600 أتوبيس لهيئة النقل العام من المصانع المصرية بدلاً من إستيرادها من الخارج
آخر تحديث 14:20:38 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وزيرا الصناعة والمال يؤكدان حرصهما على تشجيع الصناعة المحلية

600 أتوبيس لهيئة النقل العام من المصانع المصرية بدلاً من إستيرادها من الخارج

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 600 أتوبيس لهيئة النقل العام من المصانع المصرية بدلاً من إستيرادها من الخارج

وزير التجارة والصناعة منير فخري عبد النور
القاهرة ـ محمد عبد الله

أعلن وزير التجارة والصناعة منير فخري عبد النورالخميس، أن "الحكومة حريصة على تشجيع الصناعة المحلية وتقديم المساندة اللازمة لها للإرتقاء بقدرتها التنافسية والعمل على تفعيل القرارات الوزارية الخاصة بتفضيل شراء المنتجات المحلية داخل المناقصات الحكومية"، لافتا إلى أنه "تقرر توفير أكثر من 600 أتوبيس لهيئة النقل العام من خلال الإنتاج المحلي من المصانع العاملة داخل السوق المصري، بدلاً من إستيرادها من الخارج خاصة وأن تلك الأتوبيسات تتمتع بكفاءة وجودة عالية وبأسعار منافسة ورخيصة مقابل نظيراتها المستوردة".وأشارعبد النور إلى أن "محافظة القاهرة تعاقدت على شراء 200 أتوبيس من إحدى الشركات المحلية لوضعها قيد العمل، وجاري طرح مناقصات أخرى لشراء 400 أتوبيس أخر من الإنتاج المحلي"، لافتاً إلى أن "عدداً كبيراً من الدول الأوروبية والعربية تقوم بإستيراد الأتوبيسات المصرية وتعمل بكفاءة عالية داخل تلك الدول".وقال عبد النور إن "الشركات المصرية نجحت في الوصول إلى نسب مكون محلي كبيرة لبعض السيارات المنتجة داخل السوق المصرية"، لافتاً إلى أن "هذه السوق مازالت جاذبة للإستثمارات العالمية، وهناك شركات عالمية في صناعة السيارات تبحث حالياً الدخول وضخ إستثمارات جديدة لها داخل السوق المصرية".
وأشار الوزير إلى أنه "طبقاً لإتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية فإنه يتم تخفيض تدريجي للرسوم الجمركية على السيارات ذات المنشأ الأوروبى الواردة إلى مصر لتصل إلى صفر جمارك بحلول عام 2019 ،وهو ما يفرض علينا الإستعداد والعمل على إنشاء صناعة قوية للسيارات والصناعات المغذية لها وتحسين القدرة التنافسية لشركتنا وتطوير إنتاجنا وزيادة صادراتنا خلال المرحلة المقبلة،.
جاء ذلك خلال الإجتماع المشترك الذى عقده الوزير اليوم الخميس مع وزير المال الدكتور أحمد جلال وبحضور عدد من المنتجين والمصنعين والشركات العاملة فى السوق المصرية فى مجال صناعة السيارات والصناعات المغذية لها وذلك فى إطار سلسلة اللقاءات التي تعقدها وزارة الصناعة للإعداد لوضع إستراتيجية جديدة لتنمية وتطوير قطاع صناعة السيارات والصناعات المغذية لها خلال المرحلة المقبلة".
وأشار عبد النور إلى" إستعداد الحكومة لمساندة وتنمية صناعة السيارات والصناعات المغذية لها بشرط أن تكون تلك المساندة مرحلية وترتكز على إقتصاديات إنتاجية سليمة تقوم على المنافسة داخل السوق المحلية والتوسع فى الإنتاج والتصدير"، لافتاً إلى "ضرورة التحرك سريعاً لتبني سياسات وتشريعات واضحة لإعطاء دفعة قوية لهذه الصناعة ومساعدتها على النمو بمعدلات سريعة وحل المشكلات التى يواجهها هذا القطاع . "
وأعلن أن "مصر تمتلك حالياً إمكانيات تصنيعية هائلة وقاعدة كبيرة من الصناعات المغذية والأيدى العاملة والمهندسين المدربين، ويجب العمل على الحفاظ عليها والاستمرار على الإرتقاء بقدراتهم الفنية "، مشيراً إلى أن "صناعة السيارات من الصناعات المهمة وكثيفة العمالة وتساهم فى تعميق التصنيع المحلي وإستخدام التكنولوجيا الحديثة والمتطورة. "
اما وزير المال الدكتور أحمد جلال فقد أكد أن "الفرصة سانحة الآن أكثر من أي وقت مضى لوضع آليات جديدة لخلق صناعة سيارات وصناعات مغذية لها قوية وقادرة على المنافسة داخل السوق المحلي والأسواق العالمية"، لافتاً إلى "ضرورة رسم سياسة تصنيعية جديدة لهذا القطاع تعتمد على زيادة الطاقات الإنتاجية وزيادة الصادرات وفتح مزيد من الأسواق الخارجية والاعتماد على تطوير منتجاتنا وزيادة جودتها ورفع كفاءتها لتضاهي مثيلتها العالمية مع وضع برامج تحفيزية محددة ولعدد من السنوات مخصصة لتشجيع زيادة الإنتاج التي تستفيد منها القطاعات التصنيعية داخل هذه الصناعة، مما يسهم في زيادة القدرة التنافسية وزيادة الصادرات ويحقق عائداً إيجابياً وكبيراً على الاقتصاد المصري".
ومن جانبه أكد رئيس غرفة الصناعات الهندسية المهندس حمدي عبد العزيز أن "صناعة السيارات والصناعات المغذية لها قاطرة لنمو العديد من القطاعات الأخرى، وأن المنتجين لديهم رغبة كبيرة في تصحيح مسار هذه الصناعة ووضع سياسات واضحة يتفق عليها الجميع سواء المنتجين والوزارات المعنية لتحقيق نقلة جديدة لصناعات السيارات والصناعات المغذية لها تعمل على جذب مزيد من الاستثمارات العالمية داخل هذا القطاع وإقامة مشروعات جديدة وزيادة الطاقات التصنيعية بما يسهم في توفير العديد من فرص العمل أمام الشباب"..

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

600 أتوبيس لهيئة النقل العام من المصانع المصرية بدلاً من إستيرادها من الخارج 600 أتوبيس لهيئة النقل العام من المصانع المصرية بدلاً من إستيرادها من الخارج



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة في مشهد الموضة

إليك أبرز الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بين كيا جيربر ووالدتها سيندي كروفورد

واشنطن - صوت الامارات
منذ اقتحامها عالم عروض الأزياء وتحاول العارضة الشّابّة كايا جيربر اتّباع خطّى والدتها عارضة الأزياء الشّهيرة سيندي كروفورد، وقد نجحت في القيام بذلك، لتُصبح من ألمع الأسماء الشّابّة في هذا المجال، وفي الوقت نفسه، اكتسبت العارضة البالغة من العمر 17 عامًا، أسلوبًا شخصيًا أنيقًا يشمل التيشرتات الغرافيكيّة، والفساتين المطبعة بالأزهار، وسترات الكارديغان، ومن المعروف أنّها تستلهم إطلالاتها الكاجوال من وقت لآخر من والدتها، وبالإطّلاع على الإطلالات الأخيرة للأمّ والابنة، اكتشفنا بعض الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بينهما، تعرّفي عليها: بدلات البنطلون الواسعة البدلات الضخمة هي صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة في مشهد الموضة، وبطبيعة الحال هي عشق مشترك يجمع كايا بأمها سيندي. طبعة الفهد على الرّغم من أنّ طبعة الحمار الوح...المزيد

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:29 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

ليفربول يدعم صفوفه بحارس مرمى جديد

GMT 01:17 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تركي آل الشيخ: "الإشاعات دي بتطلع منين"؟

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

لبنان يتعادل مع فلسطين في منافسات غرب آسيا

GMT 01:13 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رونالدو يكشف: من هنا بدأ احتفال "سي"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates