رئيس الوزراء البريطاني يربط بين فوزه بولاية أخرى ومستقبل بلاده
آخر تحديث 21:16:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يدعوه أنصاره إلى دمج حزب "المحافظين" مع تيار "اليمين"

رئيس الوزراء البريطاني يربط بين فوزه بولاية أخرى ومستقبل بلاده

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - رئيس الوزراء البريطاني يربط بين فوزه بولاية أخرى ومستقبل بلاده

رئيس الوزراء ديفيد كاميرون
لندن - كاتيا حداد

يبدو أنَّ الحملات الانتخابية التي لم تكشف النقاب بعد عن الفائز في الانتخابات البريطانية المقبلة وصلت إلى ذروتها، ويظهر رئيس الوزراء ديفيد كاميرون مطمئنًا بشأن أعداد الناخبين. لكن في حالة الجمود تلك وفي خضم ظاهرة التباهي والتفاخر المنتشر في الأيام الأخيرة، لا يبدو أنَّ كاميرون سيترك الرقم 10 ضمن صفوف الناخبين.

ويظهر حث كاميرون على الثبات على موقعه هذا مثل بطل "هيوليود" المحاصر، بغض النظر عما يحدده الناخبون، وبالنسبة لمناصريه الذين يعبرون عن شعورهم بالقلق، يُمثل رئيس الوزراء شخص وٌلد ليقود البلاد، بل ويستمر في قيادتها.

ولا يزال كاميرون يقاتل حتى النهاية، خلال المراحل الأخيرة للحملة، ويُظْهِر أنَّ مهامه رئيسًا للوزراء لم تؤثر عليه على الإطلاق، وتظهر  صلابة مواقفه في السياسية الترويضية والإستراتيجية الوحشية التي يتبعها. فلا حزب "العمل" ولا "المحافظين" قدما  برنامجًا مؤثرًا ليهز الرأي العام، لكن الرهان بات أنَّ كاميرون يربط بين فوزه بولاية أخرى وبين مستقبل المملكة المتحدة.

ويستنكر أنصار كاميرون هذا الشعور بالفكاهة الذي يعتمد عليه ويكشف عنه من خلال مرونته الشديدة في التعامل ونواياه، ويتضح أنَّ ابتهاجه هذا يُبقي عليه واقفًا على أرض صلبة. وباعتباره رئيس نكث بوعود عدة، يظل كاميرون يحظى بذات الدعم والتأييد في المناطق الإيجابية بالنسبة له فقط.

ويرى مناصروه أنَّه لا يمتلك في الوقت الحالي أي خيار إلا دمج "المحافظين" لتيار "اليمين" والتوصل لحل في اسكتلندا للتخلص من المتطرفين من التيار ذاته. لكنه بالفعل سيتحمل جزءًا من المسؤولية بعد السطوة التي تمتع بها هؤلاء الأفراد على السياسات المحافظة في المملكة المتحدة.

وتحتضن حملة 2015 بين ثناياها مفاجأة كبرى، تتمثل في انخراط المملكة المتحدة في الجدال ذاته، لكن خلال وقت قصير حتى للوصول إلى إجابة. يعرف الناخبون جيدًا أنَّ فوز "المحافظين" يدفع نحو مسألة الاتحاد الأوروبي في العام 2017، كما أنَّ اكتساح الحزب "الوطني" الاسكتلندي، داخل اسكتلندا سيُبقي أحلام الاستقلال على قيد الحياة.

وتُعد أقصى آمال كاميرون هي إقناع المؤسسات السياسية في بلاده بتجاهل وجود أكث من 50 من أعضاء البرلمان المتشددين في مدينة "وستمنستر".

ولم يتم بعد حساب الأصوات الخاصة بالانتخابات، فقد تُنقذ التحولات المتأخرة الاسكتلنديين من هذا المصير. ولكن إذا لم يتم الانتهاء بعد من المناورة، قد تنقل السيارات ذهابًا وإيابًا إلى قصر "باكنغهام"، حيث يقف مرشح "العمال" إد ميليباند أمام هذا الباب ليدعي  الفوز، فضلًا عن أنَّ التخريب الذي يُهدد به "المحافظين" للاتحاد من الممكن أن يحدد ما سيحدث على مدار السنوات المقبلة، وبالتالي من الممكن أن يستدعي ذلك إفشال حكومة حزب "العمال".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس الوزراء البريطاني يربط بين فوزه بولاية أخرى ومستقبل بلاده رئيس الوزراء البريطاني يربط بين فوزه بولاية أخرى ومستقبل بلاده



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

القاهرة- صوت الإمارات
البساط الأحمر لحفل غولدن غلوب بنسخته الـ78 بدا مختلفاً هذا العام في ظل قواعد التباعد الاجتماعي، ولكن ذلك لم يمنع النجمات العالميّات من التألّق بإطلالات لافتة ندعوكم للتعرّف على أكثرها أناقة فيما يلي.يُعتبر حفل Golden Globes Awards الحدث السنوي المنتظر في عالم السينما والتلفزيون، ورغم تقديمه بنسخة افتراضيّة هذا العام إلا أن بساطه الأحمر تزيّن كالعادة بمجموعة من الإطلالات الأنيقة.- ظهرت النجمة المكسيكيّة ذات الأصول اللبنانيّة، سلمى حايك، على البساط الأحمر برفقة النجم الأميركي ستيرلنغ كاي براون. وهي تألّقت للمناسبة بثوب من الحرير الأحمر بكتف واحدة حمل توقيع دار Alexander McQueen.- اختارت النجمة مارغو روبي إطلالة أنثويّة ذات طابع عصري من توقيع دار Chanel. وقد تميّز ثوبها المونوكرومي بالكشاكش المتعددة التي زيّنته وبحزام من الجلد الأسود حدّد الخص...المزيد

GMT 20:01 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 19:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدًا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 21:36 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates