مجموعة من الشباب العراقيين يرسمون الجدران الصماء في بغداد على روائع جمالية
آخر تحديث 11:51:23 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أسسوا لحملات سابقة أبرزها تجميل 50 مدرسة وتنظيم حملات تنظيف الطرق والأرصفة

مجموعة من الشباب العراقيين يرسمون الجدران الصماء في بغداد على روائع جمالية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مجموعة من الشباب العراقيين يرسمون الجدران الصماء في بغداد على روائع جمالية

مجموعة من الشباب العراقيين يرسمون الجدران الصماء في بغداد
بغداد – نجلاء الطائي

تحرّكت مجموعة من الشباب الموهوبين بالرسم لتلوين عدد من الحواجز "الكونكريتية" في بعض مناطق بغداد، وهم يسعون بذلك إلى منحها روحاً مختلفة وهدفًا غير ذلك الذي شيدت لأجله في عزل المناطق وتكوين حاجز أمني بينها. وفي هذا الاطار اتفق عدد من طلبة معهد الفنون الجميلة الذي يضم رسامين وخطاطين على نفض الغبار عن جدران العاصمة وتنظيفها وتلوينها وغسل آثار الانفجارات عنها.

مجموعة من الشباب العراقيين يرسمون الجدران الصماء في بغداد على روائع جمالية

واعتمدت الحكومات التي تعاقبت على إدارة الحكم في العراق، منذ انطلاق شرارة العنف الطائفي في 2005، خطة عزل المدن وقطع الطرق، سعياً للحفاظ على الأمن من خلال نشر الحواجز الإسمنتية العازلة، والتي تمتد في بعض المناطق إلى عدة كيلومترات، كما اتُخذت تلك الجدران لحماية المؤسسات الحكومية والمباني المهمة، والمدارس والمصارف وغيرها، بالإضافة إلى الأسواق والمتنزهات والمراكز التجارية.

ويتبنى فنانون وناشطون مجتمعيون حملات للرسم على الحواجز الإسمنتية العازلة. يتملّكهم الإصرار على أن يحوّلوا تلك الجدران التي يصفونها بأنها "بشعة" و"تبعث على الحقد والكراهية" إلى ما يبعث في القلوب الحب وينشد فيها السلام. ونالت تلك الرسومات رضا واستحسان العراقيين، فهي تجلب الأمل والابتسام وتُشعرهم بالحنين لوطنهم الذي كان، وتبعث الأمل في نفوسهم حول عودته إلى سابق عهده. الجميع يتفقون على أهمية تحويل الجدران العازلة الصماء التي تبعث على القلق إلى لوحات ناطقة بالحب والجمال.

يمرُّ الرسام الشاب عمر العاني، أمام لوحات رسمها في وقت سابق على جدران عازلة في مدينة الأعظمية، يقول إنه يستوقف بعض المارة وهم يتطلعون إلى تلك الرسومات، ويسألهم عن رأيهم، سعياً لمعرفة تأثيرها في نفوسهم.

ويشير العاني إلى أن جميع من يتحدث معهم يتفقون على أهمية تحويل هذه الجدران إلى لوحات فنية. ويضيف: "يؤكد لي بعضهم أنهم لم ينتبهوا إلى وجود الجدران. كانوا ينظرون إلى اللوحات من دون أن ينتبهوا إلى أنها مرسومة على الجدران العازلة. هم يرون أن تحويل الجدران إلى لوحات فنية يضيف جمالاً للمدن والشوارع. ويؤكدون أهمية أن تستغل تلك الجدران في أعمال مفيدة مثل الرسم، ما دامت الجهات الأمنية تصر على بقائها".

رسامون شباب يعبرون عن مشاعرهم على الجدران العازلة، وآخرون يطبقون دروس رسم تعلموها من خلال دورات مختصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي. كل منهم يرسم حسب ذائقته، حتى تجد الجدران تضم أساليب فنية مختلفة، وصوراً لمدن وحيوانات ورموز عالمية شهيرة، وهو ما جعل كثيرا من جدران الشوارع تسلب أبصار المارة.

وتقول فاطمة الناصري، المختصة في علم النفس التربوي، إن "مشاهدات الشارع لها تأثير على النفس البشرية، لا سيما الأطفال الذين تستهويهم الألوان وعوالم الجمال، وهو ما يتوجب على الحكومات والمجتمع توفيره". وتضيف: أن "النفس ترغب في مشاهدة الطبيعة وتفاصيل المدن، لكن الحواجز الإسمنتية صارت تمنع ذلك. استغلالها بهذه الطريقة الإبداعية، وتحويلها للوحات فنية يؤثر بشكل كبير على الآخرين".

وأكدت الناصري أنها لاحظت إعجاب الأطفال بتلك الرسومات، موضحة "كانوا يقفون أمامها باندهاش، يتحدثون بإعجاب عن جمالها، لكن لو بقيت تلك الجدران على حالها بدون رسوم لمر الصغار دون اكتراث، بل إنها قد تؤثر عليهم سلباً، كونها تفصل أنظارهم عما وراءها".

المثير في الرسومات أن أصحابها لا يبحثون عن مكسب مادي أو معنوي أو شهرة، فالرسام محمد وليد، الذي يهتم برسم التراث العراقي، رسم عشرات اللوحات على الجدران، رغم أنها تكلفه مبالغ كبيرة. ويشير وليد، إلى أن "أغلب اللوحات تبرع بمستلزماتها من ألوان ومواد أخرى مواطنون؛ هدفهم تجميل شوارع مناطقهم، ومنظمات مجتمع مدني تعمل بوازع وطني".

"بصمة أمل" واحدة من أبرز منظمات المجتمع المدني التي تهتم بجمال المدن ونظافة البيئة في بغداد. يقول مدير المنظمة، علي عبد الرحيم،إنهم كمنظمة يسعون إلى احتضان الشباب العراقي من خلال إدخالهم دورات تدريبية في التنمية البشرية، وإشراكهم في العمل الإنساني والإغاثي.

ويضيف أنهم أسسوا لحملات مختلفة، أبرزها تجميل 50 مدرسة وتنظيم حملات تنظيف الطرق وطلاء الأرصفة وتوزيع الملابس والأغطية على العوائل النازحة، كما أن بين أعضاء المنظمة شبابا من أصحاب المهارات والمواهب التي تستغلها المنظمة في مشاريعها الإنسانية. وللمنظمة لوحات كثيرة رسمها أعضاؤها على الحواجز الإسمنتية في مناطق مختلفة في بغداد، وهم يتطوعون لتنظيف الجدران والأرصفة المحيطة بها، ثم الرسم عليها.

وتابع عبد الرحيم، أنه "خلال حملتنا لتجميل شوارع بغداد، انضم إلينا عدد كبير من الشباب من الجنسين، تطوعوا ليكونوا عناصر فاعلة تعمل لصالح المجتمع، وهذا يعتبر كسراً لبعض العادات التي تقيد النساء في مجتمعنا، خاصة منعهن من الاشتراك في العمل التطوعي والإغاثي".

التشكيلية مها القيسي كانت من أوائل الشباب الذين انضموا إلى الفريق وقامت برسم ثلاث عشرة لوحة على الجدران منذ تأسيس الفريق. تقول مها إنها تشعر بالفخر والسعادة والابتهاج لتركها رسوماتها على جدران العاصمة فهي بالنسبة لها تعني بصمة ذاتية وإنسانية في آن معاً.

ويتجمع الشباب كل شهر بعد أن يتم الاتفاق على تحديد مكان التجمع على موقع التواصل الاجتماعي والعمل الذي سيقومون به. وبعد تسجيل أسماء المتطوعين يؤخذ من كل متطوع عشرة آلاف دينار او اكثر قليلا لشراء المعدات التي يحتاجونها بعملهم ويتوجهون بعد ذلك الى المنطقة المحددة للعمل التطوعي.
وبخصوص مدة العمل التطوعي وأوقاته تقول مها إنها قد تمتد لأكثر من اسبوعين وفي الغالب يكون وقت العمل بعد غروب الشمس بسبب ارتفاع درجات الحرارة بشكل لا يطاق. وتشير الى ان أكثر المواطنين لا يهتمون بنظافة الحواجز او الشوارع  ولا يكترثون لجهودهم اذ سرعان ما تعود المناطق التي يقومون بتنظيفها وتلوينها الى ما كانت عليه بعد فترة وجيزة.

وعن مواضيع الرسوم التي يختارها الشباب في حملاتهم تقول مها  إنها متنوعة ومرتبطة بمعالم عراقية وبغدادية مثل الشناشيل والنخيل والمناظر الطبيعية. وتؤكد ان الشباب لا يتركون أي حاجز إسمنتي من دون تلوين بهدف إخفاء لون الجدران الباهت الذي يبعث الحزن والكآبة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجموعة من الشباب العراقيين يرسمون الجدران الصماء في بغداد على روائع جمالية مجموعة من الشباب العراقيين يرسمون الجدران الصماء في بغداد على روائع جمالية



تُنسِّقها مع الباند العريض المُلوّن بخطوط مُشرقة ومتداخلة

تألّق ميريام فارس بأجمل إكسسوارات القبعات بطريقةٍ مميَّزة

بيروت _صوت الامارات
لفتت إطلالات ميريام فارس الأخيرة الأنظار من خلال تألقها بأجمل الإكسسوارات الشبابية خصوصا مع تألقها في ساعات النهار بالعديد من إكسسوارات القبعات الكاجوال والعصرية، فلا بد أن تشاهدي كيف بدت إطلالات ميريام فارس مع تنسيق إكسسوارات القبعات بأسلوب حيوي.إليك أجمل إطلالات ميريام فارس مع تنسيق إكسسوارات القبعات بطريقة شبابية، لتواكبي على خطاها أجمل هذه الصيحات التي تزيّن شعرها. برزت إطلالات ميريام فارس مع اختيارها إكسسوارات القبعات الدائرية بطريقة شبابية من خلال أقمشة القش البيج الفاتحة التي تعتبر من أجدد صيحات الموضة البارزة، واللافت في إطلالات ميريام فارس تنسيقها القبعات العصرية مع الباند العريض الملون والهندسي بخطوط مشرقة ومتداخلة مع دوائر الفرو المرجانية البارزة على جهة واحدة من القبعة.وسحرتنا إطلالات ميريام فارس بإكسسو...المزيد

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 11:25 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 17:27 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تكريم الفنان المصري هاني شاكر في موسم الرياض

GMT 05:33 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

اللونان الأزرق والأبيض للحصول على غرف نوم رائعة

GMT 18:49 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج نزلات البرد

GMT 00:57 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

سيرخيو راموس يهدد عرش أسطورة ريال مدريد باكو خينتو

GMT 03:27 2018 الأحد ,23 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات جبس عصرية لأسقف راقية ومميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates