ليزا جينوفا تحوّل حقائق العلوم إلى روايات أدبية ناجحة
آخر تحديث 21:33:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تسلط فيها الضوء على أمراض عصبية مسكوت عنها

ليزا جينوفا تحوّل حقائق العلوم إلى روايات أدبية ناجحة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ليزا جينوفا تحوّل حقائق العلوم إلى روايات أدبية ناجحة

الروائية الأميركية ليزا جينوفا
دبي - صوت الامارات

استطاعت الروائية الأميركية ليزا جينوفا، المتخصصة في علم الأعصاب، تحقيق الشهرة والنجاح من أول رواية نشرتها بشكل ذاتي مستقل عام 2007، وهي بعنوان "لا تزال أليس"، ودفع نجاح الرواية دار النشر "سيمون وشيستر" إلى توقيع عقد معها عام 2009، وليباع من كتابها 2.6 مليون نسخة مطبوعة مع ترجمتها إلى 37 لغة، وما عزز المزيد من نجاح الكاتبة، تحويل الرواية إلى فيلم سينمائي عام 2014 بعنوان الرواية، والذي حصد مجموعة من الجوائز.

 وتحدثت الكاتبة ليزا، عن تجربتها، خلال مشاركتها في فعاليات معرض "الشارقة الدولي للكتاب"، قائلة: "تفرغت لكتابة الرواية في أدب الخيال منذ النجاح الذي حققه عملي الأول، حيث توقفت بعدها عن البحث الأكاديمي، لتقتصر أبحاثي حول الأمراض العصبية التي لا تعرف عنها مجتمعاتنا الكثير، لتكون محور معاناة وتحديات أبطال كل رواية، وقادني هذا إلى جولات في العديد من البلدان، حاضرت خلالها للتوعية بمرض «الزهايمر» وعوارضه وكل ما يرتبط به من قريب أو بعيد، وأدركت خلالها أهمية الارتقاء بوعي المجتمعات بهذا النوع من الأمراض المسكوت عنها غالبًا".

 بقي مهملًا
وبشأن محاور أو مواضيع رواياتها الخمس الباقية، أكدت ليزا: "تناولت في كل رواية حالة عصبية مرضية تختلف عن الأخرى، وأحكي في عملي الثاني "بقي مهملًا" التي صدرت عام 2011 عن رحلة الصعاب التي تواجهها بطلة الرواية التي تتعرض وهي في أوج نجاحها المهني، فضلًا عن دورها كزوجة وأم إلى حادث سيارة، يتسبب في فقدان قدرتها على استرجاع ما استجمعه عبر السنين النصف الأيسر من دماغها".
 
وأضافت ليزا: "أما محور كتابي الثالث "داخل الأوبراينز" الذي صدر عام 2015 فهو مرض "هنتغتون" العقلي الوراثي الذي يرافقه تدهور مرحلي للحالة العقلية وحركات لا إرادية واضطرابات عاطفية، بسبب موت خلايا في المخ، وأتناول في رواياتي تلك وبالاهتمام نفسه محيط عائلة البطل أو البطلة والتحديات التي يعيشونها والجهد المعنوي والجسدي المفروض عليهم".
 
صلة
 
وأشارت ليزا: إلى أنها "أختار من واقع الحياة إحدى الحالات التي أود تناولها وأبني صلة وثيقة مع صاحب الحالة وأسرته، لأعيش معاناتهم وظروفهم أحيانًا لمدة عام أو ستة أشهر، كما أجري قبلها بحوثًا في علم المرض، بالتأكيد لا بل يمنحني القدرة على تفهم مختلف جوانب الحالة وعوارض المرض لأكتب عنه بمصداقية ووجدانية، ولم يخطر على بالي يومًا أن أضع مسافة بين مشاعري وما يواجهونه، وربما ذلك هو السبب في مصداقية وحيوية شخصيات رواياتي".
 
وبالنسبة لروايتها المقبلة، أوضحت ليزا: "عادة أبدأ باختيار المرض، وقد اخترت "الاضطراب ثنائي القطب" وهو أحد الاضطرابات النفسية المرتبطة بالعاطفة، حيث يتقلب فيه مزاج المريض بين الكآبة والابتهاج غير المألوف الذي يرتبط بأفعال لا مسؤولة، وأنا حالياً في مرحلة إجراء البحوث والدراسات".
 
ليزا في سطور
تحمل الأميركية ليزا جينوفا "46 عامًا" شهادة الدكتوراة في علم الأعصاب من جامعة هارفر، وتربعت روايتها الأولى "لا تزال أليس" على قائمة الكتب الأكثر مبيعات لمدة 59 أسبوعًا، كما فازت بالجائزة الأدبية "برونتي" عام 2008 وغيرها الكثير. 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليزا جينوفا تحوّل حقائق العلوم إلى روايات أدبية ناجحة ليزا جينوفا تحوّل حقائق العلوم إلى روايات أدبية ناجحة



تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالًا وأناقة في الوطن العربي

إطلالات صيفية تُناسب أجواء البحر على طريقة ياسمين صبري

القاهرة _صوت الامارات
بالرغم من أننا اقتربنا من الدخول في فصل الخريف غير أن الحرارة مازالت مرتفعة والأجواء مازالت توحي بالصيف، والكثير من الناس يفضلون قضاء إجازاتهم في شهر سبتمبر/أيلول ولهذا جمعنا لك اليوم بالصور اطلالات صيفية تناسب اجواء البحر مستوحاة من ياسمين صبري.ياسمين صبري تعتبر واحدة من أكثر النجمات جمالاً وأناقة في الوطن العربي ومايميز أسلوبها في الموضة أنه أنثوي وناعم يبرز جمالها الطبيعي كما فيه لمسات من العصرية الشبابية، ومؤخراً رصدنا لها عدد من الاطلالات المميزة التي نسقتها لاجازتها البحرية والتي اختارت فيها اطلالات صيفية مميزة وملفتة تنوعت بين الفساتين الماكسي المعرقة والفساتين القصيرة المميزة وتنسيقات التنانير مع القمصان وغيرها.. وقد كانت حريصة على اختيار الألوان الحيوية التي ناسبت شعرها الأسود وبشرتها مثل الأحمر والأصفر والأ...المزيد
 صوت الإمارات - شواطئ سياحية رائعة في المملكة المتحدة تستحق الزيارة
 صوت الإمارات - أفكار سهلة التطبيق لتصميم ركن خاص بالقراءة في منزلكِ

GMT 18:51 2020 السبت ,12 أيلول / سبتمبر

مانشستر سيتي الأغلى في الدوري الإنجليزي

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 18:58 2020 السبت ,12 أيلول / سبتمبر

نصيحة أرجنتينية تحرض ميسي للانقلاب على والده

GMT 18:50 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 14:51 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

أفكار مبتكرة ومتجددة لتزيين مداخل حفلات الزفاف

GMT 17:16 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

خبراء يؤكدون فوائد ممارسة العادة السرية للرجال والنساء

GMT 10:32 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

GMT 15:55 2012 السبت ,18 آب / أغسطس

العارضة زاهية دهار في قلب فضيحة فرنسية

GMT 12:13 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

انتعاش سوق قطع غيار السيارات في الإمارات

GMT 12:47 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق سهلة لتحويل غرفة الأطفال إلى نوم تناسب ديكورات 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates