باحثون يُبيّنون عن طريقة عقاب إنجليزية وحشية حدثت قبل ألف سنة
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أوضحوا أن الضحسّة تعرّضت لقطع أنفها وشفتاها بسلاح

باحثون يُبيّنون عن طريقة عقاب إنجليزية وحشية حدثت قبل ألف سنة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - باحثون يُبيّنون عن طريقة عقاب إنجليزية وحشية حدثت قبل ألف سنة

إنجلترا بالعصور الوسطى
لندن - صوت الإمارات

واجهت فتاة مراهقة نهاية مروعة، منذ نحو ألف ومائة عام في إنجلترا بالعصور الوسطى المبكرة، حيث قُطع أنفها وشفتاها بسلاح حاد، كما توجد احتمالات لإزالة شعرها، وذلك وفقاً لتحليل جديد لجمجمتها.ولا أحد يعرف سبب تشويه وجه الشابة، لكن إصاباتها تتفق مع العقوبات التي كانت تُمنح تاريخياً للمجرمات، وكتب باحثون في دراسة جديدة نشرت بالعدد الأخير في مجلة «العصور القديمة» بشهر أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، أنّه إذا كانت جروح هذه المرأة عقاباً، فهي أول شخص مسجل في إنجلترا الأنجلو ساكسونية يتلقى العقاب الوحشي بتشويه الوجه.

ويقول الباحث الرئيسي في الدراسة جارارد كول، الباحث في معهد علم الآثار في جامعة كوليدج لندن لموقع «لايف ساينس»: «لا يسعنا إلا التكهن بما حدث في هذه الحالة، لكن الطبيعة الرسمية لإصابات المرأة تشير إلى عقوبات لأفعال محددة».واكتشفت الجمجمة في الأصل في الستينات، أثناء عمليات التنقيب قبل إنشاء مشروع سكني في قرية أوكريدج في مقاطعة هامبشاير الجنوبية بإنجلترا، ولم يحلل العلماء وقتها الجمجمة في ذلك الوقت، ومن غير الواضح ما إذا كانت بقايا الهيكل العظمي للجسم مدفونة هناك أيضاً.

وبدلاً من ذلك، وُضعت الجمجمة تحت رعاية ما يعرف بـ«صندوق هامبشاير الثقافي»، ويقول كول، الذي قرر دراستها مع زملائه، إنّ الجمجمة أعيد اكتشافها أثناء مراجعة من المقتنيات الأثرية لدى الصندوق، وكانت الجمجمة لا تزال مغطاة بالتربة، مما يشير إلى أنّها لم تُفحص.وكشفت بعض الاختبارات عن أدلة حول صاحب الجمجمة، حيث أظهر تحليل تشريحي أن الجمجمة تنتمي إلى سن 15 إلى 18 عاماً، وأظهر تحليل الحمض النووي أن الفرد كان أنثى؛ ويشير التأريخ بالكربون المشع إلى أنّ المراهق عاش في وقت ما بين عامي 776 و899 الميلادي.كما أشار تحليل مختلف النظائر الذي اعتمد على الأسنان إلى أنّها لم تكبر في منطقة بها تلال طباشيرية، مما يعني أنّها لم تولد أو ترعرعت في وسط وشرق جنوب إنجلترا.وقيّم الفريق أيضاً جروح الجمجمة، وكانت العلامات حول الأنف والفم شديدة، كما لاحظوا أيضاً جرحاً ضحلاً في جبين المراهقة، وهو ما فُسّر على أنّه دليل على إزالة الشعر.

قد يهمك ايضا

المرأة الفرعونية تصل لأعلى المناصب الحكومية وتشارك في الشؤون الدبلوماسية

عبير صبري تُجسد شخصية فتاة مراهقة في مسلسل "خيانة عهد"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يُبيّنون عن طريقة عقاب إنجليزية وحشية حدثت قبل ألف سنة باحثون يُبيّنون عن طريقة عقاب إنجليزية وحشية حدثت قبل ألف سنة



GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 12:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:41 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

باسم سمرة يشارك في بطولة فيلم " أشباح أوروبا"

GMT 01:49 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

تعرف على أفضل وقت لممارسة الجنس مع شريك حياتك

GMT 05:11 2015 الثلاثاء ,20 كانون الثاني / يناير

توقيع عدد من الكتب الأدبية في معرض الدوحة للكتاب

GMT 07:54 2013 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

توقف الملاحة البحرية في ميناء صور جنوب لبنان

GMT 16:02 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

"الإحساس بالنهاية" التاريخ من شقوق الذاكرة

GMT 04:41 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

توصيات بإعدام نصف الغزلان في بريطانيا

GMT 15:48 2013 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

"رهائن الخطيئة"معاناة الأكراد وقسوة الواقع

GMT 12:46 2013 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الاتحاد الأوروبي يتعهّد بدعم مصر اقتصاديًا

GMT 15:55 2013 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

أشهبون يحلل'البداية والنهاية في الرواية العربية'
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates