مكتبة الإسكندرية تحتفي بجماليات عمارة عروس البحر المتوسط
آخر تحديث 21:31:17 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تزخر بالعديد مِن معالِم سياحية وأثرية وتاريخية فريدة

مكتبة الإسكندرية تحتفي بجماليات عمارة "عروس البحر المتوسط"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مكتبة الإسكندرية تحتفي بجماليات عمارة "عروس البحر المتوسط"

مكتبة الإسكندرية من عمارة "عروس البحر المتوسط"
القاهره- صوت الإمارات

تحتفي مكتبة الإسكندرية بجماليات عمارة بعض المعالم الأساسية لمدينة الإسكندرية (شمال مصر) التي يلقبها مسؤولون ومتابعون مصريون بـ«عروس البحر الأبيض المتوسط»، لما تزخر به من معالم سياحية وأثرية وتاريخية فريدة. وفي العدد الثاني والأربعين من مجلة «ذاكرة مصر» يستحوذ مبنى محطة مصر، والمتحف اليوناني الروماني ومبنى جامعة الإسكندرية على مساحة مميزة، إذ تبرز المجلة جماليات عمارة وكواليس إنشاء تلك المباني التي تنفرد بها المدينة الساحلية والتي تعدّ العاصمة الثانية لمصر بعد القاهرة، وتتمتع بخصوصية وسط كل المدن المصرية، إذ تتفرد هذه المدينة بوجود بعض المتاحف النادرة من بينها متحف المجوهرات الملكية، ومتحف الأحياء المائية، والمتحف اليوناني الروماني، بالإضافة إلى وجود عشرات المباني التراثية والأثرية بوسط المدينة، كما أنّها تعدّ المدينة المصرية الوحيدة التي استطاعت الحفاظ على تسيير خطوط «الترام» العتيقة مع تحديثها بعربات جديدة.

ووصف الدكتور مصطفي الفقي، هذه المدينة العريقة في افتتاحية العدد الجديد من ذاكرة مصر، بأنّها «العروس في ثوبها الجديد».
ويعدّ المتحف اليوناني الروماني، أحد أهم معالم مدينة الإسكندرية، وافتتح رسميا عام 1892، في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني، وكان الهدف من تشييده هو حفظ الآثار المكتشفة في الإسكندرية. ووفق وزارة السياحة والآثار المصرية فإنّ المتحف ضمّ في البداية 11 قاعة لتتابع إضافة القاعات حتى وصل عددها بعد التطوير الذي حصل في عام 1984، إلى 27 قاعة بالإضافة إلى الحديقة المتحفية.

ويرجع تاريخ معظم مقتنيات المتحف إلى الفترة الممتدة ما بين القرن الثالث قبل الميلاد وحتى القرن الثالث الميلادي، وتشمل العصرين البطلمي والروماني وكذلك العصر القبطي.
وتعدّ محطة مصر في الإسكندرية الأقدم في الشرق الأوسط وأفريقيا وأُنشئت عام 1856 مع إنشاء أول خط سكة حديد يربط الإسكندرية بالقاهرة في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني. أمّا جامعة الإسكندرية التي أُنشئت عام 1938 فيتميز مبناها الإداري التراثي ذو اللون الأحمر بواجهة معمارية فريدة.

ووفق الدكتور سامح فوزي، رئيس تحرير مجلة «ذاكرة مصر» فإنّ العدد الجديد لا يكتفي بالاهتمام ببعض معالم الإسكندرية التراثية فقط، بل يتضمّن أيضا تسليط الضوء على الفن القبطي بعد مرور ألفي عام على بدايته، بجانب اللوحة الجامعة الخطية في عصر أسرة محمد علي، ويبرز إحدى المهن التراثية المصرية المعرضة للانقراض وهي (بائع اللبن الطواف)، مشيراً إلى أنّ «المجلة تهتمّ في كل عدد بتسليط الضوء على إحدى المهن المعرضة لخطر الانقراض مع تنامي الوسائل التكنولوجية الحديثة».
وتضم المجلة في عددها الجديد أيضا المراسيم الملكية، ونظام الخدمة العسكرية في عهد محمد علي وخلفائه، وتاريخ كرة اليد المصرية، بمناسبة تنظيم مصر بطولة كأس العالم لكرة اليد خلال شهر يناير الحالي، كما تتناول رحلة الفنان الراحل رخا، أول فنان كاريكاتير مصري (1910 - 1989)، وكذلك مئوية الفنان فريد شوقي، الذي أثرى السينما المصرية على مدار تاريخه.

ويقول فوزي: «نحرص على تحقيق التنوع في أعداد المجلة بشكل تبادلي مع الأعداد الخاصة، ففي العدد السابق أصدرنا عدداً خاصاً عن تاريخ الأوبئة، وفي العدد الخاص المقبل، (عدد الشتاء) سنصدر ملفاً خاصاً عن نهر النيل بداية من منابعه وجغرافيته، وحتى الأغاني الشعبية المصرية المرتبطة به».
يشار إلى أنّ «ذاكرة مصر» احتفت في عددها الأربعين الذي صدر في يونيو (حزيران) الماضي بمئوية الملك فاروق الأول (1920 - 1965) آخر حكام الأسرة العلوية في مصر، وضمّ العدد مقالات تحليلية، وصوراً تسرد حياة فاروق منذ بداياته ونشأته وشبابه وهواياته، وحتى نهايته في منفاه.
وسبق لمجلة «ذاكرة مصر» الاحتفاء برؤساء وزعماء مصريين بمناسبة ذكرى مئوية ميلادهم خلال السنوات الماضية على غرار الرئيس جمال عبد الناصر، والرئيس محمد أنور السادات.
وصدر العدد الأول من مجلة «ذاكرة مصر» (دورية ربع سنوية)، في شهر أكتوبر (تشرين الأول) 2009. وتتميز المجلة بموضوعاتها ذات الطابع الثقافي الذي يجمع بين السياسة والتاريخ والاقتصاد والمجتمع المصري بعاداته وتقاليده وهواياته واتجاهاته واهتماماته المختلفة.

قد يهمك أيضًا:

بدء أعمال ترميم المتحف اليوناني الروماني في الإسكندرية بـ120 مليون جنيه

مكتبة الإسكندرية تحتفي بالتراث الأثري والحضاري لـ "فُوة" المصريّة

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مكتبة الإسكندرية تحتفي بجماليات عمارة عروس البحر المتوسط مكتبة الإسكندرية تحتفي بجماليات عمارة عروس البحر المتوسط



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

واشنطن - صوت الإمارات
مع حلول شهر رمضان المبارك، تبحث أغلب النساء عن إطلالة فخمة ومحتشمة، تجمع بين الأناقة والرقي، للظهور بها في الخروجات اليومية، سواء أثناء الذهاب إلى العمل، أو خلال المشاوير النهارية، أو في حال استقبال العزومات في المنزل أو خارجه من وحي النجمات العربيات، لتظهري بإطلالة فخمة وراقية في خروجاتك اليومية:رغم قلة ظهورها الإعلامي، وحرصها على عدم نشر الكثير من الصور الشخصية لها عبر صفحتها الرسمية على موقع إنستجرام، إلا أن شريهان تستطيع دائماً أن تخطف الأنظار إليها بإطلالاتها الراقية والمميزة. ويُمكنكِ أن تستوحي هذه الإطلالة الناعمة من شريهان، لخروجاتكِ الرمضانية، بتنسيق تنورة طويلة بتصميم A line، ذات نشقات مُطبعة بالزهور والرسمات الهندسية، باللونين الأبيض والأسود، مع قميص أبيض أو باللون الأوف وايت.ونسقت شريهان مع إطلالتها الأنيقة...المزيد

GMT 23:53 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 صوت الإمارات - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 23:27 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 صوت الإمارات - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 22:30 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 صوت الإمارات - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 23:34 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 صوت الإمارات - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 23:25 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

مجموعة من أفكار الديكور لغرف النوم باللون الكريمي
 صوت الإمارات - مجموعة من أفكار الديكور لغرف النوم باللون الكريمي

GMT 04:24 2021 الخميس ,01 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة

GMT 23:55 2021 الثلاثاء ,16 آذار/ مارس

روما يخسر الطعن الأخير في أزمة "القيد الخاطئ"
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates