مصر تطالب متحف اسكتلندا بكشف الوثائق التي تثبت ملكيته حجر هرمي
آخر تحديث 15:45:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يستعدُّ لعرض قطعة من هرم "خوفو" الأكبر مدّعياً أن امتلاكه له قانوني

مصر تطالب متحف اسكتلندا بكشف الوثائق التي تثبت ملكيته "حجر هرمي"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مصر تطالب متحف اسكتلندا بكشف الوثائق التي تثبت ملكيته "حجر هرمي"

الآثار المصرية
القاهرة ـ سعيد فرماوي

تطالب الحكومة المصرية، بتقديم الأدلة والوثائق القانونية لجميع الآثار المصرية المعروضة في المتحف الوطني في أسكتلندا، بعد حدوث خلاف حول خطط المتحف لعرض "حجر جيري" من الهرم الأكبر في الجيزة، الشهر المقبل.

وقال شعبان عبد الجواد ، رئيس الإدارة المركزية للآثار المستردّة في وزارة الآثار المصرية ، لصحيفة الـ"غارديان" البريطانية: "إذا وجدنا أن أي شيء من المعروضات أخرج مصر بشكل غير قانوني، فسنعمل على إعادته إلى البلاد، فهذا حق لنا".

 أقرأ أيضًا :  الأمير سلطان يفتتح معرض آثار كوريا في المتحف الوطني في الرياض

 

وأثارت السلطات المصرية في البداية، اعتراضات بعد قراءة تقارير إعلامية الأسبوع الماضي مفادها أن المتحف الوطني في إدنبرغ خطط لعرض  كتلة حجرية تمثل جزءًا من الكساء الخارجي لهرم "خوفو" كجزء من معرض دائم جديد تحت اسم "إعادة اكتشاف مصر القديمة".

وأشار عبد الجواد إلى أن وزارة الآثار تعمل من أجل الوصول إلى ووثائق الملكية، إلى جانب وزارة الخارجية المصرية.  وأضاف أنه إذا كان هناك نقص في الوثائق التي تثبت أن الحجر الهرمي لم يتم تهريبه بطريقة غير شرعية من مصر ، فإنه سيتم إتخاذ "جميع الاجراءات اللازمة" لاستعادته.

وتابع عبد الجواد الذي يتوقع أن يحصل على الأوراق خلال الأسبوع القادم: "ما زلنا ننتظر من المتحف إرسال الوثائق وبعد أن نحصل عليها، يمكننا مناقشة الخطوات التالية ". وأكد : "لا يمكننا أن نقول ما إذا كان وجود الحجر في اسكتلندا، غير قانوني أو قانوني حتى نرى الوثائق التي يمتلكها المتحف".

ويقول المتحف الوطني الاسكتلندي، إن "أمناء المتحف واثقون من امتلاكهم قانونيًا للحجر ، الذي تمت إزالته من مصر من قبل مهندس يعمل لصالح عالم اسكتلندي ملكي عام 1872."

وأكد متحدث باسم المتنزهات الوطنية في اسكتلندا: "تلقينا بلاغًا من سفارة جمهورية مصر العربية ونحن حاليًا في مراسلات معهم".

ويحظر القانون المصري رقم 117 لعام 1983 تجارة أو تصدير الآثار ، بما في ذلك تلك التي أزيلت من مصر قبل تطبيق القانون.

ووصف وزير الآثار المصري السابق زاهي حواس، "معرض أدنبره"، خلال مقابلة تلفزيونية بأنه "مخزٍ". ورفض عرض المتحف للحجارة التي قال أنها "موجودة في كل مكان" ، ووصف استخدام المعرض لتلك الحجارة بأنها "دعاية رخيصة للمتحف".

وقال متحدث باسم المتحف: "بعد الاطلاع على جميع الأدلة الوثائقية التي نحتفظ بها ، نحن على ثقة بأن لدينا وثائق قانونية تثبت ملكية الحجر، وتم الحصول على الأذونات والوثائق المناسبة تماشياً مع الممارسات الشائعة في ذلك الوقت".

ووفقاً لمسؤولي المتحف ، فإن الكتلة الكبيرة من الحجر الجيري الأبيض هي واحدة من الحجارة القليلة الباقية من الهرم الأكبر والتي ستكون الوحيدة المعروضة في أي مكان في العالم خارج مصر.

تم اكتشاف الحجر في عام 1872 من قبل مهندس بريطاني يدعى واينمان ديكسون ، الذي كان يعمل بالنيابة عن عالم الفلك الملكي في اسكتلندا ، تشارلز بيازي سميث.

جنبا إلى جنب مع زوجته الجيولوجية ، جيسي ، أجرى بيازي سميث أول مسح دقيق إلى حد كبير للهرم الأكبر قبل سبع سنوات ، والذي يقال إنه حصل على إذن رسمي من نائب الملك في مصر ومساعدة من وزارة الآثار المصرية في ذلك الوقت.

وبحسب ما ورد كشف ديكسون عن الحجر في كومة من الأنقاض بعد أعمال بناء الطرق، ونقله مرة أخرى إلى اسكتلندا ، حيث عرض بيازي سميث الحجر في إدنبرج.

تم بناء الهرم الكبير المصنوع من الحجر الجيري المصقول الأبيض للملك خوفو ويعود تاريخه إلى عام 2525-2566 قبل الميلاد. وهو أقدم وأكبر الأهرامات الثلاثة في مجمع الهرم بالجيزة.

وعدد قليل من أحجار الغلاف التي بقيت على الهرم الأكبر نفسه بعد زلزال ضخم في عام 1303 م.

قد يهمك أيضًا  :

المتحف الوطني في دمشق يُعاود فتح أبوابه من جديد الأحد المقبل

بريطانيا تتبرع لتعيد تأطير 300 لوحة فنية في المتحف الوطني في العراق

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تطالب متحف اسكتلندا بكشف الوثائق التي تثبت ملكيته حجر هرمي مصر تطالب متحف اسكتلندا بكشف الوثائق التي تثبت ملكيته حجر هرمي



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 04:57 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تقاعد قائد الجيش الباكستاني راحيل شريف

GMT 12:07 2012 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

الدين العام الإيطالي يتجاوز حاجز 2 تريليون يورو

GMT 11:03 2013 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

جزيرة كنغارو الأسترالية وجهة عشاق البرية في العام الجديد

GMT 14:37 2013 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

ثلاثيَّة عطور أيقونيَّة فاخرة من "فيرساتشي"

GMT 12:12 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

أجمل أزياء أطلت بها تشارليز ثيرون في عام 2019

GMT 06:17 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

كارمن سليمان تستفز الجمهور بصورها مع ابنها

GMT 11:26 2013 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلاق تطبيق للتبادل شحن البضائع بين الأصدقاء

GMT 21:35 2012 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيرادات سوق الاتصالات في الشرق الأوسط ستنمو 27% في 2017

GMT 09:19 2013 الأحد ,03 آذار/ مارس

تقنية جديدة من "غوغل" لتصفح أسرع للإنترنت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates