ومحتوياتها شديدة الندرة، وحفظها بأحدث الأساليب الفنية، وهي (مكتبة البلدية)».وإلى جانب هذا الزخم الوثائقي والفوتوغرافي التراثي، فإن المعرض يضم أيضاً مجموعة من الروائع الفنية من لوحات الفنانين المصريين، وهي جزء من مقتنيات متحف الفنون الجميلة يتم عرض بعضه لأول مرة، حيث تم إحضاره من مخازن المعرض، ومنها أعمال للرواد: محمد ناجي، وچورچ صباغ، ومارجريت نخلة، وحامد عويس، ومصطفى عبد المعطي، ومحمد حسن القباني، وحامد ندا، وغيرهم.


 قد يهمك ايضا:

العدد الجديد من مجلة "الدوحة" يستعيد المازني وتاريخ الإسكندرية

محاضرات حول تاريخ الإسكندرية ومكتبتها القديمة اعتبارًا من الأربعاء المقبل

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كنوز البلدية يقلب في صفحات نوادر الإسكندرية وتراثها كنوز البلدية يقلب في صفحات نوادر الإسكندرية وتراثها



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 03:58 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا
 صوت الإمارات - طيران الإمارات تُعزز عملياتها في جنوب إفريقيا

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 04:38 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

جزر المالديف واحة للجمال والسكينة
 صوت الإمارات - جزر المالديف واحة للجمال والسكينة

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 21:11 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

التهابات اللثة يمكن ان تسفر عن الإصابة بسرطان المعدة

GMT 08:06 2013 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

" نفط الكويت": الحفاظ على البيئة يأتي على رأس أولوياتنا

GMT 23:05 2016 الأربعاء ,23 آذار/ مارس

الاكتئاب عدو الرغبة الجنسية عند المرأة

GMT 06:15 2013 الأحد ,16 حزيران / يونيو

محمد عامر ينضم إلى "البارون" الشهر المقبل

GMT 08:37 2013 الخميس ,22 آب / أغسطس

الإنجاب يزيد من ذاكرة المرأة

GMT 04:50 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

دائرة أشغال الشارقة تُنجز صيانة عدد من المنشآت الرياضيّة

GMT 07:18 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فرقة الباليه الوطني تمتع الجمهور بالعروض الكوريغرافية

GMT 05:08 2020 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

فريق رين يستعيد انتصاراته في الدوري الفرنسي على حساب "نيس"

GMT 16:21 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

معتصم النهار يعلن رأيه في أغنية "بنت الجيران"

GMT 17:56 2020 الجمعة ,14 شباط / فبراير

"طش فش" يحييه فنانون من لبنان ودول عربية

GMT 15:05 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

البحث عن بطلة أمام هيثم شاكر في "حب عمري"

GMT 15:15 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

ابنة الفنان ماجد المصري تخاف منه بسبب "الملاكمة"

GMT 20:39 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

فنادق رأس الخيمة كاملة العدد في عطلة رأس السنة

GMT 02:46 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

منتخب الصالات المصري يطير إلى السعودية الأربعاء

GMT 04:21 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أبرز جوائز مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الـ41
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates