ختان الذكور يقلل الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا وسرطان القضيب
آخر تحديث 15:45:18 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

نصحت المبادئ التوجيهيّة الأميركيّة بإجراء العملية للذكور حديثي الولادة

"ختان" الذكور يقلل الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا وسرطان القضيب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "ختان" الذكور يقلل الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا وسرطان القضيب

"ختان" الذكور يقلل الإصابة بالأمراض
نيويورك ـ مادلين سعادة

أصدرت الولايات المتّحدة الأميركيّة، للمرة الأولى، تقريرًا، يتضمن موضوع ختان الذكور، في إطار المبادئ التوجيهيّة التي نشرتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، موضّحة أنَّ الأدلّة الطبيّة تدعم إجراء العمليّة للصبية حديثي الولادة، بعد جدل طويل على أخلاقية هذا الإجراء، حيث يعتقد بعض الرجال أنه قد يؤثر على الوظيفة الجنسية، أو مدى الإرتياح الجنسي.

وأوصت المبادئ التوجيهيّة الآباء بإجراء عملية الختان، حيث أوضح الدكتور جوناثان ميرمين، من مركز السيطرة على الأمراض، الذي يشرف على برامج الوكالة على فيروس نقص المناعة البشرية، وغيره من الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي، المزايا الصحية للعملية، مبرزًا أنَّ "عملية الختان قرار شخصي ينطوي على تفضيلات دينية أو ثقافية".

وبيّن أنه "يتم إجراء الختان لأنّ الجراثيم من الممكن أن تتكاثر تحت القفلة، ما يمكن أن يقلل من إصابة الرجل بالأمراض المنقولة جنسيًا، وسرطان القضيب، وحتى التهابات المسالك البولية".

وتأتي المبادئ التوجيهية الجديدة، نتيجة سبعة أعوام من العمل، بعد أن أشارت مجموعة من الدراسات المؤثرة في أفريقيا إلى أنّ "الختان قد يساعد في توقف انتشار مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)".

ولفت الباحث لدى جامعة جونز هوبكنز، والمشارك في واحدة من الدراسات الأفريقية الدكتور آرون توبيان إلى أنَّ "فوائد الختان للذكور أصبحت أكثر وضوحًا على مدى الأعوام العشرة الماضية".

وأضاف "المبادئ التوجيهية مهمة، لأن معدل ختان الذكور حديثي الولادة ينخفض".

وأبرزت المبادئ التوجيهية الجديدة أنّ "الختان يخفض من خطر إصابة الرجال بفيروس نقص المناعة البشرية من الإناث المصابة بنسبة 50-60%، كما يحد من خطر تعرض الأعضاء التناسلية لسلالات معينة من فيروس الورم الحليمي البشري بنسبة 30% وأكثر، إضافة إلى خفض احتمالات التهابات المسالك البولية في مرحلة الطفولة وسرطان القضيب في مرحلة البلوغ".

ولم تظهر الدراسات أنّ الختان يقلل من فرص نشر عدوى الإصابة بمرض الإيدز، من الرجال المصابين إلى النساء، كما لم يجد البحث أن الختان يساعد في وقف نشر الإيدز بين مثليي الجنس.

وبيّنت المبادئ التوجيهية أنّ "الختان أكثر أمانًا لحديثي الولادة الرضع من الذكور الأكبر سنًا"، فيما أشار الخبراء إلى أنه "يعاني الأطفال من نزيف بسيط وألم وهي المشاكل الأكثر شيوعًا".

وأوصى المسؤولون في مركز السيطرة على الأمراض، الأطباء بإخبار أولياء الأمور بفوائد ومخاطر الختان، ولكنهم لم يوضحوا كيفية عرض تلك المعلومات، مؤكّدين فائدة الختان للرجال، حيث ينبغي توضيح تلك المعلومات للرجال البالغين غير المختونين، لاسيما الأكثر عرضة لفيروس "الإيدز".

من المرجح أن تواجه المبادئ الجديدة معارضة قوية من الجماعات المناهضة للختان، حيث إنها قضية عاطفية بالنسبة لهم، فهم يشعرون بقوة أنّ الختان  عملية خاطئة.

يذكر أنَّ التفكير بشأن الختان تحوّل بصورة عشوائية على مر الزمن، في حين أن تلك العادة مورست من طرف اليهود والمسلمين لآلاف السنين، إلا أنها لم تصبح شائعة في الولايات المتحدة، حتى القرن العشرين.

وحسب التقديرات، تم ختان 25% من المواليد الذكور الجدد في الولايات المتحدة في عام 1990، وأصبحت تدريجيًا قاعدة ثقافية في الخمسينات والستينات، حتى تجاوزت 80%، ولكنها بعد ذلك ذهبت في الاتجاه المعاكس.

و يرجع هذا جزئيا للتركيبة السكانية المتغيرة، حيث نما عدد سكان الولايات المتحدة ليشمل المكسيكيين والمجموعات العرقية الأخرى، التي لا تختن أطفالها، كما ارتفعت المعارضة ضد هذه الممارسة، منددة بالآلام والعدوى التي قد يتعرض لها حديثي الولادة.

ومع حلول عام 2010، وصل معدل ختان الأطفال الذكور حديثي الولادة إلى 58%، وفقًا لأحدث تقديرات مركز السيطرة على الأمراض.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ختان الذكور يقلل الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا وسرطان القضيب ختان الذكور يقلل الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا وسرطان القضيب



البدلات الضخمة صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة في مشهد الموضة

إليك أبرز الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بين كيا جيربر ووالدتها سيندي كروفورد

واشنطن - صوت الامارات
منذ اقتحامها عالم عروض الأزياء وتحاول العارضة الشّابّة كايا جيربر اتّباع خطّى والدتها عارضة الأزياء الشّهيرة سيندي كروفورد، وقد نجحت في القيام بذلك، لتُصبح من ألمع الأسماء الشّابّة في هذا المجال، وفي الوقت نفسه، اكتسبت العارضة البالغة من العمر 17 عامًا، أسلوبًا شخصيًا أنيقًا يشمل التيشرتات الغرافيكيّة، والفساتين المطبعة بالأزهار، وسترات الكارديغان، ومن المعروف أنّها تستلهم إطلالاتها الكاجوال من وقت لآخر من والدتها، وبالإطّلاع على الإطلالات الأخيرة للأمّ والابنة، اكتشفنا بعض الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بينهما، تعرّفي عليها: بدلات البنطلون الواسعة البدلات الضخمة هي صيحة مُستمرة كانت وما تزال رائدة بقوّة في مشهد الموضة، وبطبيعة الحال هي عشق مشترك يجمع كايا بأمها سيندي. طبعة الفهد على الرّغم من أنّ طبعة الحمار الوح...المزيد

GMT 01:23 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تعادل سوري مخيب أمام اليمن في "غرب آسيا"

GMT 01:29 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

ليفربول يدعم صفوفه بحارس مرمى جديد

GMT 01:17 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

تركي آل الشيخ: "الإشاعات دي بتطلع منين"؟

GMT 01:14 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

البريميرليغ.. موسم جديد بحسابات قديمة

GMT 01:08 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

نانت الفرنسي يخطف نجم بيراميدز المصري

GMT 01:21 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

لبنان يتعادل مع فلسطين في منافسات غرب آسيا

GMT 01:13 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رونالدو يكشف: من هنا بدأ احتفال "سي"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates