تقرير يكشف بوادر مواجهة أميركية إيرانية مضبوطة في الأراضي العراقية
آخر تحديث 20:07:06 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عززتها خطط البنتاغون لإعادة تموضع القوات وتحذيرات أطلقتها طهران

تقرير يكشف بوادر مواجهة أميركية إيرانية مضبوطة في الأراضي العراقية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تقرير يكشف بوادر مواجهة أميركية إيرانية مضبوطة في الأراضي العراقية

القوات الأميركية في بغداد
طهران ـ صوت الامارات

تزداد احتمالات حصول صدام في العراق، بين القوات الأميركية من جهة، وفصائل مدعومة من إيران من جهة أخرى على وقع استمرار التموضع العسكري لمواجهة جديدة، واستمرار مشاورات تشكيل حكومة جديدة في بغداد.من جهته، قام الجيش الأميركي بإخلاء مواقعه في قاعدة القيارة الجوية جنوب الموصل، والقصر الرئاسي السابق شمال الموصل، وقاعدتي «كيه 1» قرب كركوك والقائم على الحدود مع سوريا، وسلمت أمس قاعدة «الحبانية»، إلى الغرب من بغداد، للقوات العراقية، حيث تم سحب القوات من المراكز الصغيرة وتجميعها في مجمعات أكبر لتوفير فرص أكبر لحمايتها من هجمات صاروخية ممكنة عبر منظومات «باتريوت»، التي وصلت، بالفعل، إلى «عين الأسد» في محافظة الأنبار غرب العراق مع توقع شحن منظومتين من الكويت في الأيام المقبلة تخطط القوات الأميركية لنشرهما في قاعدة «حرير» قرب أربيل، عاصمة إقليم كردستان.

وأفادت مصادر دبلوماسية غربية، بأن التحركات العسكرية الأميركية مردّها إلى وجود معلومات في واشنطن عن حصول مزيد من الهجمات على هذه القواعد، في وقت قدم مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) بينهم رئيس هيئة الأركان مارك ميلي، ورئيس القيادة المركزية كينيث ماكنزي، مقترحات لشن عمليات خاطفة ضد «كتائب حزب الله» العراقية الموالية لإيران المسؤولة عن الهجمات الممنهجة على المراكز العسكرية الأميركية في العراق والتي تستعد لشن هجوم ضخم. وتحدث بعض المصادر عن وجود قائمة بعشرة أهداف قد تستهدفها واشنطن، تشمل فصائل أخرى مقربة من طهران.وكان الرئيس دونالد ترمب قد كتب على «تويتر» أنه بناءً على معلوماته وقناعاته، فإن «إيران أو الجماعات التي تعمل عنها بالوكالة يخططون لهجوم سريع ضد قوات و (أو) أصول أميركية في العراق. إذا حدث ذلك، ستدفع إيران ثمناً فادحاً للغاية»في المقابل، قامت طهران بسلسلة من الخطوات، إذ إنها وجّهت على لسان أكثر من مسؤول إيراني تحذيرات إلى واشنطن، كان بينها اعتبار رئيس هيئة الأركان الإيرانية محمد باقري، الهجمات الأخيرة على القواعد الأميركية في العراق «ردَّ فعلٍ طبيعياً على مقتل قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس واستمرار الوجود العسكري الأميركي».

كما أن القائد الجديد لـ«فيلق القدس» في «الحرس» الإيراني إسماعيل قاآني، زار بغداد بعد شهرين على اغتيال سلفه قاسم سليماني بغارة أميركية، لإجراء مشاورات إزاء الضغط على الجانب الأميركي «عبر استهداف قواته بعمليات عسكرية يمكن نفيها»، حسب المصادر. كما أنه تدخل في مشاورات تشكيل الحكومة بعد تكليف الرئيس برهم صالح، محافظ النجف السابق عدنان الزرفي، في 16 الشهر الماضي، ذلك أن طهران ترى الزرفي «قريباً من واشنطن، مثل محمد توفيق علاوي، الأمر الذي وضع في الواجهة مدير المخابرات مصطفى الكاظمي المقبول من طهران وواشنطن، علماً بأن القوى الكردية أبدت تأييدها للزرفي في اليومين الماضيين».حسب المصادر، فإن «ما يفرمل» المواجهة الأميركية - الإيرانية حالياً، أمران: الأول، قرار الرئيس ترمب «ضرب وكلاء إيران لكن من دون الدخول في حرب مباشرة مع إيران»، أي أن يكون التصعيد مضبوطاً في ضوء التعقيدات الإقليمية والأميركية والحرب على «كورونا». الآخر، عدم انهيار المشاورات الجارية لتشكيل حكومة عراقية وسط مخاوف من انعكاس ذلك على النظام السياسي العراقي ككل الغارق في مشكلات وجهود مواجهة الوباء.

قد يهمك ايضا:

الحوثيون يصعدون من عملياتهم العسكرية ويدفعون بمئات الأطفال إلى جبهات القتال

جبران باسيل يهاجم خصومه داخل الحكومة اللبنانية وخارجها على خلفية "التعيينات"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير يكشف بوادر مواجهة أميركية إيرانية مضبوطة في الأراضي العراقية تقرير يكشف بوادر مواجهة أميركية إيرانية مضبوطة في الأراضي العراقية



توفر مجموعة من الموارد الرقمية لدعم الآباء في تطوير لغتهم

ميدلتون تتألَّق بفستان "البولكا دوت" فى مبادرة مع الأطفال

لندن - صوت الإمارات
ظهرت كيت ميدلتون دوقة كامبريدج، بصورة أنيقة ومميزة، خلال إطلاق ـ Tiny Happy People ، وهي مبادرة بي بي سي للتعليم التي توفر مجموعة من الموارد الرقمية المجانية لدعم الآباء في تطوير لغة الأطفال. وبدت كيت ميدلتون، 38 عامًا، أنيقة في فستان بولكا دوت باللون الأسود، من ماركة ايميليا ويكستيد، بسعر 1565 جنيهًا إسترلينيًا، بحزام على الخصر، وهو معروض حاليًا للبيع بسعر 469 جنيهًا إسترلينيًا، ويبدو أنه تم تعديل شكل الأكمام، وفقا لصحيف ديلى ميل البريطانية. والدة الثلاثة، التي اعترفت برغبتها في الحصول على مزيد من المعلومات عندما كانت أمًا للمرة الأولى، يبدو أنها خضعت أيضًا لتصفيف شعر محترف، إذ برز الشكل الأنيق لشعرها، وغطى وجهها فى إطلالة أنيقة. وفي مقابلة مع لويز مينتشين من بي بي سي بريكفاست حول المشروع، وصفت كيت الموارد على منصة Tiny Happy People على الإ...المزيد

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 13:05 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

محمد صبحي يوجه رسالة في ذكرى وفاة زوجته بمرض السرطان

GMT 13:40 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

جزيرة تيرنيت تزدحم بالمراكز السياحية والتوابل

GMT 11:52 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد خالد موسى يرفع شعار الندم بسبب مسلسل "قلب العدالة"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates