البوذية والوثنية تلتقيان على أرض بورما
آخر تحديث 01:57:53 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عالم الروحانيات والطبيعة والبساطة

البوذية والوثنية تلتقيان على أرض بورما

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - البوذية والوثنية تلتقيان على أرض بورما

منطقة في بورما
لندن ـ كاتيا حداد

لندن ـ كاتيا حداد يقف هذا الجبل الشاهق الذي يصل ارتفاعه إلى ما يزيد على 2400 قدم، والذي يرجع تاريخ تكوينه إلى 250000 سنة في منطقة ماندالاي، التي تمثل القلب الجغرافي لميانمار (بورما)، ليوفر إطلالة نادرة على باقي المكان من أعلى هذا الارتفاع الهائل. ويصعد السائحون من عشاق جمال الطبيعة إلى قمة جبل بوبا على درج مصنوع من الحبال أو من الألواح المعدنية المموجة، حيث يدفعهم تقدير الجمال والسحر الذي تنطوي عليه بورما إلى تسلق 807 درجة حتى يبلغوا القمة. ولا يقتصر الأمر على السائحين، حيث يحج إلى قمة جبل بوبا الآلاف من القرويين الذين يقطنون القرى المجاورة لماندالاي لزيارة المذبح المقدس أعلى قمة الجبل المقدس، وهو مشهد يتكرر يوميًا كجزء من الطقوس الدينية لغالب سكان هذه البلاد. ويعتقد البورميون أيضًا أن لهذا الجبل فضلاً على حياتهم، وأنه المتصرف في كل أمورهم، ويقدر لهم كل خير أو شر. ومع أنه من المعروف عن الشعب البورمي أنه شعب يدين بالبوذية، هكذا يصفون أنفسهم، إلا أن هذا الشعب متعلق بالخرافات والمعتقدات الخاطئة التي لا يزال البورميون يؤمنون بها حتى بعد اعتناقهم البوذية، ليسيطر على معتقداتهم الجانب الخرافي من البوذية، فهم يؤمنون بالجنيات اللاتي تتغذّيْن على الزهور، المقامرون المخمورون، والأفاعي، وغير ذلك من المعبودات الخرافية التي يقدسها هذا الشعب. وبينما تعتبر البوذية دينًا غير ملزم لمعتنقيه يعتمد بصفة أساسية على التأمل الذاتي والسعي الشخصي وراء الحقيقة، يعتبر أهل بورما الكائنات الخرافية التي يقدسونها ثلة من الحاقدين الذين في إمكانهم إيذاء من لا يقدسهم، ومع أن مظاهر تقديس تلك المعبودات الخرافية يبدأ في الانحسار إلى حدٍ بعيد، إلا أن الناس لا يزالون يخشونهم في بورما حتى الآن. وأغرب ما يمكن أن تصادفه في بورما، خاصةً عند الاقتراب من مذبح المعبد أعلى قمة بوبا، هو الاستياء من اللونين الأحمر والأسود، حيث لا بد للسائحين من التخلي عن هذين اللونين أثناء زيارة بورما، وينبغي خلع الأحذية عند زيارة الأماكن المقدسة البوذية وغير البوذية إظهارًا للاحترام والتقديس لتلك الأماكن والمزارات. يُذكر أنه لا يوجد ما هو أكثر من مدينة باجان الأثرية تجسيدًا للحضارة القديمة في بورما حيث كانت العاصمة الأولى لحضارة الباجان البورمية التي حكمت البلاد، ووصلت إلى أوج مجدها في الفترة ما بين القرنين الحادي عشر والثالث عشر الميلادي، فهناك في مدينة باجان 4000 هيكل لبوذا، بالإضافة إلى المذابح المقدسة المتناثرة في جميع أنحاء المدينة، التي أُقيمت أعلى هضبة مستوية لا تتجاوز مساحتها بضعة كيلومترات مربعة منذ قرون عدة. ويعود تأسيس هذا الموقع الأثري الضخم الشاهد على حياة الباجانيين إلى القرن الحادي عشر عندما بدأ الملك أناوراهتا في بناء مملكته في البلاد، حيث يعتبر هذا الملك هو الأب الروحي للأمة البورمية لما قدمه من إنجازات على رأسها نجاحه في إقناع البورميين من رعاياه وتابعيه بضرورة التحول إلى البوذية، مع إمكان الاحتفاظ بعبادة المخلوقات الخرافية. ولكن للأسف الشديد، تضررت جميع المعابد إلى حدٍ بعيدٍ بسبب العوامل المناخية وعوامل التعرية، بالإضافة إلى ممارسات النهب وزلزال العام 1975 الذي وصلت قواته إلى 8 بمقياس ريختر لقياس قوة الزلازل. وبدأت الدولة في العام 1995 عمليات تجديد وترميم على نطاقٍ واسعٍ، حتى إنها لجأت إلى تهجير الآلاف من أهالي القرة المجاورة من منازلهم إلى مناطق أخرى، حتى تتمكن من الانتهاء من الترميم. ومن أبرز المعابد الموجودة في بورما معبد ذاتبيينيو بايا الذي يرتفع إلى أعلى وكأنه رمح ذهبي ينطلق إلى السماء، والكائن جنوب شرقي معبد دامايانجيا المشهور الذي بناه الملك نارتهو، وطلب مواصفات خاصة جدًا في بنائه أدت إلى لجوء القائمون على عملية البناء إلى استخدام الطوب الاصطناعي للمرة الأولى في هذا العصر، لتعذر استخدام الصخور في البناء كما هو معتاد، حيث كانت قمة المعبد ذات أبعاد جعلتها صغيرة الحجم حيث لا يمكن بناؤها إلا بعد صناعة طوب من نوع خاص وقياس خاص لإنجاز تلك المهمة. ومن أغرب الروايات التي يتناقلها سكان بورما بهذا الشأن أن البناة الذين فشلوا في التوصل إلى حل لبناء المعبد بالتصميم الذي أراده تعرضوا لعقوبة قطع أذرعهم. وتحظى المدينة بمعبد شيسانداو بايا البوذي الضخم الذي يحمل جميع سمات عصر الملك أناوراهتا ويجسد كل ما تضمنته فنون عمارة هذا العصر، والتي تتجلى في مدينة باجان، حيث تشق ابراج وقباب المعابد البوذية سماء الليل لتنعم بالراحة بعد يوم طويل أضافته إلى تاريخها، ثم تشق الضباب في صباح اليوم التالي لتستقبل يومًا جديدًا. وللاستمتاع بالأفق الفسيح والإطلالة المباشرة على مدينة باجان، يستقل السائحون المنطاد الذي يعمل بالهواء الساخن، والذي يشغله سكان بورما لكسب قوت يومهم، متخذين إياه حرفة تعتمد على السياحة والوافدين من كل مكان في العالم للاستمتاع بالحضارة البورمية العريقة. وبخلاف تلك النسبة التي تعمل في السياحة من سكان بورما، تعمل الغالبية العظمى من سكان بورما في الزراعة، ويكسبون قوتهم يومًا بيوم، ويعيشون أوضاع اقتصادية صعبة للغاية. يذكر أن بورما تلك الدولة التي لا تتجاوز مساحتها مساحة ولاية تكساس الأميركية يعيش على أرضها ما يتراوح ما بين 50 و60 مليون نسمة (العدد تقريبي لأن البلاد لم تشهد عملية إحصائية للسكان منذ العام 1915)، وغالب هؤلاء السكان لا يتجاوز متوسط الدخل لديهم 2 دولار رغم ثراء البلاد بالموارد الطبيعية مثل الغاز والنحاس والأحجار الكريمة. وما زالت هناك قرى في محيط منطقة شان ستايت تعيش في العصور الأولى من دون كهرباء أو مياه شرب نظيفة، مثل قبائل دانو التي يعمل أفرادها في الزراعة، ويعيشون أعلى التلال وسط الكثير من الأقليات العرقية التي تعج بها البلاد. ومع البساطة الشديدة التي يعيشون بها، تبدو عليهم أمارات الجود والكرم حيث يقدمون الطعام للغرباء، وهي الوجبات التي تتضمن مقرمشات التافو وشوربة الكرنب والشعرية المحمرة وسلطة الكرنب بالبيض

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البوذية والوثنية تلتقيان على أرض بورما البوذية والوثنية تلتقيان على أرض بورما



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البوذية والوثنية تلتقيان على أرض بورما البوذية والوثنية تلتقيان على أرض بورما



يتميَّز بطبقة شفّافة مُطرّزة وحواف مخملية

ابنة كورتيني كوكس تقتبس منها إطلالة عمرها 20 عامًا

نيويورك - مادلين سعاده
اقتبست ابنة كورتيني كوكس "كوكو أركيت" البالغة من العمر 15 عامًا، إطلالة من إطلالات السجادة الحمراء لوالدتها، ونشرت النجمة الشهيرة كوكس صورة لابنتها وهي ترتدي فستانا ارتدته للمرة الأولى على السجادة الحمراء، منذ أكثر من 20 عامًا. وشاركت كوكس صورتها إلى جانب ابنتها وهما ترتديان الفستان نفسه، قائلة إنه كان استثمارًا جيدًا بعد كل تلك السنوات الماضية. ويتميز الفستان الأوروغواني بطبقة شفافة مطرزة وحواف مخملية، وارتدته للمرة الأولى على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلم زوجها ديفيد أركيت Snake Eyes في عام 1998، والذي كان خلال فترة ذروة المسلسل الشهير فريندز. ويبدو أن كوكس احتفظت بأجمل القطع التي ارتدتها على السجادة الحمراء منذ التسعينات، لتمنحها لابنتها، خصوصًا مع عودة نمط الفينتاج وإحياء العديد من المؤثرات لأشهر القطع الأيقو...المزيد

GMT 13:17 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
 صوت الإمارات - عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019

GMT 18:58 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند
 صوت الإمارات - اكتشف أسرار أغلى فيلا على جزيرة بوكيت في تايلاند

GMT 19:48 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل
 صوت الإمارات - ديكورات عصرية للجلسات الخارجية في حديقة المنزل

GMT 10:56 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف
 صوت الإمارات - أرخص 10 بلدان أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 11:31 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 صوت الإمارات - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 12:42 2019 الأربعاء ,22 أيار / مايو

المنتخب الموريتاني يستعرض قميصه المخصص للكان

GMT 18:23 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

قميص بايرن ميونيخ يكشف مصير خاميس رودريغيز
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates