رسام مصري يقرّر مكافحة وباء كورونا بريشته بأكثر من 100 كاريكاتير
آخر تحديث 14:21:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بروح مرحة لا يتسلل لها الملل بقدر ما يملؤها الإحساس بالمسؤولية

رسام مصري يقرّر مكافحة وباء "كورونا" بريشته بأكثر من 100 كاريكاتير

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رسام مصري يقرّر مكافحة وباء "كورونا" بريشته بأكثر من 100 كاريكاتير

كورونا
القاهرة ـ صوت الامارات

بريشة ساخرة، وروح مرحة، لا يتسلل لها الملل بقدر ما يملؤها الإحساس بالمسؤولية، يحاول رسام كاريكاتير مصري مواجهة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19، من خلال رسوماته الفنية.ونشر حمدي أحمد (39 عاما)، أكثر من 100 رسمة كاريكاتير عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" منذ ظهور أول حالة إصابة بفيروس كورونا بمصر في 14 فبراير/شباط.وحملت رسوماته طابعاً توعوياً عن كيفية مواجهة كورونا لتشمل جميع الهواجس والمخاوف التي أثارها الفيروس، ولقت تفاعلاً واسعاً من رواد التواصل الاجتماعي بصورة يومية.

يقول حمدي أحمد، رسام حر، لـ"العين الإخبارية": "أتابع انتشار فيروس كورونا منذ ظهوره في الصين، ولأني أحب مواكبة أي حدث يمس الناس من خلال رسوماتي، لا زلت أذكر كيف فكرت في كاريكاتير يعكس تأثرنا جميعاً بغلق صحن الطواف".

وجسد رسام الكاريكاتير كورونا في صورة جندي من جنود الله تبكي في الحرم المكي وتقول "لبيك اللهم لبيك"، وهي رسمة توحي بتأثر الجميع بغلق صحن الطواف بما في ذلك كورونا نفسهالذي كان سببا في ذلك القرار، بحسب الكاريكاتير.

حمدي الذي اشتهر برسوماته التوعوية والتي كان أبرزها رسمته "سوبر بابا" حول الأب المصري الذي أنقذ ابنته من القطار مؤخراً، يرى أن واجب كل إنسان لديه موهبة سواء تمثيل أو غناء أو كتابة أو رسم أو غيرها أن يستخدمها في توعية المجتمع.

ويوضح وجهة نظره: "الفن رسالة ويمكننا توعية الناس من خلال قالب فني جذاب، يساعدهم على استيعاب الأمور بشكل أكبر.. والتوقيت الذي نعيشه حالياً يجعل السوشيال ميديا لها تأثير أكبر مما كانت عليه خاصة بعد تواجد الناس لفترات أطول بعد فرض عدة دول للحظر الجزئي".

لا ينسى حمدي كيف تأثر بكاريكاتير جسد فيه فيروس كورونا وهو يسحب أمًّا عجوزا من أبنائها، وكاريكاتير آخر أظهر لقمة العيش في صورة تدفع صاحبها لوحش كورونا، في محاولة لتجسيد معاناة الناس مع فيروس كورونا الجديد.

وبنبرة حزينة يقول حمدي: "هذه نماذج مبكية ولا أراها كوميدية ولا أخفي تأثري بهم لأنني كنت أفكر في حال العمالة غير المنتظمة وكيف يضطرون لمواجهة كورونا يومياً".

يحاول حمدي أن ينقل مخاوفه والتي تتشابه مع الأجواء التي يعيشها ملايين المصريين مع كورونا، إلى رسومات، ويقول: "بحكم عملي كمخرج رسوم متحركة ولدي شركة أديرها في هذا المجال، وجدت نفسي مسؤولا عن صحة فريق العمل، وبالفعل نعمل جميعاً عن بُعد".

يتابع: "مخاوفي على أهلي، نصائحي المستمرة لأطفالي، حتى عاداتي تبدلت وأصبحت الإجراءات الوقائية جزءاً من يومي، كغسيل الأيدي باستمرار وارتداء الكمامة في حال التعامل مع خدمات التوصيل، وعدم استقبال الزيارات المنزلية وغيره".

ونجحت رسومات حمدي التي يحرص ألا تكون معظمها مصحوبة بتعليقات، في أن تصل إلي متابعين من عدة دول عربية، وهو ما يقول عنه: الكاريكاتير يصل لكل مكان لأنني لا أربطه بالداخل فقط لكنه يصلح لكل من يعيش في هذا العالم وتأثر بكورونا".

وعن ردود الفعل يقول رسام الكاريكاتير: "ردة الفعل بمثابة تشجيع للفنان علي استكمال فنه، والحمدلله وجدت رسوماتي تنتشر بشكل كبير، وتصلني رسائل كثيرة تدعمني وتطالبني بالاستمرار"، وقرر أن يستمر في رسم الكاريكاتير حول كورونا لحين انتهاء الأزمة: "سأظل أرسم حتى يرفع الله البلاء والوباء عن العالم".

ويعتبر فنان الكاريكاتير حمدي أحمد رسوماته بمثابة تأريخ لفترة من أصعب الفترات التي مرت على الإنسانية، ويوضح: "لم أكن أتصور أن يكون فن الكاريكاتير مؤثر إلى هذه الدرجة، بالطبع أعرف أهميته لكن أن يكون قادراً على تأريخ أحداث في بلد ما وفي العالم بأسره يضاعف أهميته".

ويحاول الفنان المصري أن تكون رسوماته مباشرة وتفهم من السياق، وهو ما يدفعه للبحث عن أقرب تصور لما يعيشه الناس في حياتهم مع كورونا، من خلال مشاهداته وتوقعاته.

ويروي حمدي: "في بداية فرض حظر التجوال الجزئي في مصر توقعت تجمعات الناس في وسائل المواصلات وهو تصور أخافني فعبرت عنه بالكاريكاتير، كما هو الحال عند شم النسيم".

ولا تخلو رسومات حمدي من مشاهد يومية يعيشها مع أسرته، فيقول: "منذ ظهور كورونا ولم أرى والدتي؛ لأني لا أخرج من المنزل وأتعامل بمبدأ أني مصاب والجميع مصابون؛ لذا لا يجب أن أنقل الفيروس لأحد ولا أسمح لأحد بنقله لي".

وجسد حمدي هذه الحالة بعدة رسومات كان من بينها لقاء أشخاص بأهلهم وهم يعطون ظهورهم لبعضهم البعض، في إشارة لأهمية عدم الاختلاط حتى مع أقرب الناس.ضيق الوقت، والرغبة في سرعة التنفيذ لا يسمح لحمدي بتلوين الكاريكاتير الذي ينشره، لكنه ربما يفكر يوما أن تكون رسمته الأخيرة في أزمة كورونا بالألوان.

قد يهمك ايضا 

المباني الأثرية الفاطمية في القاهرة تُظهر جماليات أبوابها مع تصاعد "كورونا"

فنانة سويسرية تستلهم أعمالًا متنوّعة مِن التراث العربي والفرعوني

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسام مصري يقرّر مكافحة وباء كورونا بريشته بأكثر من 100 كاريكاتير رسام مصري يقرّر مكافحة وباء كورونا بريشته بأكثر من 100 كاريكاتير



اختاري منها ما يُلائم شخصيتك وأسلوبك لجميع مُناسباتك

أفضل إطلالات ميغان ماركل بالقميص بأسلوب عصري تعرّفي عليها

القاهرة - صوت الامارات
تقلّ ميغان ماركل في الفترة الأخيرة بإطلالاتها، وعندما تفعل فهي غالباً ما باتت تختار أزياء كاجول. لكن في أحدث إطلالاتها برفقة الأمير هاري في مقابلة تلفزيونية مشتركة هي الأولى منذ إنتقالهما إلى الولايات المتحدة، أطلت ميغان بالقميص في لوك أنيق وعصري.ميغان والأمير هاري كانا من بين الضيوف البارزين الذين أطلّوا جنبًا إلى جنب مع سندرا أو Sandra Oh وجون ليجيند John Legend، في برنامج تلفزيوني للإعلان عن قائمة TIME السنوية التي تضم 100 من كبار صانعي التغيير والأصوات المؤثرة والقادة في جميع أنحاء العالم.لهذه المناسبة أطلت ميغان ماركل بالقميص في لوك أنيق وعصري في آن معاً. فقد تألقت بقميص باللون البنيّ من قماش الحرير من تصميم إحدى الماركات المفضلات لديها فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، وهذا القميص الذي أطلت به، مستوحى من السبعينيات مع قصة الياقة العريض...المزيد

GMT 14:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رانيا يوسف تؤكد أن فستان إلهام شاهين الأحلى

GMT 10:45 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

غادة عادل سعيدة بالعمل مع أحمد السقا

GMT 10:57 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مضمونة لتوظيف الشمع في الديكور لأجواء خلابة

GMT 06:49 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الكيني والأميركية دليلة أفضل عداء وعداءة

GMT 19:44 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أدوات بسيطة تزيّن حديقتك وتضفي إليها الحيوية

GMT 04:54 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"إيجل هيلز" تتوسع إلى إثيوبيا بإطلاق مشروع "لا غار"

GMT 16:32 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

تصميمات البارات والمطاعم تدخل إلى المنازل

GMT 14:00 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا سمير غانم تُعلن تفاصيل آخر مشاداة لها مع زوجها

GMT 08:09 2019 السبت ,05 تشرين الأول / أكتوبر

24 لاعبًا في معسكر الأولمبي في سنغافورة وفيتنام

GMT 09:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

الباندا أحدث صيحات إكسسوارات الشعر في صيف 2019

GMT 21:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

ربيع يطمئن على سلامة عينيه في مستشفى دبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates