أمزميز المغربية العتيقة تصبح وجهة مفضلة للسياح في مختلف فصول العام
آخر تحديث 20:40:14 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تحولت من منطقة مهجورة ومنسية إلى منطقة سياحية رائعة

أمزميز المغربية العتيقة تصبح وجهة مفضلة للسياح في مختلف فصول العام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أمزميز المغربية العتيقة تصبح وجهة مفضلة للسياح في مختلف فصول العام

أمزميز المغربية
مراكش - ثورية ايشرم

لم تعد امزميز تلك المنطقة البسيطة التي تشهد نسبة حركة خفيفة ونسبة سكان ضعيفة، بل تجاوزت ذلك لتصبح وجهة سياحية تحقق الإقبال من طرف الزوار من المغرب وخارجه، وساهم في ذلك تميزها بخصائص طبيعية مهمة ومناظر سياحية مميزة، فضلا عن الخصائص التاريخية التي تشهدها المنطقة التي تبعد عن مراكش بـ 55 كلم جنوبا وتتميز بجبالها العالية التي تمتد من سلسلة جبال الأطلس الكبير.

وتعد منطقة امزميز من أقدم المدن الصغيرة المغربية حيث مر عليها عدد من القبائل والمجموعات والأجناس والأديان المختلفة والمتنوعة مسحيين ويهود ومسلمين، هاجروا إليها واستقروا منذ قرون، وأقدموا على جلب مختلف الحرف التقليدية و نشروها في المنطقة وما تزال حتى الآن كحرفة الخزف والفخار التي تعد المصدر الأساسي لعيش العديد من الأسر المقيمة في المنطقة، فضلا عن أن المنطقة تتميز بالخصائص الفلاحية التي تجعلها دوما مميزة عن باقي المناطق، إلا أن ظاهرة الجفاف التي توالت لأعوام طويلة جعلت معظم الفلاحين الذين تكبدوا العديد من الخسائر المادية يهجرون المنطقة في اتجاه مراكش من اجل البحث عن مصدر زرق آخر بعيدا عن مجال الفلاحة.

لكن هذا لم يمنع من تحويل المنطقة من طرف عدد من السياح الأجانب الذين قصدوها فيما مضى إلى الدعاية لها في كل المناسبات ومدح جمالها الطبيعي الساحر، الذي ساهم بشكل كبير في توافد عدد كبير من السياح من خارج وداخل المغرب من اجل اكتشافه والاستمتاع بمختلف المناظر الساحرة التي توفرها المنطقة انطلاقا من جمالية المنظر الأخضر الذي يتوفر على غطاء نباتي متنوع ومميز، فضلا عن تضافر الجهود لعدد كبير من الفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين في المنطقة وكذا جمعيات المجتمع المدني الذي أدى إلى جعل المنطقة تنهض من قوقعة الإقصاء والتهميش إلى تحقيق نتائج مرضية ودفع بها إلى الانخراط في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أتت بالكثير وحققت الكثير على جميع المستويات في المنطقة .

تحولت المنطقة في غضون أعوام من مكان مهجور ومنسي إلى منطقة مميزة وسياحية جد رائعة، إذ تتميز بطبيعة خلابة وتوجد خلف سلسلة من الجبال التي تشهد نسبة إقبال كبيرة في فصل الشتاء بعد لأن تكسوها الثلوج وتصبح مزارًا لممارسة مختلف الأنشطة والرياضات الشتوية التي يقبل عليها السياح ، وكذلك تشهد حركة زوار كبيرة في فصل الربيع والصيف حيث تصبح تلك الجبال متميزة بغطائها النباتي ، فضلا عن الموارد المائية  من وديان وعيون مائية يزيدها فصل الربيع بهاء ورونقا ساحرا، حيث ترتدي حلتها الجديدة تجعلها الوجهة السياحية المفضلة لدى الكثيرين، لاسيما من يرغب في الاستمتاع بجمال الطبيعة ويستمتع براحة وهدوء لا مثيل لهما، ينسى من خلال إقامته أو زيارته للمنطقة هموم الحياة وتعبها وينسى ضجيج المدينة وصخبها لعيش لحظات ممتعة وهادئة وغاية في الجمال يتأمل من خلالها جمال المناظر الخلابة ويحاور بصمته تلك الصورة الأخاذة التي تجمع بين الألوان الساحرة تمتزج بزقزقة العصافير وخرير المياه في سيمفونية من الأنغام الهادئة التي تبقى محفورة في ذهنه تصحبها صورة الحيوانات الألفية التي تجدها تتجول في المكان معبرة عن حبها لهذه الطبيعة التي تسحر العيون وتخطف الأنفاس

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمزميز المغربية العتيقة تصبح وجهة مفضلة للسياح في مختلف فصول العام أمزميز المغربية العتيقة تصبح وجهة مفضلة للسياح في مختلف فصول العام



بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها

سيلينا غوميز تقود حشد وصيفات العروس في حفل زفاف ابنة عمتها

واشنطن - صوت الامارات
في يومِ الجُمعة الماضية، احتفلت بريسيلا ديلون، ابنة عمّة النّجمة العالميّة، سيلينا غوميز، بحفل زفافها في مدينة دالاس، الواقعة في ولاية تكساس الأمريكيّة، وقادتْ سيلينا غوميز حشدَ وصيفات العروس، بحُكم علاقة الصّداقة القويّة، التي تجمعها بابنة عمّتها، إذ أعلنت بريسيلا، أنّ سيلينا هي وصيفتها في شهر يوليو من عام 2017. وتلبيةً لنداء العروس، أدّتْ غوميز واجبات الوصيفة المُترتّبة عليها، ابتداءً من إطلالتها، إذْ أبرزت جمالها بفُستانٍ كلاسيكيّ داكن، جاء بقصّة ضيّقة احتضن مُنحنيات جسدها، وكشف عن أكتافها بقصّة الأوف شولدر. أكملت سيلينا إطلالتها، بوضع مكياج عيونٍ دخّاني، مع القليل من البلاش، وأحمر الشّفاه بلون النيود، وأبرزت معالم وجهها الطّفوليّ بقصّة المموّج القصير. وإلى جانب اهتمامها بإطلالتها، كان على عاتق المُغنّية العالمي...المزيد

GMT 13:47 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

فان غال يهاجم ميسي ويذكّره بفشله في دوري الأبطال

GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

تصرفات نيمار تتسبب في تحذير باريس سان جرمان له

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

برشلونة يستهدف أصغر لاعب في "البريميرليغ"

GMT 22:25 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

إيدن هازارد يتحدث عن "مسك الختام" مع تشلسي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates