إنعام كجة جي تُؤكِّد أنّ شخصيات استثنائية ألهمتها لكتابة النبيذة
آخر تحديث 07:08:16 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

أوضحت أنّ الترشُّح لنيْل جائزة "البوكر" طمأنها كثيرًا

إنعام كجة جي تُؤكِّد أنّ شخصيات استثنائية ألهمتها لكتابة "النبيذة"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إنعام كجة جي تُؤكِّد أنّ شخصيات استثنائية ألهمتها لكتابة "النبيذة"

الكاتبة والصحافية العراقية إنعام كجة جي
بغداد - صوت الامارات

تتقاطَع مصائر ثلاثة أبطال هم عراقيتان وفلسطيني، لتغزل صورة عن العراق والوطن العربي في فترة تمتد إلى نحو ثمانين عاما في رواية "النبيذة" للكاتبة والصحافية العراقية إنعام كجة جي، والمرشحة على القائمة القصيرة لنيل جائزة "البوكر" لعام 2019.

ترصد الكاتبة في أكثر من 320 صفحة، خلال روايتها الصادرة عن دار الجديد عام 2017، قصة الصحافية العراقية المتمردة تاج الملوك عبدالمجيد أو تاجي، التي تصبح أول امرأة ترأس مجلة "الرحاب" في العراق وتقترب من الدوائر الحاكمة وبخاصة رئيس الوزراء نوري السعيد، ثم تضطرها التغيرات السياسية عقب ذلك لمغادرة العراق إلى كراتشي، ومن ثم إلى باريس وزواجها من ضابط يعمل بالمخابرات الفرنسية، القصة الثانية لحبيبها الفلسطيني منصور البادي الذي تلتقي به في كراتشي، حيث يعملان معا في الإذاعة ويستمران في حبهما لبعضهما البعض عن بعد لأكثر من 20 عاما، بعد انتقال البادي إلى كاراكاس وعمله مستشارا لهوغو شافيز، ثم تلتقي تاج الملوك بعد سنوات في باريس بعازفة كمان، عراقية شابة، تدعى وديان الملاح، تركت بلادها بعدما تسبب نجل مسؤول بارز بإصاباتها بالصمم، فلجأت إلى فرنسا للعلاج، وأصبحت صديقة مقربة من تاجي، ومخزن لأسرارها، إذ تقرر الأخيرة أن تروي لها قصة حياتها كاملة وتطلعها على خزائن صورها ورسائلها ووثائقها، وفي حديث مع وكالة "سبوتنيك" تصف الكاتبة العراقية إنعام كجة جي رواياتها بأنها "رواية مصائر ثلاثة حرفتها الوقائع السياسية في أوطانها عن مساراتها، وتبعثرت في بلاد الدنيا والتقت في لحظات وأماكن نائية".

أقرأ أيضًا

4 روايات فلسطينية تتصدر القائمة لـ "البوكر العربية"

وتقول كجة جي: "جاءتني فكرة كتابتها بعد تعرفي على شخصيات كانت لها حكايات استثنائية، ألهمتني"، وتواصل: "فكرت في الرواية طويلا وكتبتها في سنتين، لكن أظن أن العمل في أي رواية لا يقاس بفترة العمل في كتابتها، بل ما يسبق التدوين من تخطيط وطبخ وبحث في الوثائق"، وليست الرواية الأولى التي تترشح أعمال كجة جي للقائمة القصيرة للبوكر العربية، لنيل الجائزة العربية، ففي عام 2009 ترشحت رواياتها "الحفيدة الأميركية" على القائمة القصيرة، وفي عام 2014 ترشحت أيضا رواياتها "طشاري"، لكن وصول النبيذة هذا العام مثل اختلافا للكاتبة، إذ تقول "كان الوصول إلى القائمة القصيرة للبوكر في المرة الأولى مفاجأة، وفي الثانية سعادة، أما الثالثة فهو تطمين لي بأنني قادرة على تحدي نفسي".

وتتابع الكاتبة العراقية: "هذه الرواية أتعبتني أكثر من سابقاتها. موضوعها يتوزع ما بين بغداد والقدس وكراتشي والأحواز والقاهرة وكاراكاس وباريس، بحسب تنقلات أبطالها. استخدمت فيها عبارات قصيرة ولغة مشذبة من كل الزوائد، محاذرة أن أسقط في فخ التبسيط"، وما زالت كجة جي تعمل بالصحافة لكنها تعتبر اللحظة التي شاهدت فيها الغزو الأميركي للعراق هي اللحظة التي دفعتها للكتابة الأدبية، فتقول "ما زلت صحافية ممارسة منذ أزيد من أربعة عقد، جاءت الرواية مع لحظة غزو العراق وإحساسي بأن ما أود التعبير عنه يتجاوز القوالب المعتادة في الصحافة. كان لابد من إطار يتسع لصرخة عميقة"، وردا على سؤال إذا كانت شخصيات الرواية حقيقية التقتها خلال عملها الصحفي، قالت كجة جي: "لنقل إن أقدامها ثابتة على الأرض، وكافة وثائقها ورسائلها وصورها في حوزتي، لكن رؤوسها تحلّق في متاهات الخيال"، وحول ترجمة الرواية إلى لغات أخرى، أشارت الكاتبة إلى أن "دار نشر غاليمار الفرنسية تدرس هذا الأمر الآن".

يذكر أن الكاتبة العراقية عملت كصحافية وإعلامية في العراق، قبل أن تنتقل إلى باريس في عام 1979 لنيل درجة الدكتوراه، وما زالت تعيش هناك إلى الآن، وتعمل بالصحافة"، وصدر لها عدد من الروايات والأعمال الأدبية أبرزها الحفيدة الأميركية، وطشاري، وسواقي القلوب، وكلمات عراقية.

قد يهمك أيضًا

16 رواية ضمن القائمة الطويلة لجائزة البوكر العربية

جائزة البوكر للرواية العربية تحدد موعد إعلان القائمة الطويلة لعام 2019

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنعام كجة جي تُؤكِّد أنّ شخصيات استثنائية ألهمتها لكتابة النبيذة إنعام كجة جي تُؤكِّد أنّ شخصيات استثنائية ألهمتها لكتابة النبيذة



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية

GMT 13:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلة مميزة من غرف نوم الشباب تناسب ديكورات عام 2020

GMT 15:09 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

ريهام عبد الغفور تكشف عن ضيوف الشرف في حياتها

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates