بريطانيا تكثف إجراءاتها للكشف عن تأثير واعظ مصري على الجماعات المتطرفة
آخر تحديث 00:15:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الحكومة تفشل في ترحيل السباعي من البلاد طوال 15 عامًا

بريطانيا تكثف إجراءاتها للكشف عن تأثير واعظ مصري على الجماعات المتطرفة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بريطانيا تكثف إجراءاتها للكشف عن تأثير واعظ مصري على الجماعات المتطرفة

أعمال متطرفة
لندن - ماريا طبراني

تكثف السلطات البريطانية من إجراءاتها الأمنية بشأن الواعظ المتطرف هاني السباعي ومدى تأثيره على منفذ أحكام الإعدام لدي تنظيم "داعش"، محمد إموازي، وكذلك تأثيره على شبكات التطرف غرب لندن، والتي تم الكشف خلالها عن المتشدد "جون"، الذي يدير العمليات لصالح إموازي.

وتتردد مزاعم تؤكد أن السباعي اجتذب عددًا من الشباب المسلم، والذين ذهبوا إلى الخارج للقتال باسم "الجهاد"، وفي دعوى قضائية العام الماضي تم توجيه اتهام له بتقديم الدعم المادي لتنظيم القاعدة واشتراكه في مؤامرة لارتكاب أعمال متطرفة، وهي الادعاءات التي أنكرها.

وعلي الرغم من التأكيدات الرسمية التي تفيد بإنتمائه إلى الشبكة المتطرفة، إلا أن الحكومة فشلت في محاولات لترحيله على مدى أكثر من 15 عامًا.

وعوضًا عن ذلك، فإن رجل الدين مصري النشأة يعيش غرب لندن، في الحي ذاته الذي يقطن فيه إموازي ورفقائه من المتشددين الذين يشكلون خلية متطرفة عرفت باسم "أولاد لندن" أو London Boys وهو الاسم الذي أطلق على الخلية النائمة من قبل زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، والتي سافر أعضاؤها لتلقي التدريبات داخل معسكرات في الصومال، وتم توجيههم إلى العودة مجددًا إلى المملكة المتحدة؛ لتنفيذ هجمات متطرفة.

بينما لم تتضح بعد العلاقة المباشرة، إن وجدت بالفعل، والتي تجمع بين السباعي (54 عامًا) وإموازي، ولكنه نشر مواد لها علاقة بالتطرف، وذلك خلال مواقع الإنترنت التي يديرها والتي يقال بأن لها تأثيرًا قويًّا على الشباب.

كان السباعي أحد المقربين في لندن من عادل عبدالباري، وهو متشدد آخر مصري النشأة وأحد الأعضاء المؤثرين في تنظيم القاعدة، عاش في لندن وسجن لمدة 25 عامًا في الولايات المتحدة في شباط/ فبراير الماضي، ضمن مؤامرات متطرفة شارك فيها.

وعادل عبدالباري لديه أحد الأبناء ويدعي عبدالمجيد وهو في 25 من عمره، كان يومًا ما يغني "الراب"، غرب لندن، ولكنه في وقت لاحق سافر إلى سورية ويعتقد أنه انضم إلى شبكة المجاهدين التابعة لجون داخل تنظيم داعش.

ويدير السباعي، الذي يعرف أيضًا باسم هاني يوسف، من منزله عملية الترويج إلى تنظيم القاعدة إلى جانب مركز المقريزي al-Maqreze Centre للدراسات التاريخية، وقد استخدم خلال الأشهر القليلة الماضية مواقع إنترنت مختلفة للإشادة ببن لادن وتعظيم دور تنظيم القاعدة في حربها ضد "الصليبيين والصهاينة" بحسب وصفهم.

وقد وصف بأنه الحليف الدائم لأيمن الظواهري، الذي تولى مسؤولية إدارة تنظيم القاعدة بعد مقتل بن لادن، إلا أن السباعي الذي تدرب ثم عمل كمحامي لدى جماعة الإخوان المسلمين في مصر، واتهم بالضلوع في تنفيذ عمليات متطرفة، ينكر تمامًا صلته بتنظيم القاعدة، على الرغم من رفضه الإدلاء بأي تعليق بشأن هذا الأمر إلى صحيفة "تليغراف".
 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تكثف إجراءاتها للكشف عن تأثير واعظ مصري على الجماعات المتطرفة بريطانيا تكثف إجراءاتها للكشف عن تأثير واعظ مصري على الجماعات المتطرفة



هيفاء وهبي تنجح بتحويل الأزياء القصيرة لإطلالات شتوية أنيقة

القاهرة - صوت الإمارات
النجمة اللبنانية هيفاء وهبي تعد واحدة من أبرز النجمات اللواتي دائمًا ما يبهرن الجمهور بأناقتهن وإطلالاتهن المميزة والجذابة، كما أنها نجحت مؤخرا في تحويل الأزياء القصيرة الأنيقة إلى إطلالات تناسب أجواء الشتاء الباردة، ولكن بطريقتها الخاصة التي تلهم متابعاتها دائمًا، وفيما يلي جولة على أسلوبها في اختيار أزيائها الشتوية. تفاصيل أحدث إطلالات هيفاء وهبي هيفاء وهبي خطفت الأنظار خلال أحدث ظهور لها على انستجرام بإطلالة جذابة جاءت عبارة عن جاكيت على شكل بليزر قصير من Richard Quinn، بتصميم مريح وأكمام طويلة، ومزين بالترتر البراق في جميع أنحائه، كما أنه جاء مطبعًا بالورود الضخمة الملونة ذات اللون الوردي والأخضر مع الخلفية السوداء. وجاء الجاكيت قصير ومريح ونسقته النجمة اللبنانية مع جوارب سوداء شفافة وسميكة، وانتعلت صندل جلدي لامع بال�...المزيد

GMT 18:57 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هذه الأبراج يُساء فهمها في الحب والعلاقات

GMT 23:59 2020 الإثنين ,27 إبريل / نيسان

طريقة تطبيق صبغات شعر زيتي طبيعي خطوة بخطوة

GMT 13:42 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مبعوث الأمم المتحدة بشأن ليبيا يصل القاهرة

GMT 02:33 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري يصل الرياض

GMT 23:03 2015 الأحد ,12 إبريل / نيسان

رئيس وزراء الهند يزور ألمانيا

GMT 19:45 2014 الأربعاء ,23 إبريل / نيسان

استلهمتُ فكرة "جدران مراكش" من الألوان

GMT 10:38 2013 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

50 رسامًا يجتمعون في معرض "Syria art fair" في بيروت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates