النهار تُصدر بصفحات بيضاء بالكامل خالية مِن أيّ مواد إخبارية
آخر تحديث 19:52:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تعبيرًا عن الأزمة السياسية شديدة الصعوبة التي يعانيها لبنان

"النهار" تُصدر بصفحات بيضاء بالكامل خالية مِن أيّ مواد إخبارية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "النهار" تُصدر بصفحات بيضاء بالكامل خالية مِن أيّ مواد إخبارية

جريدة "النهار" اللبنانية
بيروت - صوت الامارات

أصدرت جريدة "النهار" اللبنانية، والتي تعد الجريدة الأشهر والأوسع انتشارا في لبنان، عددها الخميس بصفحات بيضاء بالكامل، خالية من أي مواد إخبارية صحافية، واقتصر العدد على 8 صفحات مصحوبة بالترويسة الرئيسية وترقيم الصفحات الداخلية المقترن بشعار الجريدة.

وجاء هذا الأمر تعبيرا عن الأزمة السياسية والاقتصادية شديدة الصعوبة التي يعانيها لبنان منذ فترة ليست بقليلة، والتي انعكست بدورها على الإعلام اللبناني بكل قطاعاته والصحافة المطبوعة التي شهدت خلال الأشهر القليلة الماضية إغلاق أكثر من إصدار صحافي مطبوع ما بين صحف ومجلات، آخرها "دار الصياد" التي توقفت كل مطبوعاتها وأشهرها جريدة "الأنوار" اليومية بعد 60 عاما من إصدارها.

وقالت نايلة تويني رئيس مجلس إدارة مؤسسة النهار في مؤتمر صحافي عقدته ظهر الخميس في مقر الجريدة بوسط العاصمة بيروت بحضور الطاقم التحريري للجريدة، إن إصدار عدد اليوم على هذا النحو، جاء انطلاقا من دور (النهار) التي لطالما كانت مؤثرة في الحركة السياسية اللبنانية وواقع التغيير به.
وأشارت إلى أن "النهار" تدق ناقوس الخطر أمام جميع اللبنانيين، وبخاصة طبقة السياسيين، لحثهم على التحرك وإنقاذ لبنان مما يعيشه من أزمات شديدة الصعوبة، مؤكدة أن "هذه الصرخة" ليست فقط من أجل واقع الإعلام والصحافة، وإنما هي "صرخة وطن بأكمله".

واعتبرت أن الأزمات التي يمر بها لبنان، تزيد في صعوبتها عن تلك التي عايشها لبنان إبان فترات الحروب المتعاقبة عليها.

وقالت نايلة تويني: "اللبنانيون أصابهم التعب والإرهاق الشديد جراء الأزمات السياسية، وآخرها أزمة عدم تشكيل الحكومة حتى الآن".. مشيرة إلى أن اللبنانيين ينتظرون تشكيل الحكومة منذ 5 أشهر ويشاهدون السياسيين وهم يتصارعون على تقسيم الحصص الوزارية على الرغم من تزايد الأخطار المحدقة بلبنان مع مرور الوقت.

وأكدت أن صفحات النهار البيضاء اليوم هي بمثابة "لحظة تعبير مختلفة عن شعورنا الأخلاقي العميق بالمسئولية كمؤسسة إعلامية وطنية تجاه وضع لبنان".. داعية المسئولين اللبنانيين إلى "وقفة ضمير وأن يعلوا المصلحة الوطنية فوق أي مصلحة أخرى، وإعلان تشكيل حكومة سريعا تكون قادرة على التصدي للمخاطر".

وشددت على أن جريدة النهار رغم الأزمات التي تمر بها قادرة على الاستمرار والصدور، مشيرة إلى أن المؤسسة تعمل على الدمج ما بين الصدور ألكترونيا من خلال موقعها الإخباري الإلكتروني مع الاستمرار في الإصدار الورقي.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النهار تُصدر بصفحات بيضاء بالكامل خالية مِن أيّ مواد إخبارية النهار تُصدر بصفحات بيضاء بالكامل خالية مِن أيّ مواد إخبارية



GMT 23:59 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 صوت الإمارات - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 22:22 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام
 صوت الإمارات - ألوان ديكورات منزل رائجة هذا العام

GMT 21:27 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 صوت الإمارات - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 23:30 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 صوت الإمارات - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 03:25 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

كورونا يوقع بمدرب البوسنة قبل مواجهة فرنسا

GMT 03:10 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

تشيلسي يُشرك كانتي في تعويم سفينة قناة السويس

GMT 01:57 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

دي بروين يخطف جائزة رياض محرز في مانشستر سيتي

GMT 05:02 2021 الأربعاء ,10 آذار/ مارس

رئيس "الليغا" يكشف مستقبل صلاح في الدوري

GMT 22:49 2021 الثلاثاء ,09 آذار/ مارس

إيه سي ميلان يدرس تجديد عقد فرانك كيسي حتي 2026
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates