اهتمام عالمي باكتشاف مومياوات جديدة وورشة استُخدمت للتحنيط في عصر الفراعنة
آخر تحديث 00:58:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
حفتر يعلن استئناف إنتاج وتصدير النفط في ليبيا قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن المبادرات التي قدمت سابقا ركزت على تقاسم السلطة دون الاهتمام بالمواطن الليبي قائد "الجيش الوطني الليبي" المشير خليفة حفتر يؤكد أن كل المبادرات التي تم تقديمها سابقا للحل فشلت الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره اللبناني مسار تشكيل الحكومة اللبنانية ويطالب بتأمين تشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تحذر من تفاقم الانتهاكات والتجاوزات في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة الموالية لتركيا شمالي سوريا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن تركيا استاءت من قرار السراج الاستقالة انفجار عبوة ناسفة في مدينة بصرى الشام في درعا في سورية مساعد وزير الخارجية الأميركي يعلن "نعتقد أننا سنتمكن من إقناع قطر بالتفاهم مع إسرائيل" التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ملغومة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية التعاون السعودي يعلن تعاقده مع كارتيرون مدرب الزمالك لمدة عامين
أخر الأخبار

وُجدت داخل مقبرة قديمة بالقرب من أهرامات الجيزة وتلقي الضوء على أسرار جديدة

اهتمام عالمي باكتشاف مومياوات جديدة وورشة استُخدمت للتحنيط في عصر الفراعنة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اهتمام عالمي باكتشاف مومياوات جديدة وورشة استُخدمت للتحنيط في عصر الفراعنة

اكتشاف مومياوات جديدة وورشة استُخدمت للتحنيط في عصر الفراعنة
القاهرة- أحمد عبد الله -وإسلام محمود


 تركز اهتمام الصحافة وشبكات التليفزيون العالمية والمواقع المتخصصة في الآثار في تغطيتها للشأن المصري هذا الصباح على اكتشاف مومياوات جديدة وورشة استُخدمت لعمليات التحنيط في عصر الفراعنة، ويعود عمرها إلى 2500 عام، وذلك داخل مقبرة قديمة بالقرب من أهرامات الجيزة.

ويفتح هذا الاكتشاف الأبواب أمام حل الكثير من أسرار التحنيط في عصر الفراعنة، وخاصة ما يتعلق منها بالمكونات الكيميائية للزيوت التي استخدمها المصريون القدماء في تحنيط موتاهم، فنشرت صحيفة "الأوبزرفر" موضوعا لمراسلتها في القاهرة روث مايكلسن، قالت فيه إن بعض المومياوات وُضعت لها أقنعة مزينة بقطع ذهبية وفضية في تنوع كبير بما أوحى للعلماء الأثريين القول بأن الاكتشاف سيساعد في توضيح أسرار عملية التحنيط عند قدماء المصريين.

وتنقل مايكلسن عن مدير موقع سقارة الأثري والمسؤول عن عمليات التنقيب قوله "إنه منجم ذهب من ناحية المعلومات المتوفرة" مشيرة إلى أن الكثير من الصحفيين والديبلوماسيين حضروا أثناء الإعلان عن الاكتشاف الكبير قرب هرم زوسر"، موضحة أن المسؤول أكد وجود أنواع مختلفة من الزيوت التي كانت تستخدم في التحنيط علاوة على أدوات مميزة للقياس وهو ما قد يساعد في الكشف عن التركيبة الكيمياوية التي استخدمها الفراعنة لتحنيط الموتى.

وتضيف الجريدة أن المقبرة التي تبلغ مساحتها نحو 30 مترا تعود إلى الفترة بين عامي 664 و 404 قبل الميلاد وهو ما يوفر الكثير من المعلومات لعلماء الآثار والمختصين في علم المصريات، موضحة أن الحفريات بدأت في الموقع في القرن التاسع عشر لكنها توقفت قبل ان تعود مرة أخرى بالتعاون بين علماء الآثار المصريين وفريق أثري ألماني.

وقالت شارلين غوباش مراسله شبكة "nbc" الأميركية في القاهرة، إن الكشف الجديد يسلط الضوء من جديد علي عمليه التحنيط ويكشف علي وجه الدقة ماهي أنواع الزيوت التي استٌخدمت في عمليات التحنيط التي تمت منذ الاف السنين، فيما نشر موقع "سان فرانسيسكو كرونيكل" ١٢ صوره مع تقرير وكالة AP الأميركية، مشيره إلى أن الأثريون في مصر اكتشفوا ورشه استخدمت للتحنيط منذ ما يقرب من ٢٥٠٠ عام.

من ناحيتها قالت "غارديان" البريطانية، إن مصطفي وزيري رئيس المجلس الأعلى للآثار، توقّع أن يؤدي الكشف إلى مزيد من المعلومات لكشف اسرار عمليه التحنيط وبخاصة أن المنطقة زاخرة بالآثار، فيما أضافت أن الكشف الهام يأتي في وقت تتطلع فيه مصر ان تؤدي الطرق الجديدة لعرض آثارها ستجدب سياحا جددا اليها خاصه المتحف المصري الكبير والمنتظر ان يفتتح في2019، فيما اشارت قناة "الحرة" الأميركية باللغة العربية في تقرير لها إلى أن المقبرة الأثرية المكتشفة قد تساهم في كشف سر التحنيط.

من ناحيتها أوضحت "دويتش فيلا" باللغة العربية أنه يبدو أن تاريخ مصر لم يبح بعد بكل أسرار التي تُكشف عن نفسها مع مرور الوقت، كما ذكر موقع "SWR" الألماني، السبت، أن هذا الاكتشاف الأثري الجديد قد تم أثناء عملية الحفر قرب جبانة سقارة جنوبي القاهرة، ونقل عن رمضان البدري حسين، رئيس البعثة الألمانية المصرية، قوله "تم الحفاظ على عدد قليل جدا من الأقنعة المعدنية الثمينة حتى يومنا هذا، لأن غالبية مقابر كبار الشخصيات المصرية القديمة نُهبت في العصور القديمة". وهذا هو القناع الثالث من نوعه الذي يتم العثور عليه.

هذا ويُعتقد أن حجرة الدفن التي يزيد عمرها عن 2000 سنة، تعود إلى عصر الأسرتين 26 و27 (664 و404) قبل الميلاد. وتم اكتشاف الحجرة في البداية في أبريل/ نيسان، وكانت تحتوي على 35 مومياء وتوابيت حجرية

ونقلت وكاله سبوتنيك الروسيه عن صحيفة "الأهرام" المصرية، ان البعثة الأثرية المصرية الألمانية المشتركة العاملة في منطقه سقاره نجحت في الكشف عن ورشة للتحنيط، إضافة إلى اكتشاف جبانة تضم عددا كبيرا من الأثاث الجنائزي.

فيما تناولت الصحف العربية الاكتشاف على الصفحات الأولى لصحفهم، حيث نقلت جريدة البيان الأمارتية، تصريحات الدكتور رمضان البدري، رئيس البعثة المصرية الألمانية العاملة بالمنطقة، إنه تم العثور داخل ورشة التحنيط على خبيئة أوان مكتوب عليها أسماء الزيوت والمواد المستخدمة في عملية التحنيط وقناع نادر من الفضة المذهبة.

وتناولت صحيفة "عمان" الاكتشاف من خلال تصريحات وزير الآثار، أن “الكشف الأثري الجديد بمنطقة سقارة على عمق 30 مترا، تم العثور بداخله على 35 مومياء، تختلف طبقات التحنيط بينها على حسب مستواها الاجتماعي”، وأضاف “كما تم العثور على 5 توابيت حجرية، وعند فتح إحداها تم العثور على مومياء لسيدة تحتفظ ببعض الأغطية المذهبة، ولم يتم فتح التوابيت الأربعة الأخرى”

وقالت جريدة "الحرة العربية": كشف أثري جديد بالجيزة قد يكشف معلومات جديدة عن التحنيط التي يعتبره علماء آثار أحد أسرار الحضارة المصرية القديمة، وقالت الوزارة إنه تم الكشف ورشة عن كاملة للتحنيط ملحق بها حجرات للدفن بمنطقة مقابر العصر المتأخر بمنطقة سقارة، فيما نقلت صحيفة "عربي سبونيك"، عن جريدة "الأهرام"، أن علماء الآثار يعتقدوا أن حجرة الدفن التي يزيد عمرها عن 2000 سنة تعود العصر الصاوي الفارسي بين عامي 664 و404 قبل الميلاد، وتم اكتشاف الحجرة في البداية في أبريل/ نيسان وكانت تحتوى على 35 مومياء وتوابيت حجرية.

 

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اهتمام عالمي باكتشاف مومياوات جديدة وورشة استُخدمت للتحنيط في عصر الفراعنة اهتمام عالمي باكتشاف مومياوات جديدة وورشة استُخدمت للتحنيط في عصر الفراعنة



تنوّعت بين الفساتين والبناطيل القماشية والجينز

إطلالات كاجوال صيفية مِن وحي أشهر عارضات الأزياء

لندن _صوت الامارات
لاحظنا مؤخرا أنّ معظم النساء والفتيات الشابات أصبحن ميالات لاعتماد الأزياء الكاجوال ذات النمط المريح والعملي لا سيما أننا أصبحنا نقضي الكثير من الوقت في المنزل أو في الخروجات البسيطة، ولهذا جمعنا لكِ اليوم إطلالات كاجوال صيفية للصبايا مستوحاة من كاندل جانير.تعدّ كاندل جانير أحد أشهر عارضات الأزياء وأكثر النجمات الشابات أناقة، واستطاعت من خلال أسلوبها العصري أن تثبت نفسها كأيقونة في عالم الموضة والكثيرات من الصبايا يستلهمن منها أفكار أزياء لمختلف المناسبات اليومية منها والرسمية، ولهذا اخترنا اليوم إطلالات صيفية للشابات مستوحاة من أسلوبها المميز. وتنوّعت هذه الإطلالات بين الفساتين الميدي والقصيرة وبين تنسيقات بين البناطيل القماشية أو بناطيل الجينز ذات طابع الفنتج المفضل لديها مع تي شيرت والقمصان المريحة. وتحرص كاندل ج...المزيد

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 12:16 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 11:12 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 19:10 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

فوائد بذرة الخلة في علاج حصوات المراره

GMT 13:17 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف جيدة خلال هذا الشهر

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة "سيشل" تتجه لإغلاق المدارس خوفاً من وباء الطاعون

GMT 10:32 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تحديثات شاملة على "تويوتا" راف 4 في 2016

GMT 19:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

عطور Gucci الجديدة تعيدك إلى زمن " الخيمياء"

GMT 00:45 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تفعيل نظام إلكتروني لمنظومة المختبرات المدرسية

GMT 03:36 2012 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تامارا تكشف عن جسدها المثير في ملابس داخلية

GMT 12:23 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصممة المغربية لبنى الحاج تؤكد أن الشموع روح الرومانسية

GMT 13:30 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلة مميزة من غرف نوم الشباب تناسب ديكورات عام 2020

GMT 15:09 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

ريهام عبد الغفور تكشف عن ضيوف الشرف في حياتها

GMT 01:46 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates