اللوفر يضع اللمسات الأخيرة على جولة الواقع الافتراضي للوحة الموناليزا
آخر تحديث 05:02:11 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يراها الزواج وكأنّها تتحدث إليهم وجهًا إلى وجه مباشرة

"اللوفر" يضع اللمسات الأخيرة على جولة الواقع الافتراضي للوحة "الموناليزا"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "اللوفر" يضع اللمسات الأخيرة على جولة الواقع الافتراضي للوحة "الموناليزا"

متحف اللوفر
باريس ـ مارينا منصف

لا تزال ابتسامة الموناليزا الباهتة كما هي، لكنّها ستحصل على أول تغيير افتراضي من نوعه في متحف اللوفر، الذي كافح خلال العام الجاري مع شعبية تحفة ليوناردو دافنشي الباقية وحشود السياح الزاحفة.
ومع اقتراب ميعاد معرض ليوناردو الشهير، يحاول متحف اللوفر مع شركاء الإنتاج تحسين اللمسات الأخيرة على جولة الواقع الافتراضي ثلاثية الأبعاد، التي تتطلّع لما هو أبعد من الحشود العارمة، والصندوق الزجاجي المقاوم للكسر، مع طبقات التلميع الباهرة من أعمال الترميم الأخيرة والأكاسيد الملونة المتلاشية.

وأعيد الزيت الحقيقي على خشب لوحة الموناليزا في الأسبوع الماضي إلى منصة قاعة «سال ديزيتا» لتتزامن مع افتتاح المعرض يوم 24 أكتوبر (تشرين الأول) المواكب لمناسبة مرور خمسمائة سنة على وفاة ليوناردو دافنشي في عام 1519 سيد عصر النهضة الإيطالية بلا منازع. وخلال فصل الصيف، أثناء أعمال الترميم والتجديد في قاعة «سال ديزيتا»، جرى نقل لوحة الموناليزا إلى غاليري ميديسي، مما أدى إلى الازدحام الشديد للزوار بسبب محدودية الوصول إلى القاعة المؤقتة. واشتكى السياح من إحباطهم بسبب الزيارات المتسارعة والحواجز الموضوعة التي جعلتهم على مسافة 15 قدما من اللوحة التي يصل ارتفاعها إلى 30 بوصة.
من المتوقع لجولة الواقع الافتراضي أن تكون تجربة أكثر قربا وخصوصية. وهي مصممة لحل مشكلة تزاحم الزوار وبُعد المسافة عن اللوحة، وسوف تُجرى في غرفة عرض صغيرة بالقرب من معرض ليوناردو الرئيسي وبعيدا عن لوحة الموناليزا الأصلية.
وغرفة العرض الصغيرة مجهزة بـ15 سماعة رأس للواقع الافتراضي، وستعرض الجولات الافتراضية لمدة سبع دقائق تلك التي تبدأ بهجوم مألوف من الزوار بهواتفهم المحمولة. وتدور الجولة الافتراضية حول معرض من اللوحات انتهاءً بلوحة الموناليزا، قرينة تاجر الحرير الإيطالي.

وقالت دومينيك دي فونت، مديرة الوسائط والبرمجة الثقافية في متحف اللوفر: «سيرونها جالسة، وسيواجهونها وكأنّها تتحدث إليهم، وجها إلى وجه مباشرة».

وفي أرض ليوناردو دافنشي الافتراضية، يحلق المشاهدون في نهاية المطاف فوق أحد الوديان والتلال الوعرة على متن الطائرة الشراعية التي اخترعها الفنان الإيطالي القديم (والتي توجد في المعرض التقليدي). وأشارت دي فونت إلى أنّ القائمين على المعرض الرئيسي قد أجريا البحوث في كافة المعلومات التاريخية المتعلقة بأعمال الفنان دافنشي دعما للسرد المصاحب للجولة الافتراضية، بما في ذلك التفاصيل البصرية للوحة الموناليزا والأجواء المحيطة بها - من التموج اللطيف في شعرها إلى فستانها المخملي وحتى البلاط الفخاري الذي يعود إلى فلورنسا في القرن السادس عشر الميلادي.

وتعد التجربة الرقمية جزءا من الجهود المستمرة لتوسيع جاذبية متحف اللوفر وشعبيته، حيث تضع فرنسا الخطط الثقافية الجديدة للترويح وتعزيز كنوزها الفنية من خلال جولات الواقع الافتراضي وبعض من البدائل ذات التقنيات القليلة.

في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، كشف فرنك ريستر وزير الثقافة الفرنسي عن مشروع رائد لتطوير ألف من المتاحف الرقمية الصغيرة الجديدة على مدى ثلاث سنوات كاملة في المناطق الريفية والضواحي - بما في ذلك دور السينما، والمكتبات، والمراكز الاجتماعية، وحتى صالونات الكوافير. وتهدف فرنسا إلى إنفاق ثلاثة ملايين يورو على عروض الواقع الافتراضي والجولات ثنائية الأبعاد في عرض الأعمال الفنية الرئيسية لدى عشرات من متاحف باريس الكبرى، ومن بين ذلك جولة الموناليزا في متحف اللوفر.
لا تساور الجميع السعادة البالغة بهذه الحملة لتحويل الواقع الافتراضي إلى جزء أساسي من تجربة زيارة المتحف. إذ قال ديديه ريكنيه، الناقد والمؤرخ الفني الفرنسي ومؤسس موقع «لا تريبيون ديلا آرت»: «أود لو أن متحف اللوفر زاد من تفاعله وارتباطه بالواقع الحقيقي الملموس»، ويضيف أنّه من الأفضل إنفاق أموال الدولة على الاستحواذ على المقتنيات الفنية، كما ينبغي على المتحف المشاركة الفعلية في الواقع مع التركيز على الأمور التنظيمية للحد من الزحام الواضح في ردهات المتحف.
واستدرك ريكنيه قائلا: «إنها تجربة متعجرفة، وذات ازدراء واضح. ففي كل مكان في فرنسا تستطيع العثور على المستخدمين، والكنائس، والمعالم الفنية والأثرية الكبيرة - مثل فيلازكيز وكارافاغيو. ومن خلال ثلاثة ملايين يورو يمكننا شراء ثلاثة أعمال فنية رئيسية أصلية تضاف إلى المتاحف الكبيرة في فرنسا، لتكون تعبيرا عن الفن الحقيقي في الواقع الحقيقي أمام الناس».

بيد أنّ هناك متاحف كبرى أخرى تنفذ بالفعل تجربة الواقع الافتراضي للمقتنيات الفنية وتمضي قدما على هذا المسار بناء على النتائج المتحققة. وفي وقت سابق من العام الجاري، حاول متحف «ميوزي دي لورانغيري» في العاصمة الفرنسية تجربة جولات الواقع الافتراضي المستوحاة من سلسلة «زنبقة الماء» للفنان مونيه، التي أغرقت المشاهدين في البحيرة الافتراضية للفنان الفرنسي من خلال الثلوج المتحركة وأيام الصيف الرائقة.

وكانت ردود فعل الزوار قد أثارت حماسة المسؤولين في متحف اللوفر. إذ قالت دي فونت: «لم يستخدمها الشبان فقط، بل كان هناك أناس تجاوزوا الستين من أعمارهم بمن فيهم والدي شخصيا الذي يبلغ 83 عاما. إنّها تجربة مثيرة للاهتمام للغاية، ونحن منفتحون على العروض الجديدة. ولكنّها لن تحل محل الأعمال الفنية الحقيقية. فالمحتوى الفني يأتي أولا، وهذا من الأهمية البالغة بالنسبة إلى متحف اللوفر».
وطوّر برنامج «إتش تي سي فايف آرتس»، الذي ساهم متبرعا بالخدمات، مشروع واقع الموناليزا الافتراضي في متحف اللوفر، بتنسيق جولة مونيه جنبا إلى جنب مع برنامج الواقع الافتراضي خلال العام الماضي لدى متحف «تأتي مودرن» الحديث في لندن والذي كان مصمما لمرافقة معرض مخصص للفنان الإيطالي الراحل «أميديو موديلياني».
واستعان الأمناء بالبحث التاريخي في إعادة تصور المناطق الداخلية في استديو موديلياني لعام 1919 في باريس، بكل تفاصيله الحية، وحتى السيجارة المشتعلة على الطاولة والأمطار المتدفقة من فتحة السقف العلوية إلى دلو مثبت على الأرض.

تقول نانسي إيرسون، أمينة معرض موديلياني إنّ «الأمر الرائع كان قضاء الناس لوقت أطول في متابعة الصور الذاتية لموديلياني في الغرفة الأخيرة من المعرض. وأدركوا ما كانوا يشاهدون. وظلوا لفترات أطول وكانت لهم مناقشات متعددة حول تلك الصورة».

يشعر المسؤولون في متحف باريس بالتفاؤل أن تجربة اللوفر ستفتح أبواب المتحف أمام جمهور جديد، قد لا يكون مهتما بالأعمال الفنية بقدر اهتمامه بتقنية الواقع الافتراضي، وفقا لدي فونت، التي أشارت إلى أنّ تمكن المشاهدين من تحميل الجولة الافتراضية بالكامل من المنزل، والتي يمكنها الانتقال إلى المستقبل عبر المعارض المنبثقة عن الندوات والصالونات الفنية.
ومن خلال الاستعدادات الأولى في شهر أكتوبر الجاري، يتخذ متحف اللوفر خطوات جيدة للتقليل من صفوف إلقاء النظرة على لوحة الموناليزا الحقيقية، حيث لا بد من الحجز المسبق قبل المجيء لزيارة المتحف.

 

قد يهمك أيضًا :

متحف "الأرميتاج" يستضيف معرض آثار مدينة العُلا القديمة الربيع المقبل

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللوفر يضع اللمسات الأخيرة على جولة الواقع الافتراضي للوحة الموناليزا اللوفر يضع اللمسات الأخيرة على جولة الواقع الافتراضي للوحة الموناليزا



تُنسِّقها مع الباند العريض المُلوّن بخطوط مُشرقة ومتداخلة

تألّق ميريام فارس بأجمل إكسسوارات القبعات بطريقةٍ مميَّزة

بيروت _صوت الامارات
لفتت إطلالات ميريام فارس الأخيرة الأنظار من خلال تألقها بأجمل الإكسسوارات الشبابية خصوصا مع تألقها في ساعات النهار بالعديد من إكسسوارات القبعات الكاجوال والعصرية، فلا بد أن تشاهدي كيف بدت إطلالات ميريام فارس مع تنسيق إكسسوارات القبعات بأسلوب حيوي.إليك أجمل إطلالات ميريام فارس مع تنسيق إكسسوارات القبعات بطريقة شبابية، لتواكبي على خطاها أجمل هذه الصيحات التي تزيّن شعرها. برزت إطلالات ميريام فارس مع اختيارها إكسسوارات القبعات الدائرية بطريقة شبابية من خلال أقمشة القش البيج الفاتحة التي تعتبر من أجدد صيحات الموضة البارزة، واللافت في إطلالات ميريام فارس تنسيقها القبعات العصرية مع الباند العريض الملون والهندسي بخطوط مشرقة ومتداخلة مع دوائر الفرو المرجانية البارزة على جهة واحدة من القبعة.وسحرتنا إطلالات ميريام فارس بإكسسو...المزيد

GMT 14:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رانيا يوسف تؤكد أن فستان إلهام شاهين الأحلى

GMT 10:45 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

غادة عادل سعيدة بالعمل مع أحمد السقا

GMT 10:57 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مضمونة لتوظيف الشمع في الديكور لأجواء خلابة

GMT 06:49 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الكيني والأميركية دليلة أفضل عداء وعداءة

GMT 19:44 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أدوات بسيطة تزيّن حديقتك وتضفي إليها الحيوية

GMT 04:54 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"إيجل هيلز" تتوسع إلى إثيوبيا بإطلاق مشروع "لا غار"

GMT 16:32 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

تصميمات البارات والمطاعم تدخل إلى المنازل

GMT 14:00 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا سمير غانم تُعلن تفاصيل آخر مشاداة لها مع زوجها

GMT 08:09 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

24 لاعبًا في معسكر الأولمبي في سنغافورة وفيتنام

GMT 09:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

الباندا أحدث صيحات إكسسوارات الشعر في صيف 2019

GMT 21:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

ربيع يطمئن على سلامة عينيه في مستشفى دبي

GMT 22:26 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

ماديسون بير تُظهر أنوثتها في جولة للتسوق

GMT 21:41 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

عادل إمام يكشف تفاصيل وأسرار شخصية "الهلفوت"

GMT 21:14 2020 الأحد ,19 إبريل / نيسان

محمود عزت يشارك في "شاهد عيان" مع حسن الرداد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates