الإمارات تستنكر محاولات إسقاط القضية الفلسطينية من جدول الأعمال
آخر تحديث 19:19:28 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إعتبرتها إهانة للشعب الفلسطيني وتغطية لأعمال الاحتلال

الإمارات تستنكر محاولات إسقاط القضية الفلسطينية من جدول الأعمال

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الإمارات تستنكر محاولات إسقاط القضية الفلسطينية من جدول الأعمال

السفير عبيد سالم الزعابي
ابوظبي - جواد الريسي

أكد المندوب الدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم السفير عبيد سالم الزعابي أن دولة الإمارات تنضم إلى بيان المجموعة العربية للتعبير عن الأسف إزاء موقف بعض الدول المطالبة بمقاطعة البند السابع وجعل حقوق الشعب الفلسطيني مسألة جزئية تمهيدا لإسقاطها نهائيا من جدول أعمال مجلس حقوق الإنسان في مرحلة لاحقة.

وقال في كلمة الدولة أمام مجلس حقوق الإنسان المنعقد في إطار البند السابع لجدول أعمال الدورة الثلاثين لمجلس حقوق الإنسان المخصص للنظر في حالة حقوق الإنسان في فلسطين وفي الأراضي العربية المحتلة الأخرى، أن حقوق الشعب الفلسطيني هي مسألة مصير شعب مشرد من أراضيه ومسلوب من حقوقه وإن الادعاء بأن البند السابع لا يوجد ما يبرره في جدول أعمال المجلس هو إهانة لهذا الشعب بكامله واستهتار بما يعانيه يوميا من ويلات الجوع والتشرد والعقاب الجماعي من قبل القوة القائمة بالاحتلال وأنه مهما خصص مجلس حقوق الإنسان من وقت لحقوق الشعب الفلسطيني فإنه لن يفي الشعب الفلسطيني حقه، مادام هذا الشعب يعيش تحت سيطرة الاحتلال الظالم منذ أكثر من 65 عاما.

وأكد أن مجلس حقوق الإنسان يعتبر منبرا أساسيا لاطلاع العالم على ما تقوم به سلطة الاحتلال من تجويع وترهيب وقمع وهو بذلك يمثل كما أتفق على تسميته صوت من لا صوت له.
و شدد على أن البند السابع لا يتوجه للفلسطينيين فقط كما أنه لا يفضل دولة على أخرى وإنما الهدف الرئيسي من هذا البند هو معالجة حالة من حالات انتهاكات حقوق الإنسان المنظمة والممنهجة وفقا للتعريف الوارد في قرار مجلس حقوق الإنسان رقم 60/251 .

وتساءل كيف يمكن الحديث عن حذف البند السابع خاصة وأن الجمعية العامة اعتمدت في الأيام القليلة الماضية مشروع الوثيقة الختامية لمؤتمر قمة الأمم المتحدة لاعتماد خطة التنمية لما بعد عام 2015 والذي تدعو فقرته 35 إلى " اتخاذ المزيد من التدابير والإجراءات الفعالة طبقا للقانون الدولي من أجل إزالة العقبات التي تحول دون تمام إعمال حق تقرير المصير بالنسبة للشعوب الرازحة تحت نير الاستعمار أو الاحتلال

الأجنبي"، وكيف سيكون الوضع عندما يتم حذف باب البند السابع والقضاء على جميع الآليات التي وضعها المجلس لمتابعة انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة ؟ ومن الذي سيتولى حماية حقوق الفلسطينيين ومن الذي سيكشف أعمال العنف التي ترتكب في حقهم؟ .

ودعا السفير الزعابي في ختام كلمته كافة الدول المشككة في البند السابع بأن تراجع موقفها وفقا لما جاء في قرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان التي تؤيد جميعها حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، معبرا في هذا السياق عن أمله في أن يلغي مجلس الحقوق الإنسان البند السابع من جدول أعماله ولكن ليس قبل أن يتمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الحرة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

جدير بالذكر أن مجلس حقوق الإنسان يعقد دورته الثلاثين في الفترة من 14 سبتمبر إلى 2 أكتوبر 2015 .

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإمارات تستنكر محاولات إسقاط القضية الفلسطينية من جدول الأعمال الإمارات تستنكر محاولات إسقاط القضية الفلسطينية من جدول الأعمال



أنابيلا هلال تتألق في إطلالات متنوعة باللون الأصفر

القاهرة - صوت الإمارات
تتمتع أنابيلا هلال بذوق رفيع في اختيار أزيائها بما يتناسب مع شخصيتها وإطلالاتها التي تشارك فيها متابعيها على إنستغرام. وفي جولة على حسابها الخاص، لفتنا اختيار أنابيلا للون الأصفر في أكثر من مناسبة. أنابيلا بصيحة الـCut out في إحدى جلساتها التصويرية أطلت أنابيلا بفستان بصيحة الCut Out التي تكشف عن أجزاء من جسمها. الفستان مؤلف من تنورة بليسيه وبوستييه مزيّنة بالشرائط. وقد نسّقت أنابيلا مع فستان الأصفر الفاتح صندل بلاتفورم باللون الذهبي. أنابيلا بفستان قصير وفي مناسبة خاصة اختارت أنابيلا فستاناً قصيراً باللون الأصفر من علامة زارا Zara مزيّناً بفيونكة ضخمة جداً وأكملت إطلالتها بحقيبة من بوتيغا فينيتا Bottega Veneta وحذاء مقلّماً من علامة سان لوران Saint Laurent. أنابيلا بالفستان القميص ومن علامة فالنتينو Valentino اختارت أنابيلا فستاناً على شكل ق...المزيد

GMT 04:27 2022 الخميس ,23 حزيران / يونيو

نصائح في الديكور لحمّام الضيوف
 صوت الإمارات - نصائح في الديكور لحمّام الضيوف

GMT 04:17 2022 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء
 صوت الإمارات - الطراز الإنكليزي في الديكور يُحقق الراحة والدفء

GMT 18:22 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

3 أزمات تؤرّق ريجيكامب في مواجهة شباب الأهلي

GMT 12:00 2013 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

لورانس العرب بين النقد والأسطورة

GMT 01:07 2016 الخميس ,07 إبريل / نيسان

عبايات كلاسيكية بتفاصيل ملوّنة وجذابة

GMT 18:47 2013 الجمعة ,07 حزيران / يونيو

"إيمي تشايلدز" في بيكيني ساخن يعود إلى الخمسينات

GMT 03:32 2019 الأحد ,29 كانون الأول / ديسمبر

شيرين عبد الوهاب تطلب من جمهورها الدعاء لعائلتها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates