حظر الكيميائي تُحمل الجيش السوري المسؤولية عن 3 هجمات أخرى بمواد سامة
آخر تحديث 10:35:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أشار التقرير إلى أن فريق التحقيق ليس مخولا بإصدار استنتاجات نهائية

"حظر الكيميائي" تُحمل الجيش السوري المسؤولية عن 3 هجمات أخرى بمواد سامة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "حظر الكيميائي" تُحمل الجيش السوري المسؤولية عن 3 هجمات أخرى بمواد سامة

الجيش السوري
دمشق - صوت الإمارات

اتهم فريق التحقيق الجديد التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية اليوم الخميس، قوات الحكومة السورية بشن ثلاثة هجمات كيميائية في محافظة حماة في مارس عام 2017، وخلص فريق التحقيق والتحديد (IIT) التي تم تأسيسه عام 2018، في أول تقرير له نشر اليوم الأربعاء على موقع المنظمة، إلى أن مقاتلتين من طراز "سو-22" تابعتين للواء الـ50 للفرقة الـ22 للقوات الجوية السورية اقلعتا فجر 24 و30 مارس 2017 من مطار الشعيرات العسكري لإلقاء قنبلتين من طراز M4000 تحتويان على غاز السارين جنوبي بلدة اللطامنة في ريف حماة.

كما ينص تقرير الفريق على أن مروحية تابعة لسلاح الجو السوري ألقت على مستشفى اللطامنة في 25 مارس أسطوانة تحتوي على غاز الكلور.

وقال فريق التحقيق إنه خلص إلى هذه الاستنتاجات استنادا إلى الدراسة متعددة الأطراف للمعطيات المتوفرة، بما في ذلك إفادات شهود عيان وفحص العينات التي تم أخذها في موقع الحادث واستعراض التقارير الصادرة عن المصابين والموظفين الطبيين بشأن الأعراض التي ظهرت لدى المتضررين، بالإضافة إلى دراسة صور، بما فيها فضائية، وإجراء مشاورات موسعة مع خبراء.

وذكر منسق فريق التحقيق، سانتياغو أونياتي-لابوردي، أن المحققين خلصوا إلى "وجود أرضية معقولة للاعتقاد" بأن منفذي الهجمات المزعومة المذكورة كانوا من عناصر القوات الجوية السورية، مضيفا أن "هجمات من هذا الطابع الاستراتيجي لا يمكن أن تنفذ إلا تلبية لأوامر من سلطات أرفع مستوى في القيادة العسكرية للجمهورية العربية السورية"، وتابع أن الفريق لم يخلص إلى "أي تفسير آخر ذي مصداقية".

وأشار التقرير إلى أن فريق التحقيق ليس مخولا بإصدار استنتاجات نهائية بشأن حالات مخالفة معاهدة حظر الكيميائي، موضحا أن أي قرارات مستقبلية بشأن ملاحقة الحكومة السورية عقابا على هذه الهجمات المزعومة  تعود إلى صلاحيات المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية ومؤتمر الدول الأطراف في المعاهدة والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والمجتمع الدولي بأسره.

وسبق أن وجدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية نفسها أواخر العام الماضي وسط فضيحة مدوية إذ كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية وموقع "ويكيليكس" أن إدارة المنظمة تلاعبت بالحقائق بغية تحميل الجيش السوري المسؤولية عن الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية في أبريل 2018.

وكانت روسيا قد انتقدت بشدة مرارا التقارير الدولية التي تحمل الجيش السوري المسؤولية عن هجمات كيميائية مزعومة في أراضي البلاد، محذرة من استغلال منظمة حظر الأسلحة الكيميائية كآلية سياسية من قبل دول الغرب.

قد يهمك ايضا

وفاة جنديين تركيين في سورية بالتزامن مع دخول هدنة إدلب نطاق التنفيذ

الجيش السوري يبدأ هجومًا بريًّا وسط اشتباكات عنيفة مع الفصائل في إدلب

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حظر الكيميائي تُحمل الجيش السوري المسؤولية عن 3 هجمات أخرى بمواد سامة حظر الكيميائي تُحمل الجيش السوري المسؤولية عن 3 هجمات أخرى بمواد سامة



سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

الملكة رانيا تتألّق بإطلالة شرقية خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - صوت الامارات
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 صوت الإمارات - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 06:46 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

بشرى سارة لطلاب الدراسات العليا في جامعة الأزهر

GMT 17:42 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشف جزر الكناري في المحيط الأطلسي بروح كريستوفر كولومبوس

GMT 17:21 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

الفنانة نهى صالح ضيفة برنامج "كلام البنات" على TeN
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates