إطلاق اسم أمازيغ على أول مولود في تونس بعد الثورة بعد عقود من الحظر
آخر تحديث 03:00:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وسط مطالبات بالاعتراف بها كثقافة ومُكوّن رئيسي لهويّة الدولة

إطلاق اسم "أمازيغ" على أول مولود في تونس بعد الثورة بعد عقود من الحظر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إطلاق اسم "أمازيغ" على أول مولود في تونس بعد الثورة بعد عقود من الحظر

وزير الثقافة التونسي مهدي مبروك
تونس - أزهار الجربوعي

 لأول مرة منذ استقلال البلاد عام 1956، تمّ إطلاق اسم "أمازيغ"، على مولود تونسي يحمل جذورا أمازيغية، بعد أن وافقت بلدية تونس العاصمة، فرع سيدي البشير، بقبول أول تسمية أمازيغية لرضيع تونسي، بعد أن ظل هذا الأمر ممنوعا لعقود بحجة المسّ من هويّة الدولة التونسية العربية ووحدتها، يأتي ذلك فيما شرّعت الثورة التونسية الأبواب أمام المطالبات بالاعتراف بالثقافة الأمازيغية كعنصر رئيسي من هوية التونسيين الذين ينحدر مُعظمهم من جذور قبلية أمازيغية، بعد أن كان الخوض في هذه القضية من المحظورات، زمن حكم الرئيسين السابقين الحبيب بورقيبة زين العابدين وبن علي.
وسجلت تونس للمرة الأول منذ عشرات السنين، إطلاق إسم  "أمازيغ على مولود جديد وهو الرضيع، "أمازيغ النصراوي" ولد في  في 23آب/أغسطس 2013 ، ابن منصر النصراوي، ورفضت بلدية تونس في وقت سابق التسمية الأمازيغية للمولود الجديد، بحجة خرقها للفصل الأول من دستور تونس الذي ينص على أن تونس دولة ذات هوية "عربية"، غير أن والد الرضيع قد تشبّث بحقه في تسمية ابنه بـ"أمازيغ" مهددا باللجوء للقضاء للحسم في المسألة، سيما في ظل رواج عديد الأسامي غير العربية منها التركية واللاتينية وحتى الفارسية بين أبناء الشعب التونسي.
 وأشاد مراقبون بهذه البادرة الأولى من نوعها في تونس منذ استقلالها عن المستعمر الفرنسي عام 1956، معتبرين أنها خطوة إيجابية في اتجاه مصالحة الشعب التونسي مع مكوّن رئيسي وهويته بعد أعوام من قمع الثقافة وطمس معالم الهوية الأمازيغية في البلاد.
 وينحدر معظم سكان تونس، كسائر دول منطقة شمال إفريقيا، من أصول أمازيغية (بربرية) وأساس من قبائل هوارة كجلاص، عيار، وسلات، فراشيش، وكانت اللغة الأمازيغية لغة الدولة حتي حدود عهد الموحدين، حيث كانت الدول التي حكمت من أسر أمازيغية ، ولم يبدأ "التعريب في تونس" إلا مع انضمامها للخلافة العثمانية، مما انعكس على لغة الشعب التي تحولت شيئا فشيئا إلى العربية.
وكان أول مطلب للاعتراف بالأمازيغية كمكوّن من مكونات الدّولة التونسية وإنشاء متحف يعُنى بالموروث الأمازيغي بالجهة، قد رُفع أول مرّة من قبل مجموعة من النّشطاء الأمازيغ في الشمال الغربي لتونس أواخر سبعينات القرن الماضي إلا أن الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة، رفض ذلك بحجة المحافظة على تماسك ووحدة الشعب التونسي وهويته العربية، كما اشتهر بورقيبة بسعيه إلى القضاء على كل مظاهر ومقومات النظام القبلي التي كان يعتبرها تهديدا لكيان الدولة المدنية الجديثة التي يروم إنشاء أسُسها في تونس.
وساهمت ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2013، التي رفعت سقف الحريات، في تشريع الأبواب أمام المطالبات بالاعتراف بالثقافة الأمازيغية، حيث اقترح النائب في المجلس الوطني التأسيسي طارق بوعزيز بعث مركز ثقافي أمازيغي وقال إنّه إضافة إلى العناية بالبعد الثقافي العربي الإسلامي أصبح من الضروري العناية بالثقافة الأمازيغية التي عانت طويلا من التهميش وحان الوقت للاهتمام بها قصد دعم السياحة الثقافية.
وتفاعل وزير الثقافة التونسي مهدي مبروك إيجابيا مع المقترح، مشددا على أنه يؤيد فكرة إنشاء متحف وطني للثقافة الأمازيغية  يختص بإبراز التقاليد الأمازيغية من الملبس وأدوات المطبخ والزينة.
 وأعلن وزير الثقافة التونسي أن الوزارة، عقدت شراكة مع خمس جمعيات تهتم بالأمازيغية لتنفيذ برنامج عمل مشترك لإحياء التراث الأمازيغي، مضيفا أن تونس سبق وأن صادقت على اتفاقية حماية وتعزيز أشكال التنوع الثقافي في تشرين الأول/أكتوبر 2005.
كما أكّد مهدي مبروك أن وزارته قد أشرفت منذ الثورة على إقامة عدد من التظاهرات الثقافية والمؤتمرات بالتعاون مع منظمة اليونسكو بشأن التنوع الثقافي، من بينها "مهرجان القرى الجبلية" الذي يُعنى بالثقافة الأمازيغية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إطلاق اسم أمازيغ على أول مولود في تونس بعد الثورة بعد عقود من الحظر إطلاق اسم أمازيغ على أول مولود في تونس بعد الثورة بعد عقود من الحظر



GMT 22:47 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

بيع قسم من الدرج الحلزوني لبرج إيفل في مزاد علني

GMT 03:06 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

جائزة الشيخ زايد للكتاب تعلن القائمة الطويلة لفرع الآداب

بعدما خطفن الأنظار بأناقتهنّ وفساتينهن الفخمة والراقية

أبرز إطلالات النجمات في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي

القاهرة - صوت الإمارات
إنطلقت في القاهرة فعاليات الدورة الـ42 لمهرجان القاهرة السينمائي، وكالعادة كانت اطلالات النجمات في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي ساحرة فخطفن الأنظار على السجادة الحمراء بأناقتهنّ وفساتينهن الراقية التي حملت توقيع أهم مصممي أزياء.تابعي معنا ابرز اطلالات النجمات على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي 2020:سيطر اللون الأسود على اطلالات النجمات في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، فبدت الإعلامية ريا أبي راشد ساحرة كعادتها بفستان من تصميم زهير مراد. ريا أبي راشد التي خطفت الأنظار بأزيائها مؤخراً في مهرجان الجونة السينمائي، تألقت هذه المرة أيضاً على السجادة الحمراء بفستان ساحر أسود تميّز بالورود الملونة وقصة الصدر الـV كما جاءت تنورته شفافة. وأكملت ريا اللوك بحذاء أسود مفتوح، وزيّنت إطلالتها بطقم مجو...المزيد

GMT 11:05 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

اختاري قصة كنزة واعتمدي تنسيق الكنزة الحمراء للوك كاجول
 صوت الإمارات - اختاري قصة كنزة واعتمدي تنسيق الكنزة الحمراء للوك كاجول

GMT 04:40 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 صوت الإمارات - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 12:29 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 صوت الإمارات - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 04:55 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
 صوت الإمارات - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 12:27 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الإدارة الأميركية تطالب السعودية بفتح مجالها الجوي لقطر
 صوت الإمارات - الإدارة الأميركية تطالب السعودية بفتح مجالها الجوي لقطر

GMT 06:43 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك
 صوت الإمارات - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 02:28 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

يوفنتوس في مهمة سهلة أمام فرينكفاروزي في دوري أبطال أوروبا

GMT 05:56 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد صلاح يظهر في تدريبات ليفربول استعدادًا لقمة أتالانتا

GMT 23:03 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

"الفتى الذهبي" يُسجّل 4 أهداف في 32 دقيقة ويحقق رقمًا تاريخيًا

GMT 22:46 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيموفيتش يقود قائمة ميلان ضد نابولي في الدوري الإيطالي

GMT 22:50 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بروسيا دورتموند في نزهة أمام كلوب بروج الليلة في دوري الأبطال

GMT 22:49 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

وولفرهامبتون يتعادل مع ساوثهامبتون في الدوري الإنجليزي

GMT 23:02 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق جامبا أوساكا يرتقي لوصافة الدوري الياباني في المرحلة28

GMT 22:56 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تأهل باتشوكا وتشيفاس إلى المربع الذهبي للدوري المكسيكي

GMT 23:00 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فلامينجو يتصدر الدوري البرازيلي بثلاثية أمام كوريتيبا

GMT 00:33 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي بارنسلي الإنجليزي يستهدف ضم ماريو بالوتيلي

GMT 23:33 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

إيقاف ميسي في مطار برشلونة بعد 15 ساعة من الطيران

GMT 22:48 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد يستضيف باشاك شهير الليلة في دوري أبطال أوروبا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates