عودة أزمة اسطوانات الغاز في مدينة الإسكندريَّة عقب الاضطرابات السياسيَّة
آخر تحديث 22:07:00 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أدَّت إلى الارتفاع المذهل للأسعار ومطالبات بزيادة الحصَّة المتاحة

عودة أزمة اسطوانات الغاز في مدينة الإسكندريَّة عقب الاضطرابات السياسيَّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - عودة أزمة اسطوانات الغاز في مدينة الإسكندريَّة عقب الاضطرابات السياسيَّة

أزمة نقص اسطونات الغاز في مدينة الإسكندرية
 الإسكندرية - أحمد خالد

 الإسكندرية - أحمد خالد عادت أزمة نقص اسطونات الغاز في مدينة الإسكندرية, لتزيد من أعباء المواطنين اليوميَّة على خلفيَّة الحالة الاقتصاديَّة والأمنيَّة الصَّعبة، التي يعيشها غالبيَّة سكان مصر, عقب الاضطرابات السياسيَّة التي شهدتها البلاد في الفترة الماضية.ورغم أن أغلب عقارات مدينة الإسكندرية قد تم توصيل مرفق الغاز الطبيعي لها، إلا أن الأزمة بدت واضحة في طوابير المواطنين كل صباح في المناطق الشعبية والنائية من المدينة, وسط حالة من السخط على أداء الحكومة والجهات التنفيذية.وتسبب نقص اسطوانات الغاز في المناطق الشعبية إلى ارتفاع أسعاراها بشكل مضطرد، مما جعل الحصول على اسطوانة الغاز من الأحلام المستحيلة للمواطنين البسطاء.وقال أهالي منطقة باكوس الشعبية في شرق المدينة: إنهم يعانون في الحصول على اسطوانة بوتاجاز منذ 3 أسابيع تقريبا، إلا أن هذه الأزمة تفاقمت خلال الأسبوع الحالي بشكل كبير وبات الحصول على اسطوانة حلم مستحيل تحقيقه.وتقول إحدى السيدات التي رفضت ذكر اسمها, أنها تضطر إلى الوقوف في طوابير طويلة، تصل إلى 200 متر وسط المشاجرات من أجل الحصول على اسطوانة بوتاجاز.وتضيف متسائلة "هل يعقل أن أحصل على أنبوبة بـ 25 جنيه بطريقة مهينة وسط بلطجية ومسجلين خطر".ويقول رئيس شعبة موزعي اسطوانات البوتاجاز في الغرفة التجارية في الإسكندرية ربيع أمين: إن المحافظة تعاني من نقص شديد في اسطوانات البوتاجاز منذ 15 يوما, مشيرا إلى أن "الأزمة تزداد يوما بعد يوم، مما أدى إلى استغلال الباعة الجائلين والبلطجية للأزمة وقاموا برفع سعر الاسطوانة في السوق، نتيجة العجز المتكرر وعدم صرف الحصص بشكل كامل ومنتظم".وطالب أمين بزيادة حصة المحافظة من البوتاجاز، خصوصا مع دخول فصل الشتاء بنسبة 20%، لتصل إلى 75 ألف اسطوانة يوميا بدلا من 61 ألف اسطوانة، وذلك للحفاظ على سعر الاسطوانة للمستهلك عند 10 جنيهات، بحيث يكون الحد الأقصى لسعرها 13 جنيها في المناطق النائية. وطالب رئيس شعبة موزعي اسطوانات البوتاجاز الحكومة بـ "ضرورة التدخل بشكل سريع لوضع حد للأزمة"وقال وكيل وزارة التموين في الإسكندرية هشام كامل: إن المحافظة لا تشهد أزمة نقص في أنابيب البوتاجاز، مشددا على "وصف الوضع في الإسكندرية بأنه عجز وليس أزمة".وأشار إلى وجود عجز يصل إلى 15% في الكميات المطلوبة من البوتاجاز، بالمقارنة باحتياجات السوق، لافتا إلى أن "حصة المحافظة تصل إلى 68 ألف اسطوانة يوميا، بحيث يتم الحصول على 40 ألف اسطوانة من شركة "بتروجاز"، و28 ألف اسطوانة من "كيروجاز"، توزع على 49 مستودع قطاع خاص و25 مستودع قطاع عام.
ولفت وكيل وزارة التموين في الإسكندرية إلى قيامهم بضخ كميات إضافية للمناطق التي تشهد نقص في البوتاجاز، ويتم التنسيق مع مباحث التموين لمواجهة السوق السوداء واستغلال المواطنين برفع أسعار البوتاجاز.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عودة أزمة اسطوانات الغاز في مدينة الإسكندريَّة عقب الاضطرابات السياسيَّة عودة أزمة اسطوانات الغاز في مدينة الإسكندريَّة عقب الاضطرابات السياسيَّة



ارتدين ثيابًا صيفية ولفتن الانتباه والأنظار لهن

جلسة تصوير خاصة للعائلة الملكية في قصر هويس تن بوش في هولندا

امستردام - صوت الامارات
ظهرت أميرات هولندا جميعهن في صورة رسمية صادرة عن العائلة المالكة الهولندية، في قصر هويس تن بوش، بهولندا. وظهرت الملكة ماكسيما والملك ويليام ألكساندر، مع الأميرات كاثرينا، 15 عامًا، ألكسيا، 14 عامًا، وأريان، 12 عامًا، في صور رسمية جرت في قصر هويس تن بوش، في لاهاي، أحد المساكن التي تملكها العائلة المالكة في هولندا، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية. وظهرت الأميرات الثلاثة مع والدهن، ولفتن الانتباه والأنظار لهن خلال التقاط الصور الرسمية. وارتدت جميع الأميرات ثيابًا صيفية، لكنهن ظهرن فى إطلالات مختلفة، تميز كل واحدة عن الأخرى، إذ ارتدت كاثرينا أماليا، وهي الأكبر سناً من الثلاثة، فستاناً جميلاً بلا أكمام بلون برتقالي فاتح مع الدانتيل الشفاف في العنق والخصر، وظهرت تشبه والدتها بشكل كبير، كما ارتدت حذاء رقيقا من الألوان المحايدة ...المزيد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates