مسؤول حكومي إسرائيلي يدعو إلى إعادة التحقيق في مقتل فلسطيني في سابقة تاريخية
آخر تحديث 17:08:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

جاء الطلب الاستثنائي في إطار معركة يخوضها نتنياهو ورجال ضد قيادة الشرطة

مسؤول حكومي إسرائيلي يدعو إلى إعادة التحقيق في مقتل فلسطيني في سابقة تاريخية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مسؤول حكومي إسرائيلي يدعو إلى إعادة التحقيق في مقتل فلسطيني في سابقة تاريخية

الحكومة الإسرائيلية
غزة - صوت الإمارات

في سابقة غير معهودة، طالب الوزير اليميني المتطرف في الحكومة الإسرائيلية، أمير أوحانا، المسؤول عن الأمن الداخلي والشرطة، بإنصاف العرب من فلسطينيي 48 في قضية قتل، اتهم فيها مدرس بممارسة الإرهاب وتم قتله بالرصاص. ودعا الوزير إلى أن يعاد التحقيق في استنتاجات الشرطة بشأن ظروف مقتل المربي يعقوب أبو القيعان (47 عاماً)، في مطلع عام 2017.

وجاء هذا الطلب الاستثنائي، من وزير متطرف معروف بمواقفه الشهيرة ضد العرب، في إطار المعركة التي يخوضها رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ورجاله، ضد قيادة الشرطة، بسبب توصيتها بتوجيه لائحة اتهام لرئيس الوزراء في قضايا الفساد. وقد استغل أوحانا تقريراً صحافياً نشره الصحافي اليميني، عميت سيغال، في «القناة 12» التلفزيونية، قال فيه، إن رئيس النيابة العامة السابق، شاي نيتسان، منع التحقيق في أكاذيب المفتش العام السابق للشرطة، روني ألشيخ، حول قتل أبو القيعان، واعتبر هذه التصرفات بمثابة «فضيحة كبيرة للشرطة وللنيابة». وأكد أن نيتسان قرر الامتناع عن اتخاذ إجراءات ضد ألشيخ؛ لأنه لا يريد «المساس بمؤسسات إنفاذ القانون»، ولا «تصعيد خصومة في العلاقات بين النيابة والشرطة».

ويعتبر موقف الوزير أوحانا، أمس (الثلاثاء)، سابقة تاريخية؛ إذ إن هذه هي المرة الأولى التي يدعو فيها مسؤول حكومي إلى إعادة النظر في قرار تتخذه الشرطة بشأن العرب، خصوصاً من الوزير المسؤول عن الشرطة.

ويدور الحديث عن حادثة وقعت في 18 يناير (كانون الثاني) سنة 2017؛ إذ قدمت قوة كبيرة من مئات رجال الشرطة ومجنزرات عدة لهدم جميع بيوت قرية أم الحيران، التي تقع في وادي عتير في منطقة النقب؛ لأن حكومة إسرائيل لا تعترف بها. وتصر على تهجير سكانها البالغ عددهم نحو ألف نسمة. وقد كان صعباً على يعقوب أبو القيعان أن يرى بيته عند هدمه، فاستقل سيارته وقرر الابتعاد من المكان. وفي الطريق، اعترضه شرطي. لكنه استمر في السير، فأطلق عليه رجال الشرطة زخات من الرصاص، وفقد السيطرة على السيارة، فدهمت مجموعة من رجال الشرطة المتجمعين في منحدر قوي. فدهست السيارة أحد رجال الشرطة. وفي أول بيان للشرطة زعمت أنه «إرهابي قصد قتل يهود».

واتضح فيما بعد أن تحقيقاً للمخابرات بيّن أن المربي أبو القيعان قتل قبل أن تتم عملية الدهس؛ مما يعني أن ادعاء الشرطة كاذب، خصوصاً أن سجل الرجل يتناقض مع أي إمكانية أن يكون قصد تنفيذ عملية. فهو يعمل مدرس رياضيات ونائب مدير في ثانوية السلام حوره، وزوجته هي الدكتورة آمال أبو سعد، وأخوه يعمل مفتشاً في وزارة التعليم، جبر أبو القيعان، وأخوه الثاني حماد، مدير مدرسة البيادر في حورة. وهو متزوج من امرأتين، ووالد لـ13 ولداً وبنتاً. واثنان من أبنائه يدرسان الطب والهندسة، واثنتان من بناته تحضّران لقباً أول في الرياضيات.

لكن مفتش الشرطة، روني ألشيخ، قرر منع نشر تقرير «الشاباك» وشرطته تتمسك حتى اليوم بالرواية الكاذبة التي تقول، إن أبو القيعان إرهابي وتبنت النيابة الموقف نفسه وأغلقت ملف التحقيق. ولذلك؛ لم يحاكم حتى اليوم أي شخص بالجريمة. فيما تعاني عائلة أبو القيعان من تبعات وصمها بالإرهاب.

وقد نشرت «القناة 12»، في تقرير إخباري لها أول من أمس (الاثنين)، مراسلات عدة عبر البريد الإلكتروني، وظهرت فيه رسالة رئيس النيابة، نيتسان، التي أعلن فيها عن إغلاق الملف. وقد تم توجيهها إلى رئيس دائرة التحقيق مع رجال الشرطة، «ماحاش» السابق، أوري كرمل، وقال فيها إنه يميل إلى عدم اتخاذ إجراءات ضد ألشيخ بسبب «مصالح الدولة التي ينبغي أخذها بالحسبان». وأضافت القناة، أن كرمل غضب من تسريب خبر لوسائل الإعلام حول إغلاق ملف أم الحيران، واتهم الشرطة بالتسريب. ورد نيتسان بأن «هذا أداء لا يحتمل»، وأن «المفتش العام للشرطة (ألشيخ) عمل بشكل ينطوي على فضيحة. وأعترف بأنني متردد. ويصعب عليّ السير في طريق المفتش العام وأن أعمل مثله. إضافة إلى ذلك، فإنه إذا ترفعت عن الحدث ونظرت إلى مجمل علاقات النيابة - الشرطة، فإن تصعيد الخصومة الآن ستصنع معروفاً فقط لمن يريد السوء لجهاز إنفاذ القانون، وإن اللبيب (من الإشارة يفهم)».

وعلق الصحافي في القناة على هذا بالقول، إن المقصود هو نتنياهو. فرئيس النيابة لم يرد المساس بخصم نتنياهو في الشرطة. لذلك قرر لفلفة الموضوع. وقد استغل اليمين الحاكم هذه الفضيحة لضرب هيبة ومصداقية الشرطة والنيابة، اللتين تقفان وراء محاكمة نتنياهو.

وقــــــــــــــــــــــــد يهمك أيـــــــــــضًأ :

نتنياهو يدير معركة عمره للاحتفاظ بكرسي رئاسة الحكومة الإسرائيلية

ليبرمان يهاجم نتنياهو وغانتس ويؤكّد أنه الأصلح لرئاسة الحكومة الإسرائيلية

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول حكومي إسرائيلي يدعو إلى إعادة التحقيق في مقتل فلسطيني في سابقة تاريخية مسؤول حكومي إسرائيلي يدعو إلى إعادة التحقيق في مقتل فلسطيني في سابقة تاريخية



GMT 12:50 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 صوت الإمارات - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة

GMT 12:00 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 صوت الإمارات - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 13:54 2021 الجمعة ,26 شباط / فبراير

ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024
 صوت الإمارات - ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024

GMT 04:48 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

فان دايك يعود إلى ليفربول بعد فترة تأهيل في دبي

GMT 05:32 2021 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

إيفرتون مهدد بخسارة جيمس رودريجيز لنهاية الموسم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates