كاديلاك تطرح سيارة رئاسية أميركية جديدة دون الإعلان عن كل مواصفاتها
آخر تحديث 22:08:52 بتوقيت أبوظبي

تعتمد في التصميم على خطوط مستعارة من "سي تي إس" و"آيسكاليد"

"كاديلاك" تطرح سيارة رئاسية أميركية جديدة دون الإعلان عن كل مواصفاتها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "كاديلاك" تطرح سيارة رئاسية أميركية جديدة دون الإعلان عن كل مواصفاتها

"كاديلاك" أحدث سيارة رئاسية أميركية
واشنطن - جورج كرم

أطلقت شركة "كاديلاك" أحدث سيارة رئاسية أميركية كي تحل محل طراز سابق استخدم منذ العام 2004، إلا أنَّها لم تعلن عن كل مواصفاتها، ولكن تقاليد تقديم سيارة "كاديلاك" لاستخدام الرئيس الأميركي تعود إلى عهد الرئيس وودرو ويلسون في بدايات القرن العشرين.

وتُعرف السيارة باسم "كاديلاك وان" وتُطلق عليها القوات الخاصة الأميركية اسم "الوحش"، وتُقدر قيمتها بنحو 1.5 مليون دولار.

وتظل العديد من التجهيزات في هذه الليموزين، بما في ذلك مستويات التصفيح، سرية، ولكنها تعتمد في التصميم العام على خطوط تصميم رأسية مستعارة من سيارات مثل "سي تي إس" و"آيسكاليد".

ويعتمد تصميم الليموزين على طراز "دي تي إس" السابق، ولكن السيارة نفسها لا تنتمي إلى أي موديل معين.

وتستعير الشركة أجزاء هذه السيارة من كل موديلات "كاديلاك"؛ حيث الأضواء الأمامية والمرايا الجانبية ومقابض الأبواب مستعارة من سيارات "آيسكاليد"، والتصميم الخلفي يشبه طراز "إس تي إس" الذي كانت تنتجه الشركة.

وتزود السيارة بزجاج مضاد للرصاص وبأحدث أجهزة الاتصالات والحماية، وبها مكتب خلفي خاص، كما أنها مضادة لهجمات الغاز.

ويُسافر الرئيس الأميركي بصحبة موكب رئاسي يضم سيارات رئاسية وسيارات مصاحبة وسيارة إسعاف عسكرية، وتنقل كلها بواسطة القوات الأميركية أثناء سفر الرئيس خارج البلاد باستخدام طائرات شحن من طراز "سي17".

وتحمل "كاديلاك وان" شعار الرئاسة على بابيها الخلفيين وظهر المقاعد الخلفية، وأيضا بطانة الأبواب الخلفية. وهي سيارة فريدة من نوعها تحمل أحدث أدوات الاتصال والدفاع المضاد.

ورغم أنَّ تفاصيل التجهيزات الفنية في السيارة تظل سرية، فإن المعروف عنها أنها مصفحة بأعلى درجات التصفيح، ويشمل ذلك إطارات مضادة للانثقاب، وهي محمية من الهجمات البيولوجية والكيماوية.

وتحمل السيارة عبوات دم من فصيلة دم الرئيس وإمدادات الأكسجين الخاص بها. وهي تتسع لسبعة ركاب بمن في ذلك الرئيس نفسه. ويفصل المقصورة الخلفية عن مقصورة السائق حاجز زجاجي خاص.

ويمكن التحكم في زوايا المقعدين الخلفيين كهربائيا مع إمكانات التدفئة والتبريد، وهناك منضدة يمكن طيها بين المقعدين لاستخدامها مكتبا صغيرا أثناء التنقل. كما أنها مجهزة بمركز اتصالات على اتصال دائم مع البيت الأبيض.

ويقود السيارة سائق مدرب من القوات الأميركية الخاصة، بالإضافة إلى حارس آخر يجلس في المقعد الأمامي. وفي الرحلات الداخلية تحمل السيارة العلم الأميركي وشعار الرئاسة، بينما تحمل علم الدولة المضيفة، بالإضافة إلى العلم الأميركي، في الزيارات الأجنبية.

ولا تقطع السيارة أكثر من ثمانية أميال بغالون الوقود الواحد، وهي مجهزة بكل تقنيات الفخامة والأمان المتاحة في سيارات "كاديلاك" الأخرى.

وخلافا للمعهود في سيارات الليموزين الأخرى، تستخدم "كاديلاك وان" وقود الديزل بدلا من البنزين؛ والسبب يعود إلى أنَّ الديزل لا يشتعل أو ينفجر بسهولة. وهي ليست سريعة؛ إذ تصل سرعتها إلى 60 ميلا في الساعة في 15 ثانية.

وعلى مر السنين، اختار الرؤساء الأميركيون العديد من أنواع السيارات، كسيارات رئاسية بعضها كان من صنع شركات لم يعد لها وجود اليوم، مثل شركات: "وايت موتور كومباني" و"ستانلي" و"بيرس أرو" و"باكارد"، فيما فضل بعض الرؤساء، مثل الرئيس روزفلت، استعمال سيارات "لنكولن" التي تنتجها شركة "فورد".

أما تصفيح "كاديلاك وان" فهو الأعلى بين مستويات التصفيح المعروفة عالميا. والمعلومات عنه تعد سرية بالنسبة لسيارة الرئاسة، ولكن مصادر شركات التصفيح تشير إلى أنَّها تعد المستوى الأعلى من التصفيح الذي يتميز بأحدث تطوير في الصناعة، وهو تحويل وسائل الدفاع إلى وسائل هجوم.

وبغض النظر عن التفاصيل الخاصة بالليموزين الرئاسية، فإنَّ السيارات المصفحة بدرجات عليا تستخدم في الوقت الحاضر مواد خفيفة من خلائط الكربون تتميز بالمتانة الشديدة مع خفة الوزن. وأهم هذه المواد مادة "الكيفلار" التي تعد أقوى من الصلب خمسة أضعاف، وهي مادة لا تصدأ، وتتميز بخفة الوزن، وهي تستخدم أيضا في السترات الواقية من الرصاص التي يرتديها أفراد القوات الخاصة.

أما أحدث مواد الحماية، فاسمها "سبكترا شيلد"، وهي مادة أقوى من الفولاذ بعشر مرات وأخف من "الكيفلار" بنسبة 30%. وهي علاوة على ذلك مادة مرنة يسهل استعمالها لتحصين الزوايا الصعبة في أركان السيارات المصفحة. وتستخدم بعض الشركات المتخصصة أيضا الفولاذ المصقول من نوع "كليفتون ستيل"، وهو يوفر مستويات متفوقة من الحماية التي تشمل أيضا قاع السيارة.

ويتم تزويد السيارات المصفحة ببعض المعدات والتجهيزات التي تعزز من حمايتها، مثل: الهاتف الفضائي الذي يسمح بإجراء اتصالات حتى في المناطق التي لا تتوافر فيها شبكات الجوال. كما تزود هذه السيارات بخرائط طوارئ إلكترونية للهرب في حال التعرض لكمين، وبأقنعة مضادة للغاز لحماية الركاب في حالات تعرض السيارة لهجوم بالغازات. كما تشمل التجهيزات أيضا مكبرات الصوت، بالإضافة إلى أضواء براقة متقطعة، وكلها أدوات من شأنها تشتيت انتباه المهاجمين.

وتقدم الشركات المتخصصة العديد من التجهيزات الأخرى، مثل: البطاريات الإضافية للخدمة الشاقة، ونظم لنشر الدخان أو الزيت أو حتى المسامير الحادة خلف السيارة، وصدّامات مصفحة يمكن استخدامها في مهاجمة وتحطيم السيارات المعتدية، ونظام لكهربة جسم السيارة، ونظام لتزويد السيارة بغاز الأكسجين. وفي حالات خاصة، يمكن أيضا تزويد السيارة بفتحات لإطلاق الرصاص.

يذكر أنَّ الأمان لا يعتمد فقط على السيارة، وإنما أيضا، وبدرجة كبيرة، على السائق المتمرس. ويتلقى سائقون محترفون دورات خاصة في فنون القيادة الخاصة بحماية الشخصيات المهمة؛ منها كيفية التعامل مع هجوم طارئ، ومعرفة إمكانات السيارة لاستخدامها في حالات الطوارئ.

وهناك العديد من سيارات الرئاسة الأخرى التي يستخدمها الرئيس الأميركي؛ حيث لا تقتصر رحلاته على "كاديلاك وان" وحدها.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاديلاك تطرح سيارة رئاسية أميركية جديدة دون الإعلان عن كل مواصفاتها كاديلاك تطرح سيارة رئاسية أميركية جديدة دون الإعلان عن كل مواصفاتها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاديلاك تطرح سيارة رئاسية أميركية جديدة دون الإعلان عن كل مواصفاتها كاديلاك تطرح سيارة رئاسية أميركية جديدة دون الإعلان عن كل مواصفاتها



ارتدت قميصًا فضفاضًا أبيضَ مع بوت طويل

تألّق أريانا غراندي خلال جولة لها في نيويورك الأميركية

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت مطربة البوب العالمية أريانا غراندي، في شوارع مدينة نيويورك الأميركية بإطلالة أنيقة خاطفة للأنظار الجمعة. ارتدت غراندي البالغة من العمر 25 عاما، قميصا فضفاضا باللون الأبيض مع بوت طويل بنفس اللون والذي كان يعتبر غير موفق نظرا لدرجات الحرارة والتي لا تزال مرتفعة، بينما كانت تخرج إلى جانب صديقتها. حملت الفنانة الأميركية حقيبة شفافة تحمل اسم ألبومها الجديد "Sweetner"، وكانت تخلت عن أسلوبها المميز في الأزياء والتي تبرز بوضوح خصرها وجسدها الممشوق، بأسلوب أنيق ومريح. وأكملت إطلالتها بقلادة ماسية لامعة ومكياج ناعم، وتركت شعرها البني الطويل منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وكتفيها. لا توجد أخبار عن خطيبها الفنان بيت دافيدسون، الذي كانت لا تنفصل عنه منذ أن أصبحا مخطوبين في وقت سابق من هذا الصيف. تنبأت أريانا قبل أعوام أنها ستتزوج من بيت، بعد أن قابلته عندما استضافت حلقة من البرنامج الذي شارك فيه "Saturday Night Live" في

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates