رسام معروف يُعيد إحياء ثقافة الكريول الحرة في نيو أورليانز في أميركا
آخر تحديث 16:22:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مع اقتباسه للشخصية العصرية تحت مسمى ديزيريه جوزفين دوبلانتييه

رسام معروف يُعيد إحياء ثقافة "الكريول" الحرة في نيو أورليانز في أميركا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رسام معروف يُعيد إحياء ثقافة "الكريول" الحرة في نيو أورليانز في أميركا

رسام معروف يُعيد إحياء ثقافة "الكريول"
واشنطن - صوت الامارات

يعد الفنان أندرو لامار هوبكينز من الشخصيات المألوفة والمعروفة في المشهد الفني في هذه المدينة، لا سيما مع اقتباسه للشخصية الفنية العصرية تحت مسمى ديزيريه جوزفين دوبلانتييه. وتحافظ أعماله ولوحاته الفنية ونماذجه البسيطة للغاية على نسيج الحياة الذي كان شائعاً في القرن التاسع عشر، ولا سيما ثقافة «الكريول» الحرة في مدينة نيو أورليانز، مع الحفاظ على صداقات جيدة. 

وتمكن مشاهدة هذه الأعمال الفنية في معرض «نادين بليك» في رويال ستريت، في الحي الفرنسي من المدينة العريقة، وعلى جدران مطعم «دوكي تشيز» المليء بالأعمال الفنية المتنوعة، وعبر غرف جامعي التحف والأعمال الفنية النادرة مثل المصمم توماس جاين، ومصمم المأكولات ريك إليس.

عندما تظهر عشرات اللوحات من أعمال هوبكينز في المعرض الشتوي في بارك أفينيو بمدينة نيويورك يوم 24 يناير (كانون الثاني) الحالي، سوف تشكّل أول انطلاقة لأعمال الفنان نحو الشمال. وهي موضوعة إلى جانب الأعمال الفنية الصغيرة التي تعكس تصورات الحياة اليومية في مدينة نيو أورليانز في القرنين الثامن والتاسع عشر الماضيين، وهي معنية بتوثيق أول السجلات البصرية للأشخاص والأماكن من ثقافة «الكريول» لما قبل فترة الحرب. يقول الفنان هوبكينز عن شعوب الكريول البيضاء والملونة في أعماله: «تلك كانت حياة أولئك الأفراد في هذه الأوقات، ولم يكن أي شخص آخر يقوم بذلك. وأردت من ذلك أن أمنحهم بعض الإنصاف الذي يستحقونه».

والكريول من المصطلحات المختلف عليها منذ فترة طويلة، وربما أفضل تعريف يقول إنه للفرد الذي ترجع خلفيته وهويته الأصلية إلى لويزيانا الفرنسية الاستعمارية و- أو ثقافتها الفرنسية الأفريقية القديمة. يقول ويليام رودولف، كبير أمناء متحف سان أنطونيو للفنون ومن المتحمسين الأوائل لأعمال السيد هوبكينز الفنية: «هذا الفنان استخدم أعماله الفنية لاستجواب تاريخ الكريول بأسره. لقد تعمد تفكيك أسرار الماضي البعيد».

وحتى الآن، تتعلق هذه اللوحات بالكثير للغاية من العصر الحاضر. فإن إعادة أو تعديل التاريخ المفقود أو المختلط هو من الأمور التي تشغل بال الكثير من الفنانين المعاصرين حالياً. وفي الخريف الماضي، قام الفنان دريد سكوت، من حي بروكلين في نيويورك، بجمع حشد من نحو 500 فرد لإعادة تصوير تمرد الرقيق الأسمر في لويزيانا عام 1811. وفي الآونة الأخيرة، قام الفنان الكندي كنت مونكمان، وهو من أصول «كري» وهي مجموعة من شعوب أميركا الشمالية الأصليين، بإنشاء عملين فنيين ضخمين لصالح القاعة الكبرى في متحف متروبوليتان للفنون والتي تتناسب مع توافقات الأعمال الفنية التاريخية لاسترجاع تاريخ الاستعمار في أميركا الشمالية وأماكن وجود الشعوب الأصلية القديمة هناك.

من جانبه، استعان هوبكينز بآثار الوعي القديم لأساليب الفنون الشعبية التقليدية لتعريف العالم المعاصر بتلك الثقافة التي قاربت على الاندثار بسبب الحرب الأهلية. وتعكس قطع الأثاث المنتقاة بعناية فائقة، مع الملابس التقليدية الأنيقة، ومشاهد الشوارع القديمة في أعماله الفنية مجريات التاريخ العريق. وعندما يُقْدم الفنان الذي يبلغ طوله 6 أقدام ونيف على ارتداء الكعب العالي مع الأزياء التي ترجع إلى القرن العشرين مفضلاً في ذلك الأزياء المحببة إلى ديزيريه جوزفين دوبلانتييه، فإنه يجلب التاريخ إلى المقدمة كما لو لم يكن هناك أي خلاف مع الماضي. ولا يعد هذا ترفيهاً أو استجماماً تاريخياً بقدر ما هي محاولة للتواصل التاريخي المباشر.

بدأت رحلة الفنان هوبكينز في ثقافة «الكريول» من مدينة موبايل في ولاية ألاباما التي شهدت مسقط رأسه في عام 1978، وكانت تلك المدينة هي أول عاصمة لمدينة لويزيانا الاستعمارية الفرنسية، وهو الأمر الذي دخل وعي الفنان الكبير منذ نعومة أظفاره. وفي سبعينات القرن العشرين، كان من المسلّم به أن يقضي الصبي وقت فراغه في ألعاب الشارع الصاخبة مع أقرانه، غير أنه يقول عن تلك الفترة: «لم أكن أحب أن أفعل ذلك. بل كنت أقضي أغلب وقتي في المكتبة للقراءة عن الأثاث الكلاسيكي الحديث والهندسة المعمارية لفترة ما بعد الحرب».

ثم التحق السيد هوبكينز بجمعية محلية للمحافظة على المقتنيات، وصنع بنفسه نماذج من الطين لمختلف قطع الأثاث والتصاميم المعمارية التي أُعجب بها وحلم بها عن فرنسا والعلاقة الفرنسية التي تربطها بثقافة «الكريول»، وكان ذلك وقت أن شرع في البحث عن تاريخ عائلته ليقف على اكتشاف مثير.

يقول السيد هوبكينز: «وجدت أنني كنت جزءاً لا يتجزأ من كل ذلك التاريخ»، فلقد كان قادراً على تتبع النسب العائلي إلى رجل فرنسي قديم يدعى نيكولا بودين من تورز، والذي حصل على منحة بامتلاك قطعة أرض كبيرة في لويزيانا في عام 1710.

قـــد يهــــــــــــمك ايــــــــضــــــا:-

المكسيكيون يحتفلون بـ"يوم الموتى" في طقوس غريبة تعود إلى حضارات أميركا الوسطى

شركة أميركية تبني أكبر ملجأ للبقاء على الحياة بعد نهاية العالم

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسام معروف يُعيد إحياء ثقافة الكريول الحرة في نيو أورليانز في أميركا رسام معروف يُعيد إحياء ثقافة الكريول الحرة في نيو أورليانز في أميركا



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد
 صوت الإمارات - مذيع في "بي بي سي" يوضّح تفاصيل إصابته بوباء "كورونا"

GMT 03:27 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

خورخي خيسوس يخضع لفحص كورونا جديد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates