ليبرمان يستقيل ويضيق الخناق على نتنياهو ويرفض المشاركة في تشكيل الحكومة
آخر تحديث 18:05:30 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

زعم أنَّها تتجاهل قانون الدولة اليهودية ولا تدعم بناء مستوطنات جديدة في القدس

ليبرمان يستقيل ويضيق الخناق على نتنياهو ويرفض المشاركة في تشكيل الحكومة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ليبرمان يستقيل ويضيق الخناق على نتنياهو ويرفض المشاركة في تشكيل الحكومة

وزير "الخارجية" الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان
القدس المحتلة ـ عادل أسعد

أعلن وزير "الخارجية" الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان استقالته من منصبه، الاثنين، وذلك بعد أن كان قد كشف عن نيته الانضمام إلى التحالف الجديد لـ"تيار اليمين" الذي يحاول رئيس الوزراء بنيامين نتياهو تشكيله.

وجاء إعلان ليبرمان قبل يومين فقط من انتهاء المهلة المحددة لنتيناهو، التي يُلزمه القانون بعدها بتشكيل حكومة جديدة أو التنحي عن منصبه الحالي.

وسيتسبب هذا الانسحاب من قبل ليبرمان وحزبه اليميني "يسرائيل بيتينو" بصداع في رأس نتنياهو قبيل انتهاء المدة المحددة، صباح الأربعاء المقبل.

ويسعى نتنياهو لتكوين ائتلاف يميني أكثر شمولًا يضم أحزاب دينية متشددة مثل: اليميني المتطرف المؤيد للاستيطان والبيت اليهودي بقيادة نفتالي بينيت، وموشيه كاهلون.

ومن المتوقع أن يتمكن نتنياهو من السيطرة على مقاعد خاصة بالغالبية تصل لحوالي 61 مقعدًا من ضمن 120 مقعدًا في الكنيست، دون ليبرمان، ما يعني أنَّ نتنياهو سيناضل للدفع نحو تشريع قد يُسهم في إضعاف شركاءه.

وكان رئيس الوزراء قد دعا إلى إجراء انتخابات مبكرة في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أملًا في الظهور في موضع قوي، لكن وبالرغم من أداءه القوي، فمن المرجح أن يقود حكومة أكثر ضعفًا.

وأدلى ليبرمان بتصريحات مقتضبة للصحافيين، إذ أكد أنَّ حزبه كان قد عرض تولي منصبين وزاريين كجزء من التحالف، مشددًا على عدم رضاه عن مجموعة من السياسات الرئيسية.

وأضاف: هذا الائتلاف لا يعكس مواقف المعسكر القومي على الإطلاق، ولا يروق لنا، مشيرًا إلى أنَّه لا يستطيع أن يكمل مشواره السياسي في الحكومة بعد أن تورط في حزمة من الصفقات مع شركاءه من الأحزاب الدينية المتشددة في الوقت الذي يعتبر فيه حزب علمانيًا.

ويكشف هذا الإعلان الأخير عن التململ في العلاقات بين نتنياهو وليبرمان، الذي كان قد انضم سابقًا إلى أحزابهم ضمن تحالف رسمي، إذ ازدادت العلاقة بينهما سوءًا منذ العام الماضي، ما أدى إلى تراجع عدد المقاعد التي يسيطر عليها ليبرمان إلى ما يزيد عن النصف خلال أحدث انتخابات شهدتها البلاد.

وانتهى وزير "الخارجية" المستقيل إلى أنَّ الحكومة الجديدة لا تنوي بناء منازل حتى في كتلها الاستيطانية الرئيسية أو في القدس المحتلة، منتقدًا غض الطرف عن الحديث الخاص بمشروع قانون الدولة القومية اليهودية على هامش مباحثات الائتلاف، وهو عبارة عن تشريع حظي بدعم هائل إلا أنَّه وجه بنقد مماثل داخليًا وخارجيًا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليبرمان يستقيل ويضيق الخناق على نتنياهو ويرفض المشاركة في تشكيل الحكومة ليبرمان يستقيل ويضيق الخناق على نتنياهو ويرفض المشاركة في تشكيل الحكومة



GMT 20:20 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:06 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

لورين ستونر تخطف الأنظار على شاطئ ميامي

GMT 21:37 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

ثياب ميلانيا ترامب تثير ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 19:50 2013 السبت ,23 شباط / فبراير

"سامسونغ سمارت بي سي برو"بمميزات عدة

GMT 19:57 2017 الأربعاء ,07 حزيران / يونيو

يسرى محنوش تحيي حفلة فنية على المسرح البلدي في تونس

GMT 04:19 2022 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

85 ألف درهم تعويضاً لعامل سقط من على سلم

GMT 01:37 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تطلق بنجاح خمسة أقمار صناعية للاستشعار عن بُعد

GMT 16:28 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

شرطة رأس الخيمة تفعّل نظام الاستدعاء الإلكتروني

GMT 00:00 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات خارج قائمة أوروبا للملاذات الضريبية قريباً
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates