ضريح للمواعيد الغرامية وقبر ولي صالح تحول إلى موقف للدراجات
آخر تحديث 07:33:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

زوار "مراكش" وأهلها يجهلون آثار مدينتهم

ضريح للمواعيد الغرامية وقبر ولي صالح تحول إلى موقف للدراجات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ضريح للمواعيد الغرامية وقبر ولي صالح تحول إلى موقف للدراجات

جامع الكتبية في المغرب
الدار البيضاء ـ سعيد بونوار

مئات الآلاف من الزوار المغاربة والأجانب يمرون يوميا بجانب قبة بيضاء على بعد أمتار من جامع الكتبية أشهر معلمة أثرية في مراكش، بعضهم يختارها مكانا للقاء صديقة أو عقد موعد، والبعض الآخر يستند على حيطانها لتدخين سيجارة، وقليلون من يسألون عن الراقد في هذه القبة/الضريح، بل إن المراكشيين أنفسهم يجهلون هوية دفين القبة الذي اتخذ مكانا حيويا على بعد أمتار من "جامع لفنا".وينتاب الاستغراب  ذاته المارين بجانب قبر مكشوف محاط بسياج حديدي اتخذه البعض موقفا للدراجات. القبة والقبر نموذجان لواقع الإهمال الذي تشهده آثار مراكش، التي باتت تختفي رويدا رويدا، وهي تتطلع إلى هذا الإمتداد المريب لأخطبوط العمران. إهمال يبدأ من عجز سلطات المدينة، التي فكرت في توزيع عربات على باعة العصير وماسحي الأحذية والأكلات الخفيفة، ولم تفكر في وضع شاهد على قبر تاريخي أو "رخامة" للتعريف بدفين القبة البيضاء في مراكش الحمراء. القبة هي لـ"لالة زهرة الكوش"، وهي امرأة تقية كانت زاهدة في الحياة على عهد السعديين، وكان أن أعجب بها أمير سعدي وقرر الارتباط بها، إلا أنها رفضت، فسعى إلى الانتقام منها، إلا أنه لم يستطع ذلك حين جاءه من أخبره في منامه أن عليه أن يوقر المرأة الفاضلة، لذلك أمر باحترامها، ولما ماتت دفنت في المكان ذاته، وشيد لها ضريحا تحول في ما بعد إلى مزار للنساء. والقبر المهمل هو لأبي السداد، وكان يهوديا وأسلم على يد عبد العزيز الدباغ، الذي يعد من كبار الصوفية، وقد حسن إسلامه وتحول إلى داعية بدوره وجاء ذكر ذلك في كتاب "السعادة الأبدية" لابن الموقت. المثالان هما لأثرين، والبقية تحتاج إلى صفحات، فبعض المواقع العائدة على عهد المرابطين والموحدين تعيش اليوم على واقع الهدم في انتظار الجرد الذي وعدت به وزارة الثقافة، وفي التفاف حول قرارات"اليونسكو" التي جعلت عدداً من المواقع في المدينة المذكورة تراثاً إنسانياً عالمياً.  وقال محمد متفكر، الأستاذ الجامعي والباحث المغربي في التراث لـ"مصر اليوم" إن الأثار التاريخية في مدينة مراكش تشهد إهمالاً فظيعا يسيء إلى تاريخ المدينة والمغرب عموماً، إذ أن بعضها تحول إلى مطارح للنفايات، ومستودعات لمعدات جمع القمامة، وأسوار تاريخية تحولت إلى مرافق للتبول". وأشار الباحث إلى أن بعض هذه الآثار أصبحت أسوأ مما كانت عليه في السابق، ومنها ضريح يوسف بن تاشفين الذي لا يليق بزعيم كبير ومؤسس للدولة المرابطية، واستغرب تفويت تدبير هذا الضريح إلى مادحين للاسترزاق، بعد أن كان من المفترض أن يكون هذا الضريح في مستوى عظمة أول أمير للمسلمين، ودعا إلى تحويل ضريحه إلى متحف أو خزانة  للدولة المرابطية. وصرح الباحث: "بإن عدداً من المساجد التاريخية بدورها طالها الإهمال ومنها جامع بن يوسف، داخل المدينة القديمة، ومسجد القصبة الذي شيده يعقوب المنصور الموحدي". ولم يفت الإهمال خزانة بن يوسف التي كانت تضم أعرق المخطوطات في الغرب الإسلامي، وكان يحج إليها كبار العلماء من الشرق والغرب، وكانت تحتضن أقدم مصحف في المغرب بخط "الرشيد الموحدي". والتي لم تعد الآن تزود بالكتب الجديدة إلى درجة أن خزانات الجامعات بدت أحسن حالا منها. وأشار الباحث إلى أن الإهمال طال أيضا "المنارة" التي شيدها عبد المؤمن الموحدي، وبنى فيها صهريجاً لتعليم الجنود السباحة، وكذا "جنان أكدال" الذي بدأ العمران يزحف حولها في أفق تحويلها إلى مركبات سكنية. وقال المدير الجهوي لوزارة الثقافة بجهة مراكش، أمين بنيوب  "إن عدداً من الآثار التاريخية في المدينة والنواحي تشهد تهيئة وترميما منذ 1998، وأن الوزارة تبذل مجهودات جبارة للعناية بالآثار التابعة لإدارتها، ومنها "دار الثقافة، وخزانة ابن يوسف، وقصر البديع، وقصر الباهية، ودار سي سعيد، وقبور السعديين والأسوار وغيرها". وأشار بنيوب إلى أن أشغال الترميم تتطلب ميزانيات ضخمة ودراسات وأن هناك خبراء يتولون هذه المهام، وأن الأمر ليس بالسهولة التي يتصورها البعض. ونفى المدير الجهوي وجود أي إهمال لهذه الآثار، مشدداً على أن الأثر التاريخي الوطني في كل تفرعاته وامتداداته هو في صلب اهتمامات وزارة الثقافة، وأن جهات أخرى تتداخل في الإشراف على بعضها، وهذا ما يفسر مثلا عدم  توفر بعض هذه المعالم على "رخامات" للتعريف بها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضريح للمواعيد الغرامية وقبر ولي صالح تحول إلى موقف للدراجات ضريح للمواعيد الغرامية وقبر ولي صالح تحول إلى موقف للدراجات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضريح للمواعيد الغرامية وقبر ولي صالح تحول إلى موقف للدراجات ضريح للمواعيد الغرامية وقبر ولي صالح تحول إلى موقف للدراجات



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 13:17 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
 صوت الإمارات - عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019

GMT 18:58 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 صوت الإمارات - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 19:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل

GMT 12:09 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية
 صوت الإمارات - كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 11:31 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 صوت الإمارات - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 12:42 2019 الأربعاء ,22 أيار / مايو

المنتخب الموريتاني يستعرض قميصه المخصص للكان

GMT 18:23 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

قميص بايرن ميونيخ يكشف مصير خاميس رودريغيز
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates