لبنان يحتفل بـعيد الزجل الجمعة وسط محاولات خجولة من الشعراء الجدد
آخر تحديث 13:48:24 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

يرتكز على إلقاء الشعر الارتجالي بالعامية ضمن مباراة تجري بين جوقتين

لبنان يحتفل بـ"عيد الزجل" الجمعة وسط محاولات خجولة من الشعراء الجدد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - لبنان يحتفل بـ"عيد الزجل" الجمعة وسط محاولات خجولة من الشعراء الجدد

فن الشعر الشعبي
بيروت - صوت الإمارات

منذ نحو 10 سنوات أعلن مركز سليم سعد الثقافي في بلدة عين زحلتا الشوفية أول يوم جمعة من شهر أغسطس (آب)، من كل عام، موعداً للاحتفال بـ«عيد الزجل» في لبنان. ومنذ ذلك الوقت وحتى اليوم، يحتفل اللبنانيون بفن الشعر الشعبي هذا الذي أدرجته اليونيسكو على لائحة «تراث البشرية الثقافي غير المادي». وقد وصفته بأنه «صمَّام أمان ذو دور رئيسي للمساعدة على تمتين التماسك الاجتماعي». وفي المناسبة تقام حفلة إلقاء الشعر الزجلي في 2 من الشهر الحالي بدعوة من جمعية الفكر الحضاري اللبناني في بلدة عين زحلتا. 

ويشارك فيها كل من الشعراء سليم بو غانم، وحمود بو حمدان، ومروان يانطاني، ومهدي أبو قلفوني. وهي تأتي ضمن النشاطات التي ينظّمها «مركز سليم سعد الثقافي الدولي» في البلدة المذكورة، وبالتعاون مع وزارة الثقافة.

إلا أن الواقع الذي يعيشه هذا الفن الشفوي هو مغاير تماماً عمّا يحاول التغني به البعض. فالعيش على أطلال سنوات غابرة، سجل فيها الزجل نجاحات عالمية طالت العالم، بدءاً من لبنان وبلاد الشام، مروراً بأميركا وأستراليا، ووصولاً إلى أفريقيا، لم يعد ممكناً، في ظل غياب تام من قبل الدولة اللبنانية، إعادة إحيائه.

«لا شك أن فن إلقاء الزجل سجّل تراجعاً كبيراً في الآونة الأخيرة في لبنان، ولا سيما أن معظم أربابه رحلوا عنّا، ولم يستطع جيل شباب اليوم إكماله». يقول المخرج الإذاعي إميل العلية، الضليع بأخبار الزجل ومقدم برنامج «نادي الزجل» في فترة سابقة عبر أثير إذاعة صوت لبنان في الأشرفية. ويضيف في حديث  «هناك محاولات خجولة لشعراء جدد في هذا الإطار، إلا أنهم لم يستطيعوا أن يتركوا الأثر الذي سبق وخلّفه عمالقة أمثال زغلول الدامور (جوزف الهاشم)، وموسى زغيب، وخليل روكز، وزين شعيب، وإدوار حرب، وطليع حمدان، وغيرهم». وحسب العلية، فإن آخر المسابقات الحماسية التي جرت بين فرق زجلية، كانت قد شهدتها بلدة حبوب البترونية في التسعينات مع أركانها الأساسيين زغلول الدامور وموسى زغيب وأقفل الباب وراءها على أي نشاط زجلي بهذا المستوى.

فهذا الفن الذي يرتكز على إلقاء الشعر الارتجالي بالعامية ضمن مباراة تجري بين جوقتين، ترافقه مائدة لبنانية مؤلفة من أطباق المازة والنقر على الدف من قبل المشاركين فيه، أصبح شبه مندثر بعد أن غاب عن ذاكرة اللبنانيين وسهراتهم. فهم يفتقدونه تماماً اليوم بعدما كانت بعض شاشات التلفزة كـ«تلفزيون لبنان» و«أو تي في» تحاول إحياءه من خلال عرض حفلات زجل قديمة وبرامج تحكي عن هذا الفن الشعبي المتوارث في لبنان منذ الأربعينات. حتى أن عروضه التي كانت تدرج على برامج مهرجانات فنية لبنانية كبرى كبعلبك وبيت الدين وجبيل وغيرها لم تعد موجودة.

وتتنوع موضوعات الزجل ما بين الغزل والتحدي والوطن وغيرها لتدور في أجواء حماسية. ويغلب عليها «ردّات» وقوافي بيوت شعر شعبية ارتجالية أحياناً ومحضّرة مسبقاً أحياناً أخرى ونابعة من تقاليدنا اللبنانية في القرية وفي المدينة.

«طبعاً أشعر بالخوف على مستقبل الزجل في لبنان بعدما أوصلناه إلى العالمية في حقبة معينة». يقول شاعر الزجل موسى زغيب، أحد أهم أركانه منذ السبعينات حتى اليوم. ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: أن «الذنب لا يقع على اللبنانيين، بل على المؤتمنين على تراثه من جهات ومؤسسات رسمية. فالأطباق الفنية التي يتنافس البعض على تقديمها للناس لا تستذكر فن الزجل بتاتاً، وهو أمر مؤسف ويسجل تقصيراً ملحوظاً أيضاً من قبل الشعراء أنفسهم».

ويسترجع زغيب شريط ذكرياته مع الحقبة الذهبية للزّجل في لبنان عندما كُرّم من قبل خمسة رؤساء جمهورية لبنانيين وحكومات أجنبية كأستراليا والأردن والكويت وغيرها. «لقد أخذت حقي من هذا الفن الذي بدأته وأنا في الـ15 من عمري واستمررت أمارسه لنحو 60 سنة متتالية مع شعراء عمالقة اشتهروا به. وجُلت الكرة الأرضية سبع مرات؛ فيومها كان زمن العمالقة مع الرحابنة وفيروز وصباح ووديع الصافي، وكنا جميعاً نرفع اسم لبنان عالياً. فلكل زمن رجاله، لكن السؤال المطروح اليوم ماذا سيكون مصيره في المستقبل مع جيل بالكاد يسمع بهذا الفن أو حتى يجهل وجوده على خريطتنا الثقافية الشعبية؟

أما سليم سعد، صاحب مبادرة إحياء عيد الزجل في لبنان، فيشير في معرض حديثه لـ«الشرق الأوسط»، بأنه لا يهمه ما يتردّد أن الزجل في طريقه إلى الاندثار؛ لأنه متمسك بإحيائه في نشاطات ثقافية ينظمها وهو لن يتوقف عن إقامتها في موعدها من كل عام. ويتابع: «أقوم بجهد كبير لتعزيز هذا الفن في لبنان محاولاً تحويله إلى ممارسة شعبية تراثية يحتذى بها. فغير صحيح بأنه على طريق الاندثار ما دام هناك أشخاص مثلي يهتمون بإنمائه ونشره. فصحيح أن اهتمامات اللبناني تنحصر اليوم بالمظاهر المزيفة بعيداً عن جذوره وأترابه، إلا أننا لن نستسلم لما ترميه علينا وسائل التواصل الاجتماعي من موجات فنية، لا علاقة لنا بها لا من قريب ولا من بعيد».

ويؤكد إميل العلية في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أنه من خلال المقابلات التي أجراها مع كبار شعراء الزجل في لبنان أمثال زغلول الدامور وموسى زغيب وغيرهما، لمس الموهبة الفذّة التي كان يتمتع بها هؤلاء الشعراء. «كان جوزف الهاشم (زغلول الدامور) يتميز بأناقة شعره الزجلي وحضوره الأخّاذ على المنبر، وكذلك بصوت ذي نغمات خاصة به لن يتكرر. أمّا زين شعيب، فكان السّباق في المبارزة الزجلية، وأسرع من يلقي الشعر الارتجالي. في حين يعد موسى زغيب موهبة خاصة في إلقاء الزجل من خلال صور تميل إلى الشعرية منها أكثر من الزجلية».

والمعروف أن شحرور الوادي (جد الفنانة الراحلة صباح)، هو أول من أسّس جوقة تحمل اسمه ليصبح فيما بعد مصدرَ وحي ومثلاً يقتدى به لدى شعراء الزجل في لبنان.

قد يهمك أيضًا:- 

وزارة الآثار المصرية تطالب بإعادة قطع أثرية مهمة من إسكتلندا

وزارة الآثار المصرية تُعلن اكتشاف أختام لملوك الأسرة الخامسة في أسوان

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان يحتفل بـعيد الزجل الجمعة وسط محاولات خجولة من الشعراء الجدد لبنان يحتفل بـعيد الزجل الجمعة وسط محاولات خجولة من الشعراء الجدد



تعُدّ واحدة من أكثر النجمات أناقة في الوطن العربي

فساتين باللون الأبيض على طريقة درة زروق اختاري منها ما يُناسب ذوقكِ

القاهرة - صوت الامارات
موديلات فساتين باللون الابيض كانت ومازالت أحد أبرز صيحات الموضة، وقد شاهدناها ضمن مختلف مجموعات دور الأزياء العالمية لهذا الموسم بتصاميمها الرسمية والكاجوال على حد سواء، وهذا النوع من الفساتين يناسب مختلف النساء ولاسيما السمراوات وقد جمعنا لك اليوم موديلات فساتين باللون الابيض مستوحاة من اطلالات درة زروق.وتعتبر درة زروق واحدة من أكثر النجمات أناقة في الوطن العربي واطلالاتها دائماً ما تكون مدروسة بعناية بحيث أتها تختار الزي المناسب للمكان المناسب، كما أنها حريصة أيضاً على اعتماد القصات المناسبة لشكل قوامها والألوان المناسبة لبشرتها وشعرها والأبيض من الألوان المفضلة بالنسبة للنجمة، حيث كثيراً ما نشاهدها فيه في تنسيقات رسمية وكاجوال على حد سواء. واليوم جمعنا بالصور موديلات فساتين باللون الابيض مستوحاة من اطلالات درة ز...المزيد

GMT 12:20 2020 السبت ,19 أيلول / سبتمبر

تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط
 صوت الإمارات - تعرف على معالم سريلانكا السياحية في 7 أيام فقط

GMT 08:53 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 06:48 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

فيرجيل فان دايك يوضح كيتا لاعب من طراز عالمي

GMT 09:58 2013 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

لوحات فنية للديكور الداخلي بالخيط والمسامير

GMT 15:09 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

ريهام عبد الغفور تكشف عن ضيوف الشرف في حياتها

GMT 20:43 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

أهرامات "البوسنة" الثلاثة تُعيد رسم تاريخ العالم مِن جديد

GMT 15:42 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أحدث صيحات ديكورات غرف النوم لعام 2018

GMT 20:26 2013 الإثنين ,29 تموز / يوليو

"بحر الأزهار" في جزيرة هوكايدو اليابانية

GMT 13:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلة مميزة من غرف نوم الشباب تناسب ديكورات عام 2020

GMT 05:52 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان عبداللطيف تكشف لـ"صوت الامارات" عن سر تعلقها بالفن

GMT 18:03 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

خطوات مُذهلة عند زراعة شجر"القرانيا الصينية " داخل المنزل

GMT 00:53 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

أزياء "Giorgio Armani" ربيع وصيف 2019

GMT 18:53 2016 الأربعاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن كنز من الصور القديمة للمرشّح الجمهوري دونالد ترامب

GMT 07:38 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

لاند روفر تطلق "رنج روفر سبورت 2018" في الشرق الأوسط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates