بالزعفران والورود القرية العالمية تستقبل رحلة الهجن الاستكشافية
آخر تحديث 14:26:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بعد مسيرة سبعة أيام في صحراء الإمارات

بالزعفران والورود "القرية العالمية" تستقبل رحلة الهجن الاستكشافية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بالزعفران والورود "القرية العالمية" تستقبل رحلة الهجن الاستكشافية

بالزعفران والورود "القرية العالمية
دبي – صوت الإمارات

مشهد مميز عاشه رواد القرية العالمية، أول من أمس، وهم يشاهدون على مقربة من بوابة "العالم"، "قافلة" من الجمال، تسير بانتظام، يقودها رحالة، يبدو من مظاهر لباسهم أنهم مواطنون وعرب، في حين أن ملامح بعضهم لا تشير إلى ذلك مطلقاً.
معظم رواد "القرية"، لم يكونوا ملمين بتفاصيل الحكاية، وهي أن وجودهم تصادف مع لحظة وصول رحلة الهجن الاستكشافية، التي ينظمها للعام الثالث على التوالي مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بعد مسيرة استمرت سبعة أيام متتالية، قطعوا خلالها 350 كيلومتراً في صحراء الإمارات.
الطلاء بالزعفران تكريماً للهجن، تلك العادة البدوية الأصيلة، كانت أول مظاهر الفرحة، التي استقبلت العائدين، الذين دخلوا محاطين بالورود والأهازيج المعبرة عن مشاعر الفرح بسلامتهم، ووصولهم إلى محطتهم الأخيرة "القرية التراثية" في قلب القرية العالمية، مروراً بالبوابة المخصصة لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، في حين كان في استقبالهم مدير مكتب الرئيس التنفيذي للمركز، محمد بن حريز، الذي كان أول مهنئي أعضاء "الرحلة" على العودة السالمة، قبل أن يلتقي رئيسها، خليفة بن سبعين المعمري، بحضور ممثلي وسائل الإعلام المحلية.
المعمري، الذي اكتست بشرته سمرة الصحراء على نحو ملحوظ، عبر عن غبطته لاختياره للمرة الأولى قائداً لرحلة الهجن الاستكشافية، مضيفاً لـ"الإمارات اليوم": "تعلمنا وصادفنا الكثير من الحقائق، التي ربما تعجز التوصيفات المطلقة عن إصابتها، فالصبر والجلد، وحسن التنظيم، والإصرار، كلها معانٍ جميلة، لكن الأجمل أن تعايشها، وتخبرها كما خبرها الأجداد، في الأماكن ذاتها التي وصلنا إليها".
"العودة السالمة" هي أبرز ما ركز عليه بن حريز، واصفاً إياها بـ"الغنيمة الكبرى الأولى"، مضيفاً: "فوائد ومغانم رحلة الهجن الاستكشافية عديدة، وأوسع من أن نحصرها في لحظة الاستقبال، لكن تبقى السلامة هي العنصر الأهم، الذي توافر بفضل الله وتوفيقه أولاً، ثم حنكة قائدها وكل المشاركين فيها من مختلف الجنسيات". وتابع: "كان التنظيم متكاملاً من جميع النواحي اللوجستية، ومعايير السلامة، وحصدنا رضا وسعادة المشاركين. فالرحلة تعود بالكثير من العبر والحكم على الفرد، وتعرف المشاركون بكل أجناسهم إلى تاريخ الدولة والمنطقة وهذا ما سعينا لترسيخه، لاسيما أن من بين المشاركين ضيوفاً من الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا والمملكة المتحدة، ومصر وغيرها، إلى جانب أعضائها الإماراتيين".
ودلل بن حريز على نجاح الرحلة بورود استفسارات كثيرة تتعلق بموعد نسختها المقبلة، والرغبة في المشاركة بها، على الرغم من أن الموعد المقبل لن يكون قبل عام من الآن، مؤكداً حرص مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث على أن تكون "رحلة الهجن الاستكشافية" كل عام على خطى الأجداد، بعيداً عن مظاهر الحياة العصرية، خصوصاً الانفصال التام عن حالة الاشتباك الدائمة مع وسائل التواصل الاجتماعي طوال الرحلة.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بالزعفران والورود القرية العالمية تستقبل رحلة الهجن الاستكشافية بالزعفران والورود القرية العالمية تستقبل رحلة الهجن الاستكشافية



تُنسِّقها مع الباند العريض المُلوّن بخطوط مُشرقة ومتداخلة

تألّق ميريام فارس بأجمل إكسسوارات القبعات بطريقةٍ مميَّزة

بيروت _صوت الامارات
لفتت إطلالات ميريام فارس الأخيرة الأنظار من خلال تألقها بأجمل الإكسسوارات الشبابية خصوصا مع تألقها في ساعات النهار بالعديد من إكسسوارات القبعات الكاجوال والعصرية، فلا بد أن تشاهدي كيف بدت إطلالات ميريام فارس مع تنسيق إكسسوارات القبعات بأسلوب حيوي.إليك أجمل إطلالات ميريام فارس مع تنسيق إكسسوارات القبعات بطريقة شبابية، لتواكبي على خطاها أجمل هذه الصيحات التي تزيّن شعرها. برزت إطلالات ميريام فارس مع اختيارها إكسسوارات القبعات الدائرية بطريقة شبابية من خلال أقمشة القش البيج الفاتحة التي تعتبر من أجدد صيحات الموضة البارزة، واللافت في إطلالات ميريام فارس تنسيقها القبعات العصرية مع الباند العريض الملون والهندسي بخطوط مشرقة ومتداخلة مع دوائر الفرو المرجانية البارزة على جهة واحدة من القبعة.وسحرتنا إطلالات ميريام فارس بإكسسو...المزيد

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 11:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 17:27 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تكريم الفنان المصري هاني شاكر في موسم الرياض

GMT 05:33 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

اللونان الأزرق والأبيض للحصول على غرف نوم رائعة

GMT 18:49 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج نزلات البرد

GMT 00:57 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

سيرخيو راموس يهدد عرش أسطورة ريال مدريد باكو خينتو

GMT 03:27 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات جبس عصرية لأسقف راقية ومميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates