اقتصاديّون مصريّون ينتقدون إقرار الضّريبة التّصاعديّة في الدّستور الجديد
آخر تحديث 14:05:54 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

قالوا إنّها لا تحقّق العدالة الاجتماعيّة كلّياً وقد تضرّ بمناخ الاستثمار

اقتصاديّون مصريّون ينتقدون إقرار الضّريبة التّصاعديّة في الدّستور الجديد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اقتصاديّون مصريّون ينتقدون إقرار الضّريبة التّصاعديّة في الدّستور الجديد

أستاذ الاقتصاد في جامعة القاهرة الدكتور أحمد غنيم
القاهرة ــ عمرو والي

انتقد خبراء اقتصاديّون مصريّون إقرار لجنة الخمسين لتعديل الدّستور نظام الضّريبة التّصاعدية، والنّص عليها ضمن المشروع الجديد للدّستور، مشيرين إلى أنّه قد يضرّ مناخ الاستثمار والمستثمرين، فضلا عن تهديدها استقرار النّظام الضّريبي، بالإضافة إلى عدم تحقيقها لمبدأ العدالة الاجتماعيّة. وقال أستاذ الاقتصاد في جامعة القاهرة الدكتور أحمد غنيم لـ"مصر اليوم" إن  نظام الضّرائب التّصاعديّة لا يحقّق العدالة الاجتماعية، مشيراً إلى أنه ليس من المناسب وضع نص للنظام الضريبي في الدستور والذي قد يرتبط بالأوضاع الاقتصادية المتجددة وبالتالي يجب تركه ليحدد بواسطة القانون.
وأضاف أن هذه الآلية المتبعة للقائمين على وضع الدستورخاطئة، خصوصا أن النص على هذه الضريبة قد يجد تعارضاً مع النظم الضريبية القائمة وبالتالي لا تتحقق العدالة الاجتماعية دائماً.
ويرى الخبير الاقتصادي أسامة غيث، في حديثه لـ"مصر اليوم" أن الضريبة التصاعدية لها معنى محدد فهي نظام الهدف منه تحقيق العدالة الاجتماعية ووفقاً لهذا فإن التصاعد في السعر لابد وأن يصاحبه تصاعد في الدخل وأن تكون الأعباء الضريبية متوازنة مع تكاليف المعيشة.
وأضاف أن النظام الضّريبي المعمول به في مصر حتى الآن والذي وضعه وزير المال الأسبق يوسف بطرس غالي يعبر عن ''الأصولية الرأسمالية'' والذي ينحاز بشدة للأغنياء على حساب الفقراء.
ولفت إلى أن النص جاء تصاعديا للضريبة على الأفراد، ولكن لم يوضح موقف الضريبة على الأشخاص الاعتبارية "الشركات"، لافتا إلى أن النص المقترح يفتح الباب لسن قوانين بأسعار ضريبية متباينة وفق الأنشطة الاقتصادية وبالتالي التشريع بسعر ضريبة مميز لبعض السلع وهو ما يعيق الاستثمار الأجنبي.
وأشار إلى أن النص لم يحدد ما إذا كان سيطبق فقط على ضرائب الدخل أم ينسحب على أنواع الضرائب المفروضة كلها من مبيعات ودمغة وعقارية وغيرها.
يشار إلى أنّ نص المادة التي أقرتها لجنة الخمسين جاء كالتالي "يهدف النظام الضريبي بمصادره المختلفة وغيره من التكاليف العامة إلى تنمية موارد الدولة وتحقيق العدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية ويكون النظام الضريبي تصاعديا متعدد الأوعية بما يحقق العدالة بتوازن وشفافية وكل ذلك ينظمه القانون، وتلتزم الدولة بالارتقاء بمصلحة الضرائب لتبني النظم الحديثة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اقتصاديّون مصريّون ينتقدون إقرار الضّريبة التّصاعديّة في الدّستور الجديد اقتصاديّون مصريّون ينتقدون إقرار الضّريبة التّصاعديّة في الدّستور الجديد



بقصة الصدر مع الخصر المزموم من توقيع دار "كارولينا هيريرا"

ليتيزيا ملكة إسبانيا تتألق بأجمل الفساتين الصيفية الفاخرة والعصرية

مدريد - صوت الارض
ها هي ليتيزيا ملكة إسبانيا تتألق بأجمل الفساتين الصيفية الفاخرة والعصرية التي تليق بقامتها، من خلال اختيار القصات المريحة التي تبرز بألوانها وزخرفاتها التي سحرتنا من خلاله. فلا بد أن تستوحي من هذه الفساتين ما يناسب ذوقك، فمن خلال رصدنا لصور إطلالات ليتيزيا ملكة إسبانيا، لاحظي كيف تألقت بهذه الفساتين الكاجوال، وتابعي أي دار نسّقت هذه الموضة. أتت إطلالات ليتيزيا ملكة إسبانيا عصرية وصيفية خصوصاً أنها تتّجه في الآونة الأخيرة نحو اختيار الألوان المشرقة. وهذه المرة تمايلت بفستان واسع يتعدى حدود الكاحل بلوني الأبيض والأحمر، مع النقشات المتداخلة والمزخرفة التي ميّزت أناقتها بشكل بارز. فهذا الفستان الذي حمل توقيع دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera تميّز بقصة الصدر التي تبرز على شكل V مع الخصر المزموم الذي يتّسع بشكل مريح وعفوي. كما نس...المزيد

GMT 13:47 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

فان غال يهاجم ميسي ويذكّره بفشله في دوري الأبطال

GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

تصرفات نيمار تتسبب في تحذير باريس سان جرمان له

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

برشلونة يستهدف أصغر لاعب في "البريميرليغ"

GMT 22:25 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

إيدن هازارد يتحدث عن "مسك الختام" مع تشلسي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates