بلير يلتحق بنادي البريطانيين والأميركيين من مدمري الشرق الأوسط
آخر تحديث 19:13:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تنحى عن منصبه وسط سيّل من الانتقادات القاسية

بلير يلتحق بنادي البريطانيين والأميركيين من مدمري الشرق الأوسط

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - بلير يلتحق بنادي البريطانيين والأميركيين من مدمري الشرق الأوسط

رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير
واشنطن - يوسف مكي

تنحى رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير، أخيرًا، عن منصبه باعتباره مبعوث السلام في الشرق الأوسط بعد 8 سنوات، وسط سيّل من الانتقادات القاسية والسخرية والإغاثة، إذ أشيع أنه خصص 3 أيام شهريًّا لهذا المنصب، وكرَّس باقي وقته لمصالحه التجارية.

وانضم بلير إلى نادي السياسيين البريطانيين والأميركيين "الافتراضي"، الذي تم بناؤه خلال القرن الماضي، من خلال التسبب في كوارث منطقة الشرق الأوسط.

ومن أعضاء النادي البريطانيين ونستون تشرشل، وديفيد لويد جورج، وأنتوني إيدن، ومن بين الأميركيين جيمي كارتر، وروناد ريغان، وجورج بوش.

وفشل هؤلاء الأعضاء في التعامل بحكمة مع الأزمات المختلفة في الشرق الأوسط، وأصبحت المنطقة مقبرة لسمعتهم السياسية.

ويتزامن رحيل بلير عن المنصب مع ما حدث في 18 آذار/ مارس 1915، وهو دخول الأسطول الأنجلو- فرنسي إلى الدردنيل؛ للقتال في إسطنبول، إذ أغرق اللورد تشرشل المدينة وبشكلٍ كارثي بالألغام والبنادق التركية و3 سفن حربية، وبعد ذلك أنزل قوات برية في شبه جزيرة غاليبوي في 25 نيسان/ أبريل، والتي انتهت بالهزيمة بعد 8 أشهر وبعد مقتل ربع مليون من القوات البريطانية والفرنسية، إلى جانب عددٍ مماثلٍ من الجنود الأتراك.

أما الحرب العظمى في الشرق الأوسط ما بين 1914-1920، كانت شبيهة بالغزو الأميركي للعراق العام 2003، ففي كلتا الحالتين كان هناك مبالغة في الثقة بالنفس والتقليل من المعارضة، والجهل بالتضاريس الخطرة للمشهد السياسي القاتل، الذي كان في غاليبولي والعراق، وفي أعقاب الفشل تم تخفيض رتبة تشرشل حتى أصبح رئيسًا للوزراء.

وعلى الرغم من دخول بريطانيا إلى حرب العراق العام 2003، عاش بلير في الشرق الأوسط لفترات طويلة خاصة حين كان رئيسًا للوزراء، ولكنه لم يظهر أيّة حساسية للصراع الناجم بعد هذا الغزو.

وفي أدلة التحقيق في "تشيلكوت" العام 2010، أعطى بلير الانطباع بأنه أبدًا لم يأخذ الأمر على متن الطائفية والفساد لحكومة بغداد، ولكنه ساعد فقط في تعاقب السلطة.

وسيكون من المثير للاهتمام معرفة النصائح التي يعطيها بلير إلى عملائه الأثرياء في منطقة الخليج ووسط آسيا، بشأن مستقبل كل من العراق وسورية وليبيا.

وبشأن هذه المسألة، هل يمكن  أن تعلم أي شيء عن أزمة قناة السويس في مصر العام 1956، بعد وضع حدٍ لمهمة أنتوني إيدين، البريطاني الذي لم يستطع القيام بأي شيء في الشرق الأوسط، على عكس الرغبات الأميركية.

كان الزعيم جمال عبدالناصر مشابه جدًا للزعيم العراقي الراحل صدام حسين، حيث الحكام الأقوياء، وبعد سقوط بغداد العام 2003، ودخول بعض الجرحى العراقيين إلى المستشفى، ذكر أحدهم أنه على الأميركيين أن يتذكروا أن صدام حسين نفسه وجد صعوبة في حكم العراقيين.

وبعد أزمة السويس، أصبحت الولايات المتحدة والقوى الغربية هي الرائدة في الشرق الأوسط، ومن ثم اندلعت الثورة الإيرانية وسقط الشاه واحتجز الرهائن في السفارة الأميركية في طهران، وتضررت سمعة ريغان آنذاك، وتمت صفقة غريبة في محاولة للإفراج عن الرهائن.

غزو العراق كان يشبه إلى حدٍ كبير أزمة قناة السويس، ولكن هذه المرة كانت قدرات الولايات المتحدة فائقة، وربما ذهب بوش وبلير بعيدًا عن حرب العراق، بعد الإطاحة بصدام، فقد كانوا مثل بعض العراقيين يريدون التخلص منه، ولكن احتلالهم البلد لم يكن مقبولاً.

ويبدو أن بوش وبلير لم يفهما رد الفعل العدائي من الدول المجاورة للعراق مع وجود جيش غربي يحتل بلد مجاور، والآن يشكو بلير من أن التدخل الإيراني يزعزع استقرار العراق، كما لو أن إيران لن تقبل مجددًا أن يحكم العراق عدو.

دمر بوش وبلير الدولة العراقية ولم ينجح أحد في إعادة بنائها مرة أخرى، وبدأت الأبواب تفتح لتنظيم "داعش" المتطرف.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بلير يلتحق بنادي البريطانيين والأميركيين من مدمري الشرق الأوسط بلير يلتحق بنادي البريطانيين والأميركيين من مدمري الشرق الأوسط



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 01:29 2024 الجمعة ,01 آذار/ مارس

الإمارات الخامسة عالمياً في الربط الجوي
 صوت الإمارات - الإمارات الخامسة عالمياً في الربط الجوي

GMT 22:27 2024 الخميس ,29 شباط / فبراير

أبرز موديلات الطاولات الدارجة هذا العام
 صوت الإمارات - أبرز موديلات الطاولات الدارجة هذا العام

GMT 16:14 2024 الأحد ,11 شباط / فبراير

توقعات الأبراج اليوم الأحد 11 فبراير / شباط 2024

GMT 01:48 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

"فالنتينو" يستلهم عطر "VOCE VIVA INTENSA" من اللايدي غاعا

GMT 16:11 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل تشيز كيك بالبراونيز

GMT 15:46 2015 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

نجوى كرم تلتقي جمهورها عبر إذاعة "أغاني أغاني"

GMT 08:06 2020 الجمعة ,07 آب / أغسطس

هيرتا برلين يعلن تعاقده مع زيفويك

GMT 15:32 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

الشيخ سلطان القاسمي يؤكد أن هدفه تحقيق طموحات أبنائه

GMT 13:57 2019 الأربعاء ,03 إبريل / نيسان

عمرو عبد الجليل يكشف أسرار شخصيته في "كازابلانكا"

GMT 17:31 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

أفكار جميلة ومميزة لتصميمات " نافورة الحديقة"

GMT 07:39 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

جنوب أفريقيا من أهم الأماكن السياحية في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates