التواجد الإيراني في سورية يتقلَّص وسط ضغوط سياسية وعسكرية
آخر تحديث 04:40:51 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

بتحركات أميركية إسرائيلية روسية ومساندة من قوات الحكومة

التواجد الإيراني في سورية يتقلَّص وسط ضغوط سياسية وعسكرية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - التواجد الإيراني في سورية يتقلَّص وسط ضغوط سياسية وعسكرية

قوات الحكومة السورية
دمشق - صوت الامارات

كشفت تقرير صحافي الثلاثاء، أن إيران تواجه ضغوطًا عسكرية وسياسية في سورية، بهدف تقليص وجودها في المناطق التي يسيطر عليها قوات الحكومة السورية.

وذكر التقرير، أن هذه الضغوط تتركز على 4 جبهات، في شرق سورية تسعى واشنطن إلى قطع الطريق البرية بين طهران وبغداد ودمشق وبيروت، ومنع إيران من سد الفراغ، وبالتالي قررت واشنطن الإبقاء على قاعدتها العسكرية في التنف الواقعة على المثلث الحدودي السوري العراقي الأردني.

وتسعى واشنطن لتخفيف حدة التوتر في هذه المنطقة، كما تشهد أعمالا لإزالة الألغام وكذلك إعادة إعمارها.

مع الأكراد

أما غرب الفرات، حيث تنتشر ميليشيات تابعة لإيران، فقام التحالف الدولي ضد داعش بقيادة أميركا بتدريب "قوات سورية الديمقراطية" وتخريج عناصر محلية لضبط الاستقرار، وفقًا لما أعلن.

تجري الولايات المتحدة محادثات في الوقت ذاته، مع تركيا لإقامة منطقة أمنية بين "جرابلس" على نهر الفرات و"فش خابور"على نهر دجلة لتخفيف احتمالات الصدام "التركي – الكردي" شمال شرقي سورية وضمان الاستقرار أيضا.

من جهة أخرى، طلبت الإدارة الأميركية من قوات سورية الديمقراطية تجميد الحوار مع قوات الحكومة السورية في دمشق، في وقت يجري فيه بحث أفكار لضم "مجلس سورية الديمقراطية" السياسي إلى عملية السلام في جنيف.

سيطرة الحكومة

أما مناطق سيطرة الحكومة السورية، فتواجه إيران محور ضغط ثان لتقليص نفوذها لكن بجهود روسية، حيث دعمت موسكو قاعدة حميميم، وشكلت "الفيلق الخامس" الذي يضم نحو 50 ألف مقاتل، ويتكون الفيلق من عناصر سورية موالية للنظام السوري، وفصائل عسكرية كانت تنتمي للمعارضة مثل "الجيش الحر" و"جبهة الجنوب".

وانتشر هؤلاء في الجنوب بعد انسحاب الميليشيات الإيرانية بداية العام الماضي بموجب تفاهم "روسي - أميركي – إسرائيلي"، وتريد موسكو أن يتصدى هؤلاء لمحاولة طهران تجنيد شباب سوريين في الجنوب أو شرق الفرات.

آستانة وخفض التصعيد

ورغم أن روسيا وإيران وتركيا ترعى عملية آستانة التي ولد فيها اتفاق خفض التصعيد بين أنقرة وموسكو في سبتمبر/أيلول الماضي، حيث نشرت الدول الثلاث نقاط مراقبة في "مثلث الشمال" الذي يضم إدلب وأرياف حماة واللاذقية وحلب، إلا أن موسكو طلبت من مئات عناصر "الفيلق الخامس" الذهاب إلى شمال غربي سورية لدعم معارك إدلب، فيما اختفت ميليشيات إيران من المعركة سواء من بوابة ريف حلب أو شمال حماة ليبرز الضغط الثالث على إيران.

اقتصاديًا

من جهة أخرى، تواصل روسيا منافسة إيران اقتصاديًا للاستحواذ على مشاريع كبرى، فبعد الحصول على عقد تشغيل "مرفأ طرطوس" قرب قاعدة طرطوس الموسعة ردًا على قرار طهران إدارة مرفأ اللاذقية، تبحث روسيا استثمار مطار دمشق الدولي قرب المقر السابق لقيادة القوات الإيرانية في سورية، الذي نقل بسبب الغارات الإسرائيلية من المطار إلى شمال البلاد.

وهنا يكمن الضغط الرابع على إيران، وهو القصف الإسرائيلي لمواقعها في سورية، التصرف الذي وجد ترحيبا من واشنطن التي اعتبرت ذلك إحدى أدوات الضغط العسكري على طهران، بحسب مسؤولين أميركيين.

المصدر: الشرق الأوسط

قد يهمك ايضا:

خامنئي يجري تغييرات مفاجئة في قيادة الجيش الإيراني

أسطول الجيش الإيراني يصل لأول مرة إلى المحيط الأطلسي ويرسو في ميناء دوربان في جنوب إفريقيا

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التواجد الإيراني في سورية يتقلَّص وسط ضغوط سياسية وعسكرية التواجد الإيراني في سورية يتقلَّص وسط ضغوط سياسية وعسكرية



تستوحي منهما الكثيرات من النساء أفكار لإطلالاتهن

إليك أجمل الأزياء الأنثوية المستوحاة من ميلانيا وإيفانكا ترامب

واشنطن - صوت الامارات
تعتبر كلاً من ميلانيا ترامب Melania Trump و”ايفانكا ترامب” Ivanka Trump من أكثر النساء أناقة في عصرنا الحالي وأيقونتان من أيقونات الموضة تستوحي منهما الكثيرات من النساء أفكار لاطلالاتهن في مختلف المناسبات الرسمية والكاجوال وشاهدنا كلتاهما وقد اختارتا اللون الزهري وتألقتا باطلالات أنثوية وعصرية ناعمة. ميلانيا ترامب في بدلة باللون الزهري: شاهدنا ميلانيا ترامب Melania Trump في اطلالة أنيقة في بدلة باللون الزهري ولتحصلي على لوك مشابه اختاري جاكيت بليزر مع بنطلون باللون الزهري الفاتح من “تيبي” Tibi ونسقني معهما قميص كلاسيكي أبيض كالذي اخترناه من “جاي كرو” J‪.Crew وحذاء كعب عالي باللون الأبيض أيضاً كالذي اخترناه من “كريستيان لوبوتان” Christian Louboutin، ولاتنسي أن تزيني باللوك بقطعة من المجوهرات وقد اخترنا نحن خاتم ماسي من “سوزا...المزيد

GMT 02:20 2019 الإثنين ,20 أيار / مايو

بلوز يسحق شاركس ويتقدم في نهائي الغرب
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates