أَقْبَل تَقْدِيم الإِغْرَاء الرَّاقي وليس المُبتذل
آخر تحديث 15:28:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كريمة البدوي في حديث لـ"مصر اليوم":

أَقْبَل تَقْدِيم الإِغْرَاء الرَّاقي وليس المُبتذل

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أَقْبَل تَقْدِيم الإِغْرَاء الرَّاقي وليس المُبتذل

الفنانة المغربية كريمة البدوي
القاهرة ـ مصطفى القياس

أكَّدت الفنانة المغربية، كريمة البدوي في حديث خاص لـ"مصر اليوم"، أنها "سعيدة للغاية لمشاركتها في فيلم "خمس دقائق"، والذي تُقدِّم فيه دور ناشطة حقوقية، متزوجة من مناضل فلسطيني، وتعيش معه في غزة، وهى في شهور حملها الأخيرة، لتتقابل مع بقية أبطال الفيلم عند الحاجز بين غزة وخان يونس، حيث يعترضهم الاحتلال الإسرائيلي؛ فتمكث معهم منتظرين فك الحصار، ومن هنا تبدأ حكاية كلٍّ منهم".وأضافت كريمة، أنها "قَبِلتْ الدور الذي رشَّحه له المخرج الفلسطيني، سعيد البيطار؛ لأسباب عدة، أهمها؛ سيناريو العمل، حيث يناقش معاناة الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الصهيوني من ناحية إنسانية مختلفة"، مشيرة إلى أن "صناع الدراما والسينما في الوطن العربي يُقدِّمون المرأة بطريقة تقليدية ونمطية للغاية من خلال شخصية المرأة الساقطة أو اللعوب، وهذا أمر سيئ للغاية، فلابد أن نُقدِّم أعمالًا تمثيلية حقيقية، ومن قلب الواقع، دون أي تكرار".وبسؤالها عن طبيعة الأدوار التي تقوم بتجسيدها، تابعت كريمة، قائلة، "أعشق الأدوار التاريخية وأجد متعة كبيرة في أدائها باللغة العربية الفصحى، والتاريخ مليء بالشخصيات النسائية ذات السِّيِر المثيرة".وعن أسباب ابتعادها عن العمل في مصر، أوضحت كريمة، "التزامي بعرضين للمسرح في المغرب كممثلة ومخرجة من خلال مسرحيتي؛ "الأرض"، و"الزيارة"، كان السبب في ابتعادي عن مصر، بالإضافة إلى مشاركتي في سلسلة "أحوال الناس"، والتي تُعتبر أول تجربة بالنسبة لي، ككاتبة سيناريو، لذا كان من الصعب عليَّ أن أتواجد في أعمال مصرية في الوقت ذاته، ولكن أتمنى أن أعوض غيابي عن مصر بالمشاركة في أعمال تلفزيونية مصرية في رمضان المقبل وسينمائية أيضًا".وبسؤالها عن الفنانين المصريين، الذين تتمنى العمل معهم، أضافت كريمة، "أتمنى العمل مع أكثر من فنان، مثل: محمود عبدالعزيز، كما أتمنى العمل مع الفنان أحمد حلمي مرة ثانية، بعد فيلم "السلم والثعبان"، والذي كان أول أعمالي في مصر، وكنت وقتها طالبة في السنة الأولى في المعهد العالي للفنون المسرحية، وكذلك أتمنى تكرار تجربتي مع خالد صالح مرة أخرى بعد مسرحية "الملك لير" وغيرهم من النجوم والنجمات".
وعن اختلاف العمل في مصر عن المغرب أشارت كريمة إلى أنه "في الخمسينات والستينات إلى أواخر السبعينات كانت الدراما متأثرة جدًّا بالدراما المصرية، ويعتبر مسرح "عبد القادر البدوي" من أكثر المسارح التي قدَّم المسرح المصري، حيث عرض مسرحيات لتوفيق الحكيم، وفتحي رضوان، ونجيب محفوظ، وعلي سالم، كما قدَّم أيضًا للتلفزيون مسلسل "بنك القلق" عن توفيق الحكيم، وكان الجمهور المغربي مُقبلًا على الأفلام المصرية التي كانت تُعرض في صالات السينما بنجاح كبير، وعلى المسرحيات المصري، إذ كانت تزور المغرب بصفة مستمرة، الفرق المسرحية المصرية، وعلى رأسها، فرقة يوسف وهبي، كما تأثرت التجارب السينمائية الأولى في المغرب بالسينما المصرية، ولذلك لا أعتقد أن هناك اختلافًا كبيرًا سواء في طبيعة العمل بين البلدين أو ذوق الجمهور".
وبشأن المقارنة بين الدراما المغربية والمصرية، تابعت كريمة، قائلة، "الدراما المصرية، هي الدراما الأم في الوطن العربي، وهي التي أسست للسينما والمسرح والتلفزيون، وبالتالي يصعب المقارنة بين الاثنتين؛ ففي الوقت الذي أصبحت فيه الدراما المصرية صناعة مهمة، ومجالًا للاستثمار يساهم فيه  القطاع الخاص بشكل كبير، لا يزال إنتاج كل ما هو دراما في المغرب يعتمد على الدولة".
وعن أكثر الفنانين المصريين والمغاربة الذين تُحبهم كريمة، قالت "كل الفنانين المصريين في سينما الأبيض والأسود، كل واحد منهم مدرسة في الأداء التمثيلي، وفي اللون الذي تخصَّص فيه بعضهم، وأنا عاشقة لهند رستم، وسعاد حسني، ونادية لطفي، وأحمد زكي، والفخراني، وعادل أدهم، ومن المغرب، أعشق عبدالقادر البدوي، والبشير السكيردج، ومحمد مفتاح".
وعن مدى قبولها أدور الإغراء، أكدت كريمة، قائلة "لا أقبل أداء تلك المشاهد إذا كانت بالمفهوم النمطي المبتذل، حيث تحديدها وتحجيمها في غرفة النوم، والمشاهد الساخنة، ولكن لو المخرج له مفهوم أعمق وأرقى عن الإغراء، والذي يُحدده أيضًا السيناريو، والموضوع الذي يطرحه الفيلم، وقتها سأوافق دون تردد".
وعن خطوطها الحمراء في مجال التمثيل أوضحت كريمة، "ليست لدي خطوط حمراء أو تحفظات على عملي في الوسط الفني سوى في أنني أرفض المشاركة في أي عمل يحمل أيدلوجية مختلفة عن مبادئي وقناعاتي".
وعن أعمالها المقبلة في المغرب، أضافت كريمة، "لدى فيلمان من إنتاج التلفزيون المغربي، وهما "النواقسية"، وهو كوميدي اجتماعي، والفيلم الآخر، "الثأر"، وهو دراما وتشويق، من إخراج محسن البدوي"، متمنية أن "تشارك في عمل تمثيلي يجمع فنانين من سائر أقطار الوطن العربي، ليتم توحيد الأمة العربية به".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أَقْبَل تَقْدِيم الإِغْرَاء الرَّاقي وليس المُبتذل أَقْبَل تَقْدِيم الإِغْرَاء الرَّاقي وليس المُبتذل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أَقْبَل تَقْدِيم الإِغْرَاء الرَّاقي وليس المُبتذل أَقْبَل تَقْدِيم الإِغْرَاء الرَّاقي وليس المُبتذل



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 13:17 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
 صوت الإمارات - عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019

GMT 18:58 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 صوت الإمارات - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 19:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل

GMT 21:12 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

ترامب يدفع بمارك إسبر وزيرًا للدفاع
 صوت الإمارات - ترامب يدفع بمارك إسبر وزيرًا للدفاع

GMT 19:26 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"
 صوت الإمارات - أطفال يستضيفون المشاهير في برنامج "Facing The Classroom"

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 11:31 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 صوت الإمارات - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 17:34 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

منتخب بلجيكا يفوز على نظيره الكازاخستاني 3-0

GMT 20:47 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

"ريال مدريد" يطلب ساديو ماني من ليفربول

GMT 20:51 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

الإصابة تغيّب نيمار عن الملاعب أربعة أسابيع

GMT 03:47 2019 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

"مونتينيغرو" يطيح بمدربه الصربي تومباكوفيتش

GMT 00:41 2019 الخميس ,06 حزيران / يونيو

بايرن ميونيخ يُوضّح حقيقة التعاقد مع يورغن كلوب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates