أسعار العقارات السكنية في بريطانيا تشهد أعلى معدل لها منذ 3 سنوات
آخر تحديث 15:13:05 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

توقعات بارتفاع أسعارها بنسبة 1.5 % خلال سنة

أسعار العقارات السكنية في بريطانيا تشهد أعلى معدل لها منذ 3 سنوات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أسعار العقارات السكنية في بريطانيا تشهد أعلى معدل لها منذ 3 سنوات

ارتفاع في أسعار العقارات السكنية
لندن ـ  سامر سجعان

لندن ـ  سامر سجعان يواصل سوق العقارات في بريطانيا، الكشف عن مؤشرات إيجابية تفيد بانتعاشه وازداهاره خلال الشهر الماضي، من خلال الارتفاع في أسعار العقارات السكنية وزيادة الطلب عليها. جاء ذلك في دراسة مسحية لسوق العقارات السكنية، قامت بها المؤسسة الملكية المنظمة لعمليات مسح العقارات في بريطانيا والمعروفة اختصارا باسم "ريكس".
و كشفت الدراسة ايضا عن نتائج إيجابية تشير إلى استمرار عملية الرواج والازدهار حيث قال نسبة 23 بالمئة من خبراء المعاينة ، بأن الأسعار سوف تشهد ارتفاعا وليس انخفاضا على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة.
والواقع أن القوة والثبات التي يتمتع بها سوق العقارات السكنية، قد ظهرت في تقارير تنبأت بحالة من النمو السريع في هذه السوق على نحو يفوق التوقعات السابقة.
فقد توقع خبراء المعانية في دراسة نشرت الاربعاء ، بارتفاع الأسعار بنسبة 1.5 بالمئة على مدى الأشهر الاثني عشر المقبلة. و كانت التوقعات في بداية هذا العام تشير إلى أن الأسعار سوف تظل على ما هي عليه.
كما توقع هؤلاء زيادة 4 بالمئة سنويا في قيمة العقارات على مدى السنوات الخمس القادمة ، ولكنهم يقولون بأن الزيادة خلال عام 2013 ستكون في حدود 2.5 بالمئة.
ويرجع السبب في ارتفاع الأسعار خلال الشهر الماضي ، في الأساس إلى ارتفاع عدد المشترين المرتقبين الذين عادوا من جديد إلى السوق.
وخلال الشهر الماضي اشارت التقارير إلى ارتفاع في نسبة استعلامات المشتري الجديد وهذا في حد ذاته يعد بمثابة علامة واضحة على الارتفاع التدريجي في معدلات استرداد الثقة في السوق .
وتقول الدراسة أيضا "أن الزيادة في نشاط السوق قد أدى إلى نقص في عدد خبراء المعانية والمساحة وخاصة في لندن" حيث كان على المشترين المرتقبين الانتظار فترة شهر حتي يحصل على خبير معانية".
ومنذ شهر يناير/ كانون الثاني الماضي يشهد الوضع تزايدا لطلبات المشترين المرتقبين شهرا بعد شهر، كما أن الوضع يشهد في الوقت الراهن أسرع معدلات النمو منذ أغسطس/ آب عام 2009.
ويقول بيتر بولتون كينج مدير الإسكان الدولي بريكس "انه وبعد طول انتظار بدأنا نرى مؤشرات بداية ازدهار في سوق العقارات السكنية".
وعلى الرغم من تأكيده على ضرورة عدم نسيان أن معدلات النشاط لا تزال منخفضة مقارنة بالمعدلات والمعايير التاريخية إلا أنه قال "أن المبادرات المتعددة التي تستهدف تشجيع ضخ الاحتياطي المالي إلى السوق تبدو مثمرة".
وقال أيضا "أنه وعلى الرغم من زيادة معدلات الفائدة عند شراء العقارات إلا ان الأرقام تفيد باستمرار الطلب من المستأجير على نحو ثابت كما أن الإيجارات من المرجع أن تشهد تصاعدا خلال الاثنى عشر شهرا المقبلة".
وأضاف قائلا: "أنه في الوقت الذي تتزايد فيه تكلفة المسكن ،فإنه من المهم جدا أن تواصل الحكومة البريطانية جهودها في لعب دورها في دعم توفير المزيد من المنازل الجديدة في سوق العقارات".
ويتوقع المزيد من خبراء المعاينة والمساحة ارتفاع مبيعات المنازل على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة. وتشير أرقام الدراسة في هذا المجال إلى انها الأكثر إيجابية في تاريخ دراسات "ريكس" التي بدأت في أبريل عام 1999.
وعلى الرغم من زيادة الإقبال على شراء العقارات والدعم المضاف في هذا الشأن إلا أن سوق الإيجارات يظل يلعب دوره الهام في عملية توفير السكن. فقد زاد الطلب على الإيجار بنسبة صغيرة خلال شهر يونيو حزيران ووصل إلى نسبة 27 بالمئة بينما كان في مايو آيار بنسبة 21 بالمئة.
 ويتزامن هذا التقرير مع غيره من التقارير الإيجابية التي تشير إلى ارتفاع أسعار العقارات السكنية، وبالتحديد الدراسة التي أجرتها هاليفيكس وكذلك أرقام كل من هيئة "اتش إم آر سي"  ومؤشر "هومتراك".
يذكر ان أسعار العقارات السكنية قد أرتفعت على نطاق بريطانيا بنسبة 1.9 بالمئة في شهر يونيو حزيران وذلك مقارنة بالعام الماضي ووصل السعر في المتوسط إلى 168941 جنيه استرليني.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسعار العقارات السكنية في بريطانيا تشهد أعلى معدل لها منذ 3 سنوات أسعار العقارات السكنية في بريطانيا تشهد أعلى معدل لها منذ 3 سنوات



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates