الشناشيل البغدادية تعاود رقصها على أنغام الجالغي المميزة في العراق
آخر تحديث 22:21:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بمبادرة شخصية من منتدى الآفاق الثقافي قبل قرابة عام

الشناشيل البغدادية تعاود رقصها على أنغام الجالغي المميزة في العراق

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الشناشيل البغدادية تعاود رقصها على أنغام الجالغي المميزة في العراق

أنغام الجالغي البغدادي في المركز الثقافي العراقي
بغداد ـ جعفر النصراوي

شناشيل بغداد وأنغام الجالغي البغدادي بآلاته الجوزة والسنطور المميزة في المقام العراقي لا يمكن أن تفصل الواحد منهما عن الآخر، فهما يحملان شذى بغداد لدى أهاليها والعالم، واليوم  يعودان ولو على استحياء نتيجة المد الديني الذي ساد العاصمة العراقية منذ العام 2003 والذي يحرم الغناء بأنواعه كلها.  واكتظت قاعة شناشيل في المركز الثقافي العراقي بالمولعين بأنغام الجالغي البغدادي وعودة فرقة المقام العراقي لتعزف  ألحانها على الجوزة والسنطور المميزتين مصاحبة لما تصدح به حنجرة قراء المقام بالتغني بموروثات قصائدهم.   العودة كانت بمبادرة شخصية من منتدى آفاق بغداد الثقافي قبل عام تقريباً، والبداية، بحسب مدير المنتدى الأديب سعيد الأزهر في الهواء الطلق على (الدوبة)، أي مرسى الزوارق على  ضفاف نهر دجلة، "ولكن السلطات العراقية منعت ذلك فلم يَسَعْ وزارة الثقافة للتوفيق بين ميول عدد من المثقفين المشهورين وبين القانون فمنحت المنتدى حق استخدام قاعة شناشيل لإقامة حفلاتها التي تتميز بالتراث والأدب".   وأضاف سعيد الأزهر لـ"مصر اليوم" الموجود في القاعة أن قاعة شناشيل رغم صغرها فهي أفضل من لا شيء لأن التراث البغدادي مُتجذّر في نفوس البغداديين والعراقيين ولا يمكن للبعض وبخاصة المثقفين الاستغناء عنه، مبيناً أن حفلات المنتدى لا تقتصر على فرقة الجالغي البغدادي رغم أنه فقرة أساسية في المنهاج الذي يستمر من الساعة التاسعة صباحاً من كل جمعة ويمتد إلى الساعة الواحدة ظهراً، مشيراً إلى أن المنتدى يعتني بالجانب التراثي الممزوج بطبيعة الحاضر لخلق خطاب متوازن بينهما، كما تشهد مناهج المنتدى أصبوحات شعرية.   وأشار الأزهر إلى أن بعض الأسابيع تشهد عروضاًَ لأفلام وثائقية سينمائية لبغداد وكذلك حكايات بغداد العريقة بأسلوبها المميز الذي يحمل أخلاق أهالي بغداد بعيداً عن الإسفاف،  موضحاً أن كل ما يتم عرضه يعتمد على التمويل الذاتي من قبل المولعين بالتراث الذين يشعرون بان متنفسهم الوحيد هو ساعات المنتدى المعدودة وينتظرونها بشغف كل أسبوع. واختتم الأزهر بأن الفرقة لا تتقاضى أجراً مطلقاً وإنما تشارك بهدف تواصلها مع جمهورها الذي يتميز غالبيته بكبار السن والذي يعد أنغام الفرقة ذات الطعم الخاص التي لا يمكن الاستغناء عنه في حياتهم.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشناشيل البغدادية تعاود رقصها على أنغام الجالغي المميزة في العراق الشناشيل البغدادية تعاود رقصها على أنغام الجالغي المميزة في العراق



 صوت الإمارات - بيونسيه تتألق بفستان مثير خلال عرض فيلمها الجديد

GMT 11:03 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 صوت الإمارات - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 13:42 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم
 صوت الإمارات - 5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم

GMT 13:37 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس
 صوت الإمارات - تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس

GMT 23:39 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات
 صوت الإمارات - ديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري في 5 خطوات

GMT 15:28 2019 الأربعاء ,03 تموز / يوليو

البرازيل تتأهل إلى نهائي "كوبا أميركا 2019"

GMT 20:50 2019 الجمعة ,21 حزيران / يونيو

مايك فان ينضم لفريق برشلونة "مجانًا"

GMT 07:28 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

نادٍ إسباني يقترب من خطف "كريستيانو رونالدو الجديد"

GMT 18:23 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

قميص بايرن ميونيخ يكشف مصير خاميس رودريغيز
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates