ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر
آخر تحديث 01:25:33 بتوقيت أبوظبي

زَوَّدت السيارة بمزيد من وسائل الأمان والرفاهية وتوفير الوقود

"ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "ميتسوبيشي" تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـ"أوتلاندر"

ميتشوبيشي أوتلاندر 2014
واشنطن ـ عادل سلامة

يبدو أن ميتشوبيشي في محاولة لاستعادة ما فقدته من أرضية في سوق الولايات المتحدة حيث تستهدف العودة إلى الأسواق بقوة من خلال الطراز الجديد ميتشوبيشي أوتلاندر 2014 التي تمثل الجيل الثالث الأخف وزناً من أوتلاندر حيث زُودت السيارة بالمزيد من وسائل الأمن والراحة والرفاهية بالإضافة إلى المزيد من التوفير في استهلاك الوقود. فالطراز الجديد يجمع بين مميزات فريدة عدة منها أنها مدعومة بناقل سرعة سداسي لمستويات مع نظام التحكم الفائق رباعي الدفع، وبمحرك سداسي الأسطوانات سعة 3.00 لتر – 6 صمام الذي يولد قدرة تصل إلى 244 حصاناً وقوة دفع 214 رطل/ قدم، وهي القدرة وقوة الدفع التي تقل عن تلك التي زُودت بها النسخ السابقة من الطراز أوتلاندر.

ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر
ويتسم هذا الطراز بالنعومة والملاءمة لمتطلبات معظم سائقي السيارات، إلا أنه يعاني من عيب وحيد هو تلك الصعوبة التي تواجهها السيارة في المنعطفات على الطرق السريعة حيث لا يستطيع ناقل السرعات إيجاد الترس الملائم أثناء الانعطاف ويظل على هذا الوضع بضع دقائق يضطرب فيها أداء السيارة.

ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر
والفارق بين هذا الطراز الجديد من الشركة اليابانية وبين باقي الطرازات أن ميتسوبيشي لم تركز على إضافة المزيد من القوة للسيارة، بل ركزت على جعلها أخف من الطرازات السابقة. فمع الوزن الثقيل لأوتلاندر الذي يصل إلى 3500 رطل، لا زالت السيارة الجديدة أخف وزناً من النسخ السابقة جميعها من الطراز نفسه بواقع 200 رطل بفضل استخدام الحديد في تصنيع الهيكل الخارجي والشاسيه الجديد الأخف وزناً.

ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر
 ولا يقل تسارع السيارة أولاتلاندر 2014 عن سابقتها من نسخ هذا الطراز حيث تنطلق من صفر إلى 60 ميلاً في 7 ثوان فقط بينما قدرت ميتسوبيشي استهلاك سيارتها الجديدة للوقود بجالون لكل 20 ميلاً وسط المدينة و28 ميلاً على الطرق السريعة، وهو ما يشير إلى كفاءة أكثر في استهلاك الوقود تتمثل فيما يتراوح من لتر واحد إلى 3 لترات أقل في استهلاك الوقود من سابقتها من نسخ هذا الطراز. ويمكن لراغبي توفير أكثر من ذلك اللجوء إلى خيارات أخرى من خيارات المحرك التي تتضمن المحرك سعة 2.4 لتر.

ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر
ومما يزيد من كفاءة استهلاك الوقود في السيارة أوتلاندر ذلك الاستخدام الجيد للحديد في صناعة الهيكل الخارجي مما أدى إلى تراجع معامل الاحتكاك إلى 0.33 مقابل 0.36 في الطرازات السابقة.    ومع ذلك، لا زالت السيارة تتمتع بالكثير من الانسيابية مقارنةً بغيرها من الطرازات السابقة. ويبدو أن المصمم لهذا الطراز قد لجأ إلى فكرة الحصول على نموذج صلصالي من السيارة القديمة من أوتلاندر حيث جعل التصميم أكثر مرونة وانسيابية وكأن الهيكل الخارجي صنع من الرمال أو من مادة لينة مع أنه مصنوع من الحديد.

ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر
ومن مميزات أوتلاندر الجديدة أنها أكثر هدوءاً من الطرازات السابقة نظراً لأقراص التعليق الجديدة ونظام العزل الصوتي التي استخدمت في بناء السيارة. وهناك مجموع من الإمكانات التي زُودت بها السيارة والتي تجعل من الرحلات الطويلة متعة حقيقة مثل شاشة اللمس 7 بوصة ونظام الملاحة الذي يوفر في الوقت الحالي خرائط ثلاثية الأبعاد وعرض حي للحالة المرورية للوجهة التي يقصدها السائق. أما سعر السيارة فيصل إلى 34720 دولاراً شاملاً رسوم الشحن، وهو السعر الذي يقل عن سعر الطرازات السابقة من أوتلاندر بواقع 800 دولار.

ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر

ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر

ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر

ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر

ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر

ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر ميتسوبيشي تحاول استعادة نصيبها المفقود من السوق الأميركي بـأوتلاندر



اختارت النجمة العالمية القليل من الإكسسوارات

جانيت جاكسون تظهر في حفلة أغنيتها بإطلالة أنيقة

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة العالمية جانيت جاكسون، مع دادي يانكييوم مغني الأغنية الشهيرة "Despacito"، الجمعة، في حفلة إطلاق أغنيتهما الجديدة "Made For Now" في مدينة نيويورك الأميركية. إطلالة النجمة جانيت جاكسون أبهرت أيقونة البوب البالغة من العمر 52 عامًا كالعادة الحضور بفضل إطلالتها الأنيقة المنتقاة بعناية، وربما كان الجانب الأبرز في ملابسها هو حزام الجلد الأسود الذي ظهر بحلقة معدنية، والعديد من الأبازيم والطيات والتي ارتدت تحته فستانًا باللون الأسود، ومعطف أسود مطابق مزين ببعض الشراريب. الإكسسوارات اختارت جاكسون القليل من الإكسسوارات، والتي من أبرزها خاتم كبير وأقراط معدنية طويلة تصل إلى أسفل رقبتها، وصففت شعرها على شكل كعكة متعددة الأطراف. وأكملت المغنية الشهيرة إطلالتها بالمكياج الناعم من احمر الخدود وظلال العيون البنية ولمسة من أحمر الشفاة النيوود، حيث خطفت الأنظار على السجادة الحمراء. بينما ارتدى المغني البورتوريكي دادي يانكي، 41 عامًا، أزياءًا غير رسمية لهذا الحدث حيث ارتدى سترة

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates