تراجع إنتاج أوبك بواقع 509 آلاف برميل يوميًا خلال يناير  كانون الأول 2020
آخر تحديث 16:29:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

هبط بمعدل الإنتاج اليومي للمنظمة إلى 28.859 مليون برميل

تراجع إنتاج "أوبك" بواقع 509 آلاف برميل يوميًا خلال يناير / كانون الأول 2020

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تراجع إنتاج "أوبك" بواقع 509 آلاف برميل يوميًا خلال يناير / كانون الأول 2020

منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"
دبي - صوت الامارات

أظهرت أحدث الاحصائيات التي أعلنتها منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" تراجع إنتاج أعضائها بواقع 509 آلاف برميل يومياً خلال شهر يناير 2020، الأمر الذي هبط بمعدل الإنتاج اليومي للمنظمة إلى 28.859 مليون برميل مقارنة مع 29.368 مليون برميل في ديسمبر 2019.

وتعد هذه أعلى نسبة انخفاض شهري لإنتاج المنظمة التي تستعد لعقد اجتماع تقييمي بالاشتراك مع كبار المنتجين المستقلين خلال مارس المقبل في فيينا للنظر في قرارها الخاص بخفض الإنتاج الذي اتخذته في وقت سابق من العام الماضي.

وكانت "أوبك +" قد قررت في ديسمبر الماضي زيادة تخفيضاتها لإمدادات النفط بواقع 500 ألف برميل يومياً حتى شهر مارس 2020 وليترفع بذلك إجمالي حجم التخفيض اليومي الذي أقرته المنظمة إلى 1.7 مليون بوميل يومياً.

وتشير بيانات المنظمة عن نشاط الإنتاج إلى أن الانخفاض المسجل في يناير 2020 جاء نتيجة عوامل عدة، منها ما هو متعلق بتطورات انتشار فيروس كورونا في الصين وما تبع ذلك من تراجع الطلب على هذه السلعة من واحدة من أكثر الدول استهلاكاً للنفط على مستوى العالم وذلك بالإضافة إلى عوامل جيوسياسية أثرت على إنتاجية بعض الدول الأعضاء في المنظمة.

وسجلت أسعار سلة نفوط أوبك تراجعاً بنسبة 2.1 % و بواقع 1.38 دولار للبرميل الذي وصل إلى 65.10 دولار خلال يناير بحسب البيانات الصادرة عن المنظمة.

وجاء الانخفاض في أسعار سلة نفوط أوبك خلال يناير عقب شهرين من الارتفاعات المتواصلة حيث بلغ سعر البرميل 66.48 برميل في ديسمبر 2019 في حين انخفض برنت من 66.9 دولار للبرميل إلى 63.38 دولار للبرميل خلال فترة الرصد ذاتها.

ويشار إلى أن منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" توقعت في تقرير سابق ارتفاع معدل الطلب على النفط عالميا إلى مستوى 100.98 مليون برميل يومياً خلال 2020 مقارنة مع 99.77 مليون برميل يومياً خلال 2019، لكن التطورات الجيوسياسية التي شهدها العالم وظهور فيروس كورونا ربما تدفع المنظمة لإعادة حساباتها خلال الفترة المقبلة

قد يهمك أيضًا:

المزروعي يأمل بتحقيق التوازن في أسواق النفط خلال 2019

السعودية تفاجئ العالم بالإعلان عن كميات احتياطي النفط والغاز التي تمتلكها

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع إنتاج أوبك بواقع 509 آلاف برميل يوميًا خلال يناير  كانون الأول 2020 تراجع إنتاج أوبك بواقع 509 آلاف برميل يوميًا خلال يناير  كانون الأول 2020



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد
 صوت الإمارات - مذيع في "بي بي سي" يوضّح تفاصيل إصابته بوباء "كورونا"

GMT 03:27 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

خورخي خيسوس يخضع لفحص كورونا جديد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates