الصين تستبعد إجراء محادثات مع واشنطن وتلوح بسلاح اليوان
آخر تحديث 15:34:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

في تصعيد خطير وذا أثر بالغ ومؤلم للاقتصاد الأميركي

الصين تستبعد إجراء محادثات مع واشنطن وتلوح بسلاح "اليوان"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الصين تستبعد إجراء محادثات مع واشنطن وتلوح بسلاح "اليوان"

"اليوان"
بكين - صوت الامارات

أكدت الصين أنها لا تريد خوض حرب تجارية؛ لكنها تبدي كامل استعدادها للدفاع عن مصالحها بكل الطرق الممكنة، فيما يؤكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنه يتوقع التوصل إلى اتفاق تجاري مع الصين، ما يعني اقتناعه بأن بكين ستقدم على الرضوخ إلى تنازلات كبيرة من أجل تلافي وقوع حرب تجارية.

وشددت بكين على استحالة إجراء محادثات مع واشنطن في ظل الظروف الحالية، ولوحت في الوقت ذاته بسلاح خفض قيمة اليوان، وهو أمر قد يتسبب في وقوع ضرر كبير على الصادرات الأميركية؛ لكنه في الوقت ذاته من شأنه أن يشعل حربًا مفتوحة مع خصوم آخرين في شتى أرجاء الأرض.

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" امس، عن مصادر مطلعة، أن الصين تبحث الأثر المحتمل للخفض التدريجي إلى قيمة اليوان، كأداة تحرك في الخلاف التجاري المتصاعد مع الولايات المتحدة.
ونقلت الوكالة عن المصادر قولها "إن مسؤولين صينيين كبارًا يبحثون تحليلين مطولين بشأن أثر خفض قيمة اليوان أعدتهما الحكومة، لكن تحليل الأمر وبحثه لا يعني أن المسؤولين سينفذون خفضًا في قيمة العملة بالفعل، إذ إنه إجراء يحتاج إلى موافقة القيادات العليا في البلاد".

ويرى خبراء دوليون أن خفض قيمة اليوان سيكون تصعيدًا خطيرًا وذا أثر بالغ ومؤلم للاقتصاد الأميركي، ربما أكثر من تبادل فرض الرسوم الجمركية الانتقامية؛ لكنه سيفتح جبهات أخرى للمعركة، إذ إن القوى الاقتصادية الكبرى في أوروبا وآسيا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذا التحدي الصيني؛ ولن تسمح بحدوثه لأنه يهدد اقتصاداتها أيضا.
ووجه الرئيس الأميركي خلال حملته الانتخابية للرئاسة، انتقادات كثيرة إلى الصين - وآخرين على رأسهم ألمانيا - بشأن الخفض المتعمد إلى قيمة عملتها، ما يتسبب في ضرر بالغ للصادرات الأميركية حول العالم، ويخلق منافسة غير شريفة أو عادلة من وجهة نظر ترمب، وهو ما تعهد بمواجهته ووقفه.
لكن بحسب المراقبين، فإن خفض اليوان من شأنه أن يشعل حرب عملات عالمية، إلى جانب الحرب التجارية، وهو الأمر الذي سيضر بكل الاقتصادات الكبرى، ومن بينها الصين نفسها؛ ولذلك يرى أغلب المحللين أن الأمر مجرد "تهديد" بسلاح ردع، في حال لجوء واشنطن لمزيد من التصعيد التجاري، أكثر من كونه أمرا قابلا للتطبيق.
وإلى جانب سلاح العملة، فإن الصين تمتلك عددا آخر من آليات التصعيد مع واشنطن، من بينها الضغط على الشركات الأميركية العملاقة العاملة على أراضيها أو أراضي حلفائها، خاصة في شرق آسيا، وكذلك تحريك كتلة السياحة الصينية الضخمة بعيدا عن الولايات المتحدة.
وتأتي التسريبات الصينية بعد ساعات من تغريدة إلى الرئيس ترمب، أشار فيها إلى أنه يتوقع أن ترضخ الصين، وأن يجري التوصل إلى نهاية للنزاع التجاري المتصاعد مع بكين، لكن الصين أكدت أمس أن المحادثات التجارية مع الولايات المتحدة "مستحيلة في ظل الظروف الحالية"، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ إلى الصحافيين، خلال مؤتمر صحافي مقتضب "حتى الآن، لم يجرِ المسؤولون الأميركيون والصينيون أي مفاوضات حول النزاعات التجارية... في ظل الظروف الحالية، يبدو مستحيلا بالنسبة للفريقين عقد أي محادثات حول هذا الموضوع".
وقال غينغ "إن الولايات المتحدة تلوح مهددة بالعقوبات، فيما تقول في الوقت ذاته إنها مستعدة لمحادثات، لا أعرف على من تمثل الولايات المتحدة هذا المشهد"، مضيفًا أن الخلافات التجارية "هي استفزاز كامل من الولايات المتحدة".
كما قالت الخارجية الصينية إن الولايات المتحدة هي التي يجب إلقاء اللوم عليها في الخلاف التجاري بين البلدين، وإن الإجراءات التي اتخذتها أثارت مخاوف المجتمع الدولي.
وتسعى الصين أيضا إلى محاولة حشد الرأي العام الدولي إلى جانبها، ونقل بيان أصدره مجلس الدولة الصيني عن رئيس الوزراء لي كه تشيانغ، قوله "إن نشوب حرب تجارية بسبب إجراءات أحادية الجانب لن يضر بالمصالح الثنائية فحسب - في إشارة واضحة للولايات المتحدة - ولكن أيضا بالمصالح المشتركة في العالم".
وقال لي إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، خلال اجتماع في بكين الأحد، "إن المطلوب هو معارضة الأحادية والحماية التجارية، في ظل الغموض الذي يكتنف أوضاع الاقتصاد العالمي".
وأضاف أن تحدي الإجماع بإجراءات أحادية الجانب من شأنه تهديد السلام والاستقرار في العالم، لكن في الوقت ذاته، فإن بكين لا تغلق الباب تماما بوجه محاولات رأب الصدع، إذ قال تشيان كه مينغ، نائب وزير التجارة الصيني أمس، خلال منتدى "بواو" الآسيوي في إقليم هاينان جنوب البلاد، إن بلاده لا ترغب في خوض حرب تجارية؛ لكنها لا تخشاها.
وكان ترمب قال الأحد، "إنه يتوقع التوصل إلى نهاية للنزاع التجاري المتصاعد مع الصين، بعد تهديدات بفرض رسوم متبادلة بين العملاقين الاقتصاديين هزت الأسواق المالية".
وكتب ترمب على "تويتر"، "أن الصين ستزيل العوائق التجارية لأن القيام بذلك هو الشيء الصحيح"، وتابع بأن "الضرائب ستكون متبادلة، وسيتم التوصل لاتفاق حول الملكية الفكرية. مستقبل عظيم لكلا البلدين"؛ مؤكدًا في حديث عن الرئيس الصيني شي جينبينغ: "سنظل أصدقاء على الدوام مهما حدث بشأن خلافنا بخصوص التجارة".
وأدت المخاوف من نشوب حرب تجارية إلى تراجع أسواق المال العالمية بنحو اثنين في المائة، وهدد ترمب الخميس بفرض رسوم جمركية إضافية على سلع مستوردة من بكين بقيمة 100 مليار دولار، في حلقة جديدة من الخلاف التجاري المتصاعد، ما دفع بالصين إلى تأكيد أنها مستعدة لحرب تجارية محتملة مع الولايات المتحدة، مهما كان الثمن.
وتسببت هذه التهديدات المتبادلة في زعزعة ثقة المستثمرين في السوق؛ إلا أن بعض المستثمرين أملوا في أن تكون إدارة ترمب ربما تصعد من لهجتها وتتخذ موقفا حازما كتكتيك تفاوضي للتوصل لاتفاق مع الصين.
ويوم الأحد، رفض كبار مستشاري ترمب الاقتصاديين الحديث عن حرب تجارية، وقالوا إن الرئيس جاد بشأن فرض رسوم، حتى مع استمرار الحديث مع الصين.
وصرح كبير المستشارين الاقتصاديين لاري كودلو إلى شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية "لدينا اتصالات مستمرة معهم؛ ولكن في هذه العملية يجب أن تشكل الرسوم جزءا من تلك الاتصالات، وبعد ذلك نأمل في أن تجري مناقشات، وربما في الشهرين المقبلين يكون الصينيون جادين في الجلوس على طاولة المفاوضات".

وقال مستشار آخر هو بيتر نافارو، إلى شبكة "إن بي سي" الإخبارية، "إنه أثناء إجراء مناقشات مع الصينيين، فإن واشنطن ماضية في فرض الرسوم والقيود الاستثمارية التي تستهدف بكين، وأضاف "نريد تجارة عادلة وتبادلية. نريد منهم التوقف عن سرقة أشيائنا. نريد منهم حماية الملكية الفكرية وليس أخذها منا".

وردا على سؤال حول تغريدات ترمب الأحد، وما إذا كانت الصين أبدت أي مؤشرات على التنازل، قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين "ليس من اللائق أن أعلق على ما يجري من مناقشات في القنوات الخلفية".

وأضاف أنه لا يعتقد أن حربا تجارية ستندلع، وقال إن ترمب "يرتبط بعلاقة وثيقة جدا مع الرئيس (شي)، وسيواصل مناقشة هذه القضايا معه". 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصين تستبعد إجراء محادثات مع واشنطن وتلوح بسلاح اليوان الصين تستبعد إجراء محادثات مع واشنطن وتلوح بسلاح اليوان



استوحي إطلالتك الرمضانية بأسلوب أنيق من النجمة مايا دياب

بيروت - صوت الإمارات
حلت الفنانة اللبنانية مايا دياب ضيفة أولى حلقات برنامج العرافة الذي تقدمه الإعلامية المصرية بسمة وهبة عبر شاشة قناة المحور.اختارت مايا دياب بذلة ببنطلون قصير من تصميم أليكسندر فوتيه Alexandre Vauthier من مجموعة الأزياء الراقية لخريف 2020، واحتراما لشهر رمضان الفضيل، أغلقت مايا دياب فتحة الصدر تماما.جاءت التطريزات الذهبية في البلوزة والبنطلون موحية بأنها مشابه للتطريزات العربية مما جعلها مناسبة تماما لشهر رمضان.كانت الفنانة اللبنانية مايا دياب تعرضت خلال الأيام الماضية لانتقادات حادة بسبب ظهورها في أحدى الفيديوهات التي نشرتها عبر حسابها الشخصي على تطبيق تبادل الصور، انستقرام، ظهرت فيه وهي تجلس على الأرض وتضع حذائها في وجه الكاميرا وتقوم باستبداله بأكثر من حذاء عبر الفيديو وهو ما اعبتره المتابعين إهانة لهم. الانتقادات الموجهة لم...المزيد

GMT 21:27 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 صوت الإمارات - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 صوت الإمارات - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 22:22 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 صوت الإمارات - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 صوت الإمارات - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 23:30 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 صوت الإمارات - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 08:09 2021 الأحد ,14 آذار/ مارس

بشرى سارة لجماهير الدوري الإنجليزي

GMT 07:52 2021 الإثنين ,08 آذار/ مارس

الإعلان عن رئيس برشلونة الجديد

GMT 17:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 21:31 2019 السبت ,04 أيار / مايو

كيف تحمى نفسك وطفلك من متلازمة داون؟
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates