وزير الآثار يلقي كلمة مصر في اجتماع منتدى الحضارات القديمة في بكين
آخر تحديث 20:50:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تهدف إلى تشكيل أجندة متعددة الأوجه للأعمال المشتركة للدول التسع

وزير الآثار يلقي كلمة مصر في اجتماع منتدى الحضارات القديمة في بكين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزير الآثار يلقي كلمة مصر في اجتماع منتدى الحضارات القديمة في بكين

الدكتور خالد العناني وزير الآثار
القاهرة - صوت الامارات

ألقى الدكتور خالد العناني وزير الآثار، صباح اليوم الجمعة، كلمة مصر في الاجتماع الوزاري الثالث لمنتدى الحضارات القديمة في بكين.جاء ذلك بمشاركة الوزراء المعنيين والوفود من الدول صاحبة الحضارات القديمة من الصين والعراق وأرمينيا وإيران واليونان وإيطاليا وبيرو ومصر.وتهدف المبادرة لتشكيل أجندة إيجابية متعددة الأوجه للأعمال المشتركة للدول التسع، بهدف تحويل الثقافة إلى مصدر للقوة الناعمة وأداة أساسية لسياسة خارجية حديثة ومتعددة الأبعاد، بالإضافة إلى تسليط الضوء على التعاون الثقافي الدولي كعامل للتنمية الاقتصادية.

بدأ وزير الآثار كلمته بالترحيب بالمشاركين وتوجيه الشكر إلى دولة الصين لتنظيمها هذا المنتدى الهام الذي يعمل كساحة ثقافية عالمية بهدف ليس فقط مواجهة التحديات التي تواجه إرثنا، ولكن أيضًا لصياغة إستراتيجية للتكيف، والبحث عن آليات للتنفيذ، مشيرا إلى التحديات التي تواجهها الإنسانية، في الوقت الحاضر، وأكثر من أي وقت مضى، في الحفاظ على تاريخ الإرث البشري، مؤكدًا على أنه من واجبنا أن نتضافر في خضم التهديدات الهائلة التي تواجه تراثنا الحضاري حيث التزمت بلداننا ببذل جهد مشترك لمنع فقدان وتشويه الهوية والتاريخ الوطني للثقافات الإنسانية.

كما أعرب وزير الآثار عن أسفه الشديد بأن مصدر التهديدات التي يتعرض لها التراث الإنساني لا يرتبط فقط بالإرهاب أو التطرف أو حتى الحروب والصراعات، ولكنه للأسف يشمل إصرار بعض الدول ودور المزادات والشركات والمتاحف على عدم التعاون في منع ومكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية.

كما استعرض وزير الآثار جهود مصر في محاربة الاتجار لغير مشروع في الآثار واسترداد آثارها التي سرقت وهربت بطريقة غير مشروعة، قائلا: إن مصر ملتزمة بالتعاون في شراكات فعالة وجادة مع أعضاء المجتمع الدولي لتحقيق تقدم شامل في هذا المجال، مؤكدًا على أنه على مدى السنوات الثلاث الماضية، قامت وزارة الآثار المصرية، بالتعاون مع وزارة الخارجية، بإعادة أكثر من 1150 قطعة أثرية مصرية تم تهريبها إلى خارج البلاد بشكل غير قانوني. على الجانب الآخر، صادرت السلطات المصرية بنجاح العديد من القطع الأثرية المهربة وإعادتها إلى بلدانها، بما في ذلك: أكثر من 40 قطعة أثرية إلى الصين خلال الفترة من 2017 إلى عام 2019، وأكثر من 40 قطعة نقدية إلى العراق من 2005 إلى 2019 و3 تم إعادة التماثيل إلى بيرو في عام 2013.

وأعرب وزير الآثار عن أمله في أن يلعب هذا البرنامج السياسي والثقافي دورًا رئيسيًا في هذا الصدد.

كما أوضح أن مصر تبذل كل الجهود اللازمة في مجال الحفاظ على التراث الثقافي، مشيرًا إلى أن الحفاظ على الإرث الثقافي والأثري المصري واجب وطني. 
هذا وقد استطاعت وزارة الآثار بدعم من الإرادة السياسية القوية وتوفير الموارد اللازمة من الحكومة المصرية، بتحقيق العديد من الإنجازات البارزة خلال الفترة القصيرة الماضية منها العديد من المتاحف الاثريةً مثل متحف الفن الإسلامي ومتحف سوهاج ومتحف طنطا وغيرهم.

وفي نهاية كلمته نادي د. خالد العناني وزير الآثار بعقد مؤتمرا دوليا لمناقشة الطرق المثلى لوقف نزيف سرقة الآثار والاتجار فيها وتهريبها بطريق غير مشروعة تضافر الجهود واحترام المواثيق الدولية واحترام المواثيق الدولية وأدبيات العمل الأثري المتعارف عليها وأخلاقيات العمل

قد يهمك أيضًــــــــــا:

خالد العناني يؤكّد أن مصنع المستنسخات سيساهم في الترويج للسياحة

خالد العناني ينوه الى وجود رادار لعملية مقبرة "توت عنخ أمون"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الآثار يلقي كلمة مصر في اجتماع منتدى الحضارات القديمة في بكين وزير الآثار يلقي كلمة مصر في اجتماع منتدى الحضارات القديمة في بكين



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 12:17 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

استقالة رافاييل دوداميل من تدريب منتخب فنزويلا

GMT 10:19 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

غيابات تضرب قائمة ريال مدريد ضد خيتافي ببطولة الدوري

GMT 09:51 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

فوز مستحق لـ"ليفربول" على شيفيلد يونايتد بهدفين نظيفين

GMT 07:59 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

فيكتور فيتولو يعود لهجوم أتلتيكو قبل مواجهة ليفانتي

GMT 01:07 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو على موعد مع 5 أرقام قياسية في 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates